"فتاة الابتسامة الصفراء"..هاشتاغ يثير جدلا حول دخول المرأة للملاعب بالسعودية.
اندلع جدل واستنكار واسعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، وخاصة تويتر، بعد ظهور فتاة شابة حليقة الشعر وهي تضحك في ملعب بالسعودية أثناء مشاهدة مباراة كرة قدم، وتم تداول صورتها وتبادل التعليق عليها بشكل واسع خلال الأيام الماضية.


وعبر وسم «#فتاه_الابتسامه_الصفرا»، يقول حساب باسم «أبكم»: «أول مابدأ حضور النساء قالوا ما فيه تصوير للنساء. والحين (الآن) مغير يصورون المنحلات من الستر والحياء وهالشي (هذا الشيء) رسالة واضحة ترا السعودييات كذا! عموما المجد للمرأة التي لازالت متمسكة بحجابها وسترها، أنتي الشريفة العزيزة العفيفة أما من تجردن منه فما نراهن إلا رخاص».

الرسام السعودي «تركي السدحان» يقول بدوره: «كفاية سذاجة لعقولنا! يلتقطون صورة لفتاة متبرجة ثم يضعون عليها الالقاب لتثير جدلاً في المجتمع..! الإعلام الذي من شأنه صوت المجتمع أصبح مخترق من اللبرالي والعلماني نتمنى محاسبتهم ، لأنه أصبح خطرا على مجتمعنا المحافظ .. وعرضة سب وشتم للفتاة!».

على الجانب الآخر، استفزت التعليقات السلبية حول الصورة الكثير من المتابعين الذين وجدوها فيها تعديا على الحقوق وإساءة ينبغي ردعها، وصلت إلى إطلاق وسم ناشدت خلاله بعض السعوديات أن «يواجهن تلك الانتقادات بتصوير ابتساماتهن ونشرها عبر ذات الوسم.

وتقول المدونة السعودية والناشطة «مريم العتيبي»: «ماذا يعني أن يوجعنا الأوغاد؟! فكما أوجعونا قد أجوعناهم . ماذا يعني أن تقهرنا الظروف ؟! فكما قد قهرتنا سلفاً هانحن الْيَوْمَ قهرناها. وماذا يعني أن يسخر الحمقى من إبتسامة ؟! نملك أيضاً حق الإبتسامة ، فسيانَ إن أعجبتهم و إن إستقبحوها».

وتضيف في تغريدة أخرى: «بالمناسبة ؛ معنى الإبتسامة الصفراء هي الإبتسامة المصطنعة، أي الإبتسامة الغير حقيقية، وَلَيْسَ كما يتضمن محتوى هذا التاق :)».

كما يقول حساب آخر مستنكرا التعليقات اللاذعة بحق الفتاة، وعدم أهميتها، بقوله: «لكل بنت تبي (تريد) تشتهر تعالي الملعب ابتسمي أو جيب كتابك أو اقولك حتى بنقابك! بتنشهرين (ستشتهرين) لأني أعتقد بعض الشعب أول مره يدري (يدرك) أن عايشين معاهم بنات!! إلى أين ياشعبنا؟».

وتقول الناشطة «الهنوف» عبر الوسم أيضا: «أنتِ بنت رائعة وجميلة. عيشي حياتك مثل ماتبين وماعليك من المرضى اللي يصايحون. حالتهم مثيرة للشفقة والله، ناس مختلّة ماعندها لا مبادئ ولا أهداف وتسقط عقدها على غيرها»، مقدمة دعمها للفتاة الظاهرة في الصورة المتداولة.

ويقول «مصعب البتيري» مختتما بنبرة ساخرة: «أعتقد إن هاشتاقات "فتيات الملاعب" هي طريقة الكائن الذكري السعودي في التعامل مع الظهور المفاجيء للكائن الأنثوي. سنين كان يشوفه يتحرك قدامه لكن ما قد شافه، فطبيعي يصير هذا الارتباك بالبداية. تعتقد ناشيونال جيوغرافيك إن هذه الحالة تأخذ ستة سبعة شهور بعدين تختفي».

وفي سابقة هي الأولى من نوعها في السعودية، استقبلت ملاعب رياضية بالمملكة، الجمهور من النساء السعوديات على مدرجاتها لمتابعة مباريات كرة القدم، وذلك تطبيقا لقرار السلطات السعودية رفع الحظر عن دخول النساء إلى ثلاثة ملاعب رياضية في الرياض وجدة والدمام بدءا من مطلع عام 2018 الجاري.

وأتى هذا القرار في الوقت التي تشهد فيه المملكة بوادر انفتاح اجتماعي كان آخرها قرار السماح للنساء بقيادة السيارات.

وأعلنت السلطات السعودية في 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي رفع الحظر عن دخول النساء إلى ملاعب رياضية والسماح لهن بحضور مباريات في ثلاثة ملاعب بدءا من مطلع عام 2018.

وتمنع السعودية الاختلاط بين النساء والرجال في الأماكن العامة. وسُمح للنساء بدخول ملعب لكرة القدم في الرياض في أيلول/سبتمبر الماضي للمرة الأولى حيث حضرن احتفالا بمناسبة العيد الوطني.

وتفرض السعودية بعض القيود الأكثر قسوة على النساء في العالم. لكن الحكومة تعمل على تخفيفها ضمن خطة اقتصادية اجتماعية تحت مسمى «رؤية 2030» طرحها ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان» في 2016.

وفي 26 سبتمبر/أيلول، أصدر العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبد العزيز» أمرا ملكيا سمح للمرة الأولى بإعطاء رخص للنساء لقيادة السيارات. ومن المفترض أن يبدأ تطبيق القرار في يونيو/حزيران 2018.
محليات

المصدر: تويتر

السبت 17 آذار , 2018 03:42
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي