“فاينانشال تايمز”: لهذا السبب أقال ابن سلمان خالد الفالح ودفع بأخيه عبدالعزيز وزيرا للطاقة
“فاينانشال تايمز”: لهذا السبب أقال ابن سلمان خالد الفالح ودفع بأخيه عبدالعزيز وزيرا للطاقة

علقت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية، على التعديلات السعودية الوزارية الأخيرة، والتي أسفرت عن إقالة ابن سلمان لوزير النفط خالد الفالح واستبداله بأخيه عبدالعزيز بن سلمان.

الصحيفة قالت إن هذه التعديلات من شأنها إثارة القلق في سوق النفط.

وتابع المقال بحسب ما نشرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” بأن منصب وزير النفط في السعودية، كان ولسنوات طويلة من أكثر المناصب استقرارا بعد منصب الملك، لكن الفالح أقيل بعد 3 سنوات مقارنة بسابقه الذي قضى فيه 21 عاما.

وأضاف المقال أن ولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان، يريد إنفاذ رغبته في القضاء على ضعف الأداء، وبطء التنفيذ، في ما يتعلق ببرنامجه لإصلاح الاقتصاد، بحسب مقربين من الحكومة، إلا أن إقالة الفالح أمر آخر.

ويرى محللون مطلعون على أسباب الإقالة أنها ليست متعلقة بضعف الأداء أو بطء التقدم، بل بعدم وجود حماسة لدى الفالح بشأن مشروع ابن سلمان لتنويع مصادر الدخل في المملكة، وطرح أرامكو للاكتتاب في أسواق الأسهم العالمية.

وقال وزير الطاقة السعودي الجديد الأمير عبد العزيز بن سلمان اليوم الاثنين إن بلاده تستهدف إجراء الطرح العام الأولي لشركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية “في أقرب وقت ممكن”.

وأدلى الوزير بتلك التصريحات، وهي الأولى له بعد تعيينه في وقت سابق من الأسبوع الحالي خلفا لخالد الفالح، في مؤتمر للطاقة في أبو ظبي.

وتجهز أرامكو لبيع حصة تصل إلى 5% بحلول 2020-2021، فيما قد يكون أكبر طرح عام أولي في العالم.

والطرح العام الأولي ركيزة أساسية لخطة سعودية لتحقيق التحول الاقتصادي لجذب الاستثمار الأجنبي والتنويع بعيدا عن إيرادات النفط.

وتعمل المملكة على رفع أسعار النفط قبل طرح أسهم أرامكو للاكتتاب العام الأولي الذي تهدف السعودية من خلاله لجمع مئة مليار دولار، استنادا إلى قيمة الشركة التي تقدر بتريليوني دولار، وهو رقم يشكك فيه المستثمرون في ظل انخفاض أسعار النفط.

صحافة أجنبية

المصدر: فاينانشال تايمز

الثلاثاء 10 أيلول , 2019 12:18
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي