قادم العمليات الدفاعية أقسى وأشد إيلاما.. الناطق الرسمي لانصار الله: النفط ليس أغلى من دماء شعبنا اليمني ومن أدان عملية بقيق و خريص أدان نفسه وكشف تحيزه المخزي إلى جانب المعتدي.
قادم العمليات الدفاعية أقسى وأشد إيلاما.. الناطق الرسمي لانصار الله: النفط ليس أغلى من دماء شعبنا اليمني ومن أدان عملية بقيق و خريص أدان نفسه وكشف تحيزه المخزي إلى جانب المعتدي.

اصدر  رئيس الوفد الوطني والناطق الرسمي لانصار الله محمد عبدالسلام بياناً شديد اللهجة هاجم فيه دول النفاق العربية والأجنبية التي اصدرت بيانات الشجب والتنديد والاستنكار بعد الضربة اليمنية يوم السبت الفائت لمعامل بقيق و خريص التابعة لشركة أرامكو السعودية في المنطقة الشرقية من المملكة.

وتساءل الناطق الرسمي لانصار الله في بيانه مستغرباً بأي منطق سمح العالم لنفسه أن يندد ويشجب لمصلحة المعتدي بينما هو صامتٌ صمت القبور أمام جريمة العصر المرتكبة بحق الشعب اليمني قتلا وحصارا وتجويعا وتدميرا وإهلاكا للبشر والشجر والحجر؟

وأضاف قائلاً أن أصحاب الإدانات لعملية فجر 14 من سبتمبر إنما أدانوا أنفسهم وكشفوا تحيزهم المخزي إلى جانب المعتدي، بل وجاءت بيانات التنديد بمثابة تشجيع للمجرم - تحالف العدوان السعودي الإماراتي الأمريكي- أن يواصل إجرامه بحق الشعب اليمني. 

وأوضح "عبدالسلام"  أن سلعة النفط ليست أغلى من دماء الشعب اليمني ومن استهتر بالدم اليمني عليه أن يتحمل عواقب استهتاره كما أن من يحرص على ضمان استقرار سوق النفط فليتوجه لتحالف العدوان أن يوقف عدوانه ويرفع حصاره عن الشعب اليمني.

وأشار الناطق الرسمي لانصار الله في بيانه إلى أن عربدة تحالف العدوان لا بد أن يوضع لها حد، فهو إلى جانب استمراره في إغلاق مطار صنعاء الدولي أمام أشد وأقسى الحالات الإنسانية، يواصل احتجاز أكثر من 13 سفينة مشتقات نفطية في عرض البحر الأحمر مانعا إياها من تفريغ حمولتها في ميناء الحديدة رغم أنها قد خضعت لتفتيش الأمم المتحدة مؤكداً أن الشعب اليمني لن يألو جهدا في التصدي للعدوان والحصار بكل الوسائل المشروعة ودون هوادة، وقادم العمليات الدفاعية أقسى وأشد إيلاما إذا استمر العدوان والحصار.

و ختم "عبد السلام بيانه قائلاً: "نجدد القول بكل مسؤولية أن على تحالف العدوان والمملكة خصوصا أن تدرك جيدا أن غرورها وصلفها هو الذي يوردها المهالك، وآن الأوان لها أن تدرك أيضا أن رهانها على حماية أمريكية هو رهان خاسر، وشعبنا اليمني شعب يحب أن يعم الأمن والسلام ربوع الجزيرة العربية، إنما ذلك لن يتأتى بالقهر والهيمنة والتسلط من طرف على طرف، وإنما بالحوار والتفاهم بعيدا عن قعقعة السلاح، وهذه رسالتنا لعموم العرب والمسلمين أن يتقوا الله في مصير هذه الأمة، فنحن في اليمن لسنا طلاب حروب، وإنما نحن في موقع الدفاع عن النفس، وشعبنا اليمني لن يسكت على ضيم".


 

عربي وإقليمي

المصدر: الواقع السعودي

الثلاثاء 17 أيلول , 2019 03:03
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي