المتصهين "عبد الحميد الغبين" يتباهى بانضمامه لأسرة صحيفة إسرائيلية: لأول مرة بالتاريخ ولم يسبقني أي كاتب عربي لهذا
المتصهين "عبد الحميد الغبين" يتباهى بانضمامه لأسرة صحيفة إسرائيلية: لأول مرة بالتاريخ ولم يسبقني أي كاتب عربي لهذا

في تأكيد على صهيونيته خرج الكاتب السعودي المثير للجدل عبدالحميد الغبين، يتباهى ويتفاخر بانضمامه لأسرة كاتبي مقالات الرأي بصحيفة “إسرائيل هايوم” العبرية ونشره أول مقال بها حيث أكد أنه أول كاتب عربي خليجي ينضم إلى كتابة مقالات في الصحف الإسرائيلية.

ونشر “الغبين” في تغريدة له بتويتر مقاله الأول بالصحيفة العبرية واسعة الانتشار تحت عنوان “منظور سعودي جديد للسلام”.

وعلق بقوله:”لأول مرة في التاريخ كاتب عربي خليجي ينضم إلى كتابة مقالات في الصحف الإسرائيلية عبر صحيفة إسرائيل هايوم واسعة الانتشار، المقال يتحدث عن السلام ومستقبل الفلسطينيين والمسجد الأقصى وكيف ستغير السعودية العالم بقيادة الملهم محمد بن سلمان

وقوبلت تغريدة الكاتب المقرب من النظام بهجوم واسع من قبل متابعيه الذي استنكروا تباهيه بصهيونيته على الملأ، وأرجع بعضهم الأمر لرغبة “الغبين” في التقرب أكثر من ابن سلمان بالسير على خط السياسة السعودية الجديد المحابي للاحتلال الإسرائيلي المعادي للفلسطينيين.

ومنذ صعود نجم ولي العهد محمد بن سلمان -في يونيو 2017- بدأ الحديث المباشر والعلني عن التطبيع، ونحا بعض المثقفين المحسوبين على السلطة إلى تفكيك المقاربات السابقة للتطبيع، وإحالة أسباب الصراع العربي الإسرائيلي إلى “العقدة النفسية”، وهي المقاربة نفسها التي اعتمدها الرئيس الراحل أنور السادات في زيارة القدس في 19 نوفمبر/تشرين الثاني 1977، ثم توقيع اتفاقية كامب ديفد في سبتمبر/أيلول 1978.

وإضافة إلى مدير الاستخبارات السابق تركي الفيصل، وأنور عشقي الكاتب والضابط السابق والمحلل الإستراتيجي، فقد انبرت أقلام سعودية عديدة للتنظير لللعلاقات “الإيجابية” مع إسرائيل، وزادت جرعة الترويج للتطبيع ومساحته الإعلامية متزامنة مع تقارير إسرائيلية وغربية عن خطوات رسمية في شكل زيارات واجتماعات ومشاريع مشتركة، وتدور كلها حول شخص ولي العهد محمد بن سلمان.

واشتهرت تدوينات وتغريدات لإعلاميين كتاب من أمثال أحمد الفراج، وعبدالحميد الغبين، ومحمد آل شيخ، وعبد الرحمن الراشد الذي دعا لإعادة النظر في مفهوم علاقات المملكة مع فلسطين وإسرائيل”.

ومنذ تولي محمد بن سلمان ولاية العهد أصبح التطبيع يستند على خطط سياسية وإعلامية مدروسة، ويقوم أساسا على تهيئة الرأي العام السعودي لتوجه علني مقبل نحو علاقات رسمية مع إسرائيل، واعتماد خطط إعلامية متدرجة وممنهجة لإحلال مفهوم التطبيع، ونزع صفة الممنوع عنه ليصبح متداولا وعاديا.

وفي هذا السياق يجري دفع عدد من المشاهير من الإعلاميين وغيرهم، للإدلاء بموقفهم الداعم للتطبيع على وسائل التواصل الاجتماعي أو الصحف والفضائيات واعتباره أمرا طبيعيا، ومحاولة إقناع بعض العلماء والمشايخ و عدد من الدعاة المشهورين للتحدث بإيجابية عن إسرائيل والتطبيع معها، وتأسيس الجيوش الإلكترونية لدعم الموضوع والرد على الرافضين.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الأربعاء 21 آب , 2019 08:04
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
تحرك شكلي وخطة لرد جزئي.. هل تنجح الرياض بحشد العالم؟
سفير سعودي من الأسرة الحاكمة: مقتل خاشقجي "عار علينا"
شاهد أغبى التصريحات وأكثرها سخرية للتحالف وحربه على اليمن وفي النهاية ضربة يمنية واحدة تدمر نصف انتاج النفط السعودي.
“شاهد” تصريحات خطيرة لسياسي سعودي على “روتانا خليجية” قد تذهب به وراء الشمس
الملك سلمان يتجاهل دعوات وقف العدوان على اليمن ويستمر في طغيانه: سندافع عن أراضينا أيا كان مصدر الهجمات..
مؤسسة مختصة ببيانات أسواق الطاقة: السعودية تحتاج شهرا لتعويض ما فقدته بهجوم أرامكو
مفاجأة.. السعودية باعت قنصليتها في اسطنبول سرا بسبب “أصوات خاشقجي”.. وهذا مقرها الجديد
المعارض السعودي د. حمزة الحسن: ماذا يمكن للرياض أن تفعل بعد الإنكسار الذي يقارب حدّ الإنهيار؟
ما قصة “الخبراء الدوليين” الّذين تسعى الرياض لاشراكهم بالتحقيقات؟
بعد ضربة أرامكو .. معلومات صادمة عن الحالة النفسية لـ”ابن سلمان” وطرده قادة عسكريين من اجتماع
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي