صحيفة الديار اللبنانية: ميقاتي يبكي أمام الحريري لانه لا يستطيع تحمّل فضيحة فساد بمئات الملايين.
صحيفة الديار اللبنانية: ميقاتي يبكي أمام الحريري لانه لا يستطيع تحمّل فضيحة فساد بمئات الملايين.

بعد قيام المدعي العام الأول في جبل لبنان الرئيس القاضي "غادة عون" بانهاء تحقيقاتها في ملف شراء شقق في بيروت من قبل رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي. مئات الشقق التي وصلت قيمة شرائها الى 800 مليون دولار وتساوي اليوم مليارين و300 مليون دولار، واشتراها هو وابن شقيقه عزمي وشقيقه طه ميقاتي, حضر اللقاء السري المفتي دريان، الرئيس سعد الحريري، الرئيس نجيب ميقاتي والرئيس تمام سلام، وحضره ايضاً الدكتور في الفقه الإسلامي رضوان السيد وقد بكى الرئيس نجيب ميقاتي وقال للرئيس سعد الحريري لا يمكن ان اقع في فضيحة فساد بـ 800 مليون دولار واكون اول رأس يقدّم للتحقيق رغم حصانتي النيابية، لكن الرأي العام اللبناني حاليا هائج ضد الفساد وسيصب كل غضبه عليّ، ولديّ اخصام كثيرون سيثيرون هذا الموضوع

الرئيس سعد الحريري جاوب بأنه وعد المدعي العام التمييزي ربيع حسامي بأن سيصبح المدعي العام التمييزي أي الرئيس الأول في بيروت وبأن سيضع التحقيق لدى الرئيس الأول القاضي ربيع حسامي

لكن في بيروت هنالك قاضي تحقيق اول هو القاضي جورج رزق الذي رفض أمر الرئيس الأول ربيع حسامي حيث انه تلقى ملف التحقيق في شأن الرئيس نجيب ميقاتي من الرئيس الأول المدعي العام الأول في جبل لبنان في بعبدا "غادة عون"، وبدأ بالتحقيق وبدأ بجلب الشهود

وفي التحقيق فإن قانون الإسكان يقول في لبنان ان كل مواطن له حق بطلب قرض إسكان له ولعائلته وحده، ولا يمكنه ان يطلب لشقيقه او لغير عائلته أي زوجته وأولاده.

لكن الرئيس نجيب ميقاتي سنة 2009 خالف القانون وسحب أموال من احتياط في بنك عودة وحصل على دعم 1 في المئة بمخالفة قانونية من قبله، دون مخالفة بنك عودة للقانون المصرفي ودون مخالفة حاكم مصرف لبنان لهذا الدعم الذي هو 1 في المئة، وقام الرئيس ميقاتي بانشاء 33 شركة كذلك قام ابن شقيقه عزمي طه ميقاتي بتأسيس 3 شركات واخذ قروضاً سكنية مدعومة بفائدة 1 في المئة، ووصلت قيمة الصفقات الى 800 مليون دولار يومها سنة 2009 وهذه الشقق كانت ثروة بحوالى 10 و15 مليون دولار والان تساوي ما بين 28 الى 35 مليون دولار وحقق الرئيس نجيب ميقاتي مع ابن شقيقه عزمي طه ميقاتي ثروة فاقت الـ 11 مليار دولار خلال 10 سنوات,

ورغم أن القانون يمنع على الرئيس ميقاتي او أي مواطن ان يشتري اكثر من شقة لكن الرئيس ميقاتي احتال على القانون واقام شركات هي 33 شركة موجودة في التحقيق لدى الرئيس غادة عون وقد تم ارسالها الى القاضي جورج رزق، وفي كل مرة يتم مهاجمة نائب او وزير او مسؤول فاسد تنطلق الاشاعات بان هذه الصحيفة تبتز هذه الشخصية كي تقبض منه أموالاً، والصحافة تقع امام خيار إما السكوت عن الفساد والسرقة وهدر أموال الشعب اللبناني وموازنة لبنان، وزيادة طبقة الفقراء اللبنانيين، وزيادة فئة الأثرياء اللبنانيين الذين لا يشبعون وبين القول انها تريد منهم أموالا لاستفزازهم وطلب مساعدات مالية منهم، مع ان الصحافة قوية ومبيعاتها جيدة جدا، والاعلانات فيها كانت ممتازة حتى بداية عام 2018 والصحف التي لم تستطع الاكمال سقطت والصحف القوية التي لديها مدخول مالي من المبيع والاعلانات استمرت، مع ان الصحف تتلقى مساعدات الا ان الصحافة هي اشرف عمل يقوم به مواطن لبناني لانه يكشف الحقائق والفساد واخطر كلام يقوله سياسيون تافهون، فاسدون، اميّون، تحت مستوى الحقارة وقلة الاخلاق، هم الذين يقولون كلما تم ذكر كلام عن خبر في جريدة هذا كلام صحف، فمن الذي يقول كلاماً اهم من كلام الصحف، حتى أحيانا رئيس الجمهورية لا يقول كلاماً اهم من كلام الصحف منذ أيام بشارة الخوري وحتى اليوم وحتى الوزراء والنواب لا يقولون كلاماً اهم من كلام الصحف منذ الاستقلال وحتى اليوم، بل يتمتعون ببعض الخطابات الأدبية وأخيرا يقولون هذا كلام صحف، وماذا يعني كلام صحف فكلام الصحف هو شرف لبنان وهو عزة لبنان وهو كرامة لبنان هو الكلام الصحيح الذي استشهد في سبيله عشرات الصحافيين لانهم قالوا الحقيقة وقتلهم المجرمون المنافقون التابعون للسياسيين في لبنان.

بعد الان لا يجب ان تسكت الصحافة عن كلمة هذا كلام صحف، ان حذاء أي صحافي يساوي رأس اكبر سياسي يقول هذا كلام صحف، لان هذا السياسي ما هو الا أمّي جاهل، سارق، فاسد، ولا يستحق ان يكون في أي مركز في الدولة اللبنانية

الرئيس نجيب ميقاتي وقع في فضيحة 800 مليون دولار سحبها بدعم فائدة 1 في المئة، وليس له الحق بشراء اكثر من شقة لسكنه فاقام 33 شركة واسسها وجعلها شركات عقارية باسمه شخصيا، واشترى في 33 مبنى وبرج عشرات الشقق مدعومة بفائدة 1 في المئة، ويومها اشتراها بأسعار ما بين 10 و15 مليون دولار، فيما سعرها اليوم يساوي 27 الى 30 مليون دولار واكثر

وقد وعده الرئيس الحريري بأن يعمل كل جهده للفلفة الموضوع والضغط على القاضي الذي اختاره من حصته كرئيس اول للمدعي العام الأول في بيروت القاضي ربيع حسامي وهذا معروف انه جاء ضمن المحاصصة القضائية التي تمت في لبنان سواء على مستوى المجلس الدستوري ام بقية الوظائف.

لكن موقف القاضي الرئيس ربيع حسامي لم يظهر بعد كليا، انما اعطى امرا بكف يد المدعية العامة الرئيسة الأولى غادة عون التي تحارب الفساد في بعبدا كمدعية عامة أولى في جبل لبنان، وهي التي كشفت مخالفات الرئيس السابق للحكومة نجيب ميقاتي وقامت القيامة ضدها وطلبوا منها التوقف عن التحقيق، لكنها احتراما للرئيس ميقاتي لم تطلب رفع الحصانة عنه بل طلبت شهود وطلبت العقارات وطلبت الشركات التي قام بتأليفها الرئيس ميقاتي، وعبر هذه الشركات قام بأخذ قروض إسكان بملايين الدولارات لشراء هذه الشقق في بيروت، في اهم المراكز وذلك من خلال 33 شركة أسسها الرئيس نجيب ميقاتي باسمه وهذه اكبر مخالفة قانونية يدخل الى السجن عليها فورا.

كما ان عزمي طه ميقاتي ابن شقيق الرئيس نجيب ميقاتي قام بشراء شقق بملايين الدولارات واستفاد من دعم 1 في المئة فيما المواطن اللبناني الذي يحتاج الى شقة بـ 120 الف دولار لا يستطيع الحصول على قرض اسكاني مدعوم وهنالك مشكلة اسكانية في لبنان وهنالك 200 الف لبناني يستأجرون منازل ولا يستطيعون شراء منازل مدعومة من مصرف الإسكان او من شركات الإسكان، رغم الدعم الكبير الذي يقدمه بنك الإسكان لاعطاء قروض لشراء منازل لهؤلاء الفقراء.

في نتيجة التحقيق ودراسة الخبراء تبين ان الرئيس ميقاتي ارتكب مخالفة أولى بأنه أسس 33 شركة عقارية واشترى الشقق باسمه شخصيا بقروض مدعومة بفائدة 1 في المئة بدل ان تكون 8 و10 في المئة لكن الرئيس نجيب ميقاتي اكثر شخص استفاد بقيمة 11 مليار دولار خلال 10 سنوات من عام 2009 حتى عام 2019 وبات الرئيس ميقاتي يمتلك مع شقيقه وأولاد شقيقه ثروة 27 مليار دولار عقارات وليس ارصدة مالية في المصارف ذلك انه يرسل بطائرات خاصة أموال نقدية الى سويسرا ويحوّلها بطريقة معينة الى انها أموال شرعية، خاصة عندما كان رئيسا للحكومة لمدة 3 سنوات واستعمل مركزه لتحويل الأموال عبر تبييضها ووضعها في مصارف في سويسرا، ويمكن القول ان الرئيس ميقاتي وشقيقه طه ميقاتي ونجل طه ميقاتي عزمي، رئيس الشركة والشقيق الثاني واسمه عزم باتوا يملكون حوالى 47 الى 51 مليار دولار وهي اكبر ثروة موجودة في المنطقة لا يوجد مثلها الا لدى بعض الملوك القلائل في السعودية وهم حكام او في الكويت، لكن ليس من شخص لا امير ولا شيخ يملك 51 مليار دولار كما يملك الرئيس ميقاتي حصة 93 في المئة منها و7 في المئة لشقيقه طه ميقاتي

قاضي التحقيق الأول جورج رزق رفض وقف التحقيق، وبدأ باستدعاء الشهود واستدعى أمناء السجلات العقارية وبدأ التحقيق معهم كيف قاموا بتسجيل 33 مبنى سكني باسم شخص واحد هو الرئيس ميقاتي، وسجّلوا طلب قروض سكنية بقيمة 800 مليون دولار بدعم واحد في المئة لاكبر مخالفة قانونية سكنية حصلت في لبنان، قام بها ومثلها الرئيس الإيطالي برلسكوني الذي تم سجنه 3 سنوات ونصف، مع ان لديه حصانة كرئيس لوزراء إيطاليا.

المفتي دريان لم يتدخل ولم يتكلم كثيرا، وقال ارجوكم ابعدوني عن المال الحرام، وانا لا اتدخل الا بالمال الحلال

اما الرئيس فؤاد السنيورة فقال كلهم فعلوها في لبنان وسرقوا أموالاً وحصلوا على قروض وعلى موازنات ضخمة فردّ الرئيس تمام سلام ان أحدا لم يصل الى ثروة بحجم 51 مليار دولار يملكها الرئيس ميقاتي وهي فضيحة وهو لا يصرف 100 مليون دولار على أسواق طرابلس القديمة الفقيرة ولا على ترميم منازل فيها لا يكلف ترميم كل هذه المنازل اكثر من 80 مليون دولار

كما ان الرئيس ميقاتي لم يساهم بمساعدة مستشفى طرابلس الحكومي بقيمة 20 مليون دولار لتحسين أوضاعه، مع انه نائب طرابلس ومعه نائب اخر وكان رئيس حكومة باسم طرابلس وقد انتقد الرئيس تمام سلام الرئيس ميقاتي، وقال له انا ابن صائب سلام والدي صائب سلام ما جمع قرشا غير حلال ونحن نخاف مال الحرام ولا نحمل الا المال الحلال

هنا طرح الرئيس ميقاتي حلا باجبار قاضي التحقيق الأول جورج رزق على وقف التحقيق وعدم استدعاء أمناء السجلات العقارية لان الفضيحة اذا كشفت عبر قيام 33 شركة عقارية أقامها الرئيس ميقاتي في بيروت واشترى فيها شققاً كل شقة قيمتها 10 الى 15 مليون دولار بدعم فائدة 1 في المئة فقط، وهذا هو الحل الوحيد لاطفاء الموضوع

الرئيس غادة عون اصبح اسمها الرئيس غادة عون ميقاتي غيت «Gate» اي مثل فضيحة نيكسون في اميركا عندما تم ازالته من رئاسة الولايات المتحدة نتيجة مخالفة قام بها وتم تسميتها ووتر غيت.

الرئيس غادة عون تبلغت قرار الرئيس ربيع حسامي الرئيس التمييزي الأول في بيروت وستعترض عليه وتصر على التحقيق الذي قامت به وعلى الافادات المسجلة وعلى العقارات التي امتلكها الرئيس نجيب ميقاتي وانشاء 33 برجاً في بيروت وشراء عقارات بقروض مدعومة 1 في المئة، واخذ عن كل شقة قرضاً سكنياً باسمه مع ان القانون اللبناني يمنع على أي مواطن الحصول على اكثر من قرض واحد لبيت سكني له حتى لشقيقه لا يحق له حتى لابنه لا يحق له، ومع ذلك خالف القانون الرئيس ميقاتي واشترى في 33 برجاً التي امتلكها والشركة العقارية إضافة الى 3 أبراج أقامها عزمي ميقاتي بدعم هو ادنى دعم ممكن هو 1 في المئة، واليوم الأبنية والعقارات التي اشتروها ويدفعون ثمنها تقسيطا بفائدة 1 في المئة باتت تساوي مليارات الدولار ويعتقد ان الرئيس ميقاتي استفاد بـ 11 مليار دولار وهي اكبر ثروة يحققها رجل اعمال لبناني بهذه السرقة وهدر الأموال واستعمال النفوذ كرئيس حكومة، وهنا بدأ الحديث من قبل السيد رضوان السيد قائلا لا يجب اهانة شخصية سنية لان ذلك سيضعف الطائفة السنية في لبنان واذا انتشرت فضيحة الرئيس السني نجيب ميقاتي في لبنان فان ذلك سيضرب هيبة الشخصيات السنية في لبنان في وقت الشعب اللبناني يثور كله ضد الفساد

لكن في المقابل فإن الرئيس الحريري لا يستطيع مواجهة الرئيس عون بطلب اغلاق ملف الرئيس ميقاتي، و11 مليار دولار نالها ميقاتي عن طريق السرقة او الغصب او بطريق الخديعة فلا يمكن السكوت عنها في وقت لبنان يستدين من الخارج بفائد 14 في المئة بينما ميقاتي يأخذ قروضاً من الدولة بفائدة 1 في المئة، وتدفع الدولة 14 بالمئة فائدة، كي تدفع رواتب الموظفين، فهل هذا حق؟؟ز

وقد رد المفتي دريان على السيد رضوان السيد لا تأخذ الموضوع كأنها شخصيات سنية، فاذا دخلت الطائفة السنية في الفساد ووافقنا على المال الحرام الذي اخذه ميقاتي فهذا سيكون اكبر خسارة لقيمة وهيبة الطائفة السنية من اجل حماية شخص في الطائفة السنية، وانا احب الرئيس ميقاتي واقدره واحترمه لكن لا اقبل بالمال الحرام ان يأخذ الرئيس نجيب ميقاتي

هنا بكى مرة ثانية الرئيس ميقاتي وقال انا لا اتحمل هذه الفضيحة الكبرى فاقترح الرئيس السنيورة الضغط على الرئيس سعد الحريري كي يقوم الرئيس الأول في بيروت الذي قام بتعيينه من حصته الرئيس الحريري والمحسوب عليه بمنع المحقق الأول جورج رزق في بيروت أي قاضي التحقيق الأول من اكمال التحقيق، لكن قاضي التحقيق جورج رزق هو من أصحاب الرؤوس الذي يسمونها يابسة ولا تقبل الا بالتحقيق حتى اخر الموضوع، والتحقيق تقريبا انتهى وكل الأوراق موجودة والعقارات والابراج موجودة وسندات الأموال التي تم الشراء فيها اكثر من 350 شقة في 33 برجاً لشركة عقارية أقامها الرئيس ميقاتي مع 3 شركات لابن شقيقه عزمي طه ميقاتي، والتحقيق اظهر كل الأمور حتى الان ولم يعد الرئيس رزق يستطيع التراجع الا اذا قرر التنحي وهذا سيكون ضربة معنوية له كقاضي تحقيق اول في بيروت يتسلم مركزه قبل بضعة أيام ان يهرب من هذه الوظيفة ويقول انا لا استطيع التحقيق في قضية الرئيس ميقاتي.

وقام الحريري بمراجعة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالموضوع، على أساس ان هنالك شخصيات سياسية سنيّة ستقف الى جانب الرئيس نجيب ميقاتي، فقالت مصادر قصر بعبدا ان الرئيس العماد عون قال الى الرئيس الحريري لا احد يستطيع تحمل سرقة 11 مليار دولار وتفقير الشعب اللبناني ويهاجر الى الخارج ويسكن في منازل فقيرة وفي الداخل لا يستطيع اللبناني الحصول على منزل بقرض اسكاني بفائدة 8 في المئة، فكيف يحصل ملياردير كان يملك يومها 23 مليار دولار مثل الرئيس ميقاتي على قروض بفائدة 1 في المئة ويحقق ربحاً 11 مليار دولار دفعة واحدة.

وقالت مصادر بعبدا ان رئيس الجمهورية يرى ان الحل الوحيد هو ان يعيد ميقاتي الاموال الى ميزانية الدولة التي حصل بموجب الدعم 1 في المئة التي استفاد بها من فائدة 14 في المئة الى دعم 1 في المئة فقط أي بفارق 13 في المئة فائدة عن بقية الشعب اللبناني فان هذا امر مفضوح ولا يستطيع الرئيس عون تحمل هذا الامر وعلى الرئيس ميقاتي ان يرد الـ 11 مليار دولار الى موازنة الدولة وعندها مع 11 مليار دولار ونصف من مؤتمر سيدر 1 و3 مليارات ونصف من مصرف لبنان واتحاد المصارف اللبنانية و11 مليار من الرئيس نجيب ميقاتي وقال الرئيس عون ان الكرة ستتدحرج وستشمل اثرياء اخرين صرفوا أموالاً وقد نصل الى تحصيل حوالى 80 الى 120 مليار دولار خلال سنة ونصف، وهذا سينعش لبنان اكثر من السعودية، لان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان جمع 400 امير وأبناء عمه من عائلة آل سعود ولم يستطع ان يجمع اكثر من 105 مليار دولار ومع ذلك قام بتشييد اكبر مجمع بقيمة 105 مليار دولار هو المجمع السكني الأكبر قرب العاصمة الرياض الذي استوعب حوالى مليونين ونصف سعودي كلهم عائلات سعودية فقيرة وقام بتغيير حياتهم عبر سكنهم في شقق جيدة وساهم في دفع فرش المنازل للعائلات السعودية

ولم يستطع احد اقناع الرئيس عون بالتنازل عن قيام الرئيس ميقاتي بإعادة الـ 11 مليار دولار، والرئيس ميقاتي معروف عنه انه لا يدفع دولاراً واحداً، ولم يقدم الى طرابلس رغم انه بقي رئيس حكومة وكان معه 4 وزراء من طرابلس لم يقدم لها الـ 100 مليون دولار التي خصصها مجلس الوزراء لاسواق وشوارع طرابلس القديمة ولم يقدم بإقامة أي شيءالى طرابلس بل صرف الأموال في أماكن أخرى

اليوم المعركة الكبرى بين الرئيسة الأولى غادة عون التي تحارب الفساد والرئيس نجيب ميقاتي الغارق في الفساد وسرقة أموال الشعب اللبناني

طرح الرئيس السنيورة حلا بأن يقوم الرئيس نجيب ميقاتي برد ملياري دولار من الـ 11 مليار لكن الرئيس ميقاتي رفض ذلك، وقال لن ارد أي مبلغ من ثروتي الى الدولة، فجاوبه الرئيس تمام سلام انها ليست ثروتك بل ثروة الشعب اللبناني، اما المفتي دريان فقال الى الرئيس ميقاتي، يا دولة الرئيس خاف ربك، وخاف الله واعيد الأموال الى الشعب اللبناني الفقير التي يعيش اكبر ازمة معيشية

اليوم الصراع يجري في ساحة عدلية بيروت، فالرئيس الأول الذي عيّنه الرئيس الحريري ربيع حسامي قد يساعد ميقاتي ويطلب من قاضي التحقيق الأول جورج رزق تجميد التحقيق اما قاضي التحقيق الأول جورج رزق فقال لقضاة اثناء سيره في عدلية بيروت انا يتكسر رأسي كله ولن اتراجع عن هذا الملف الذي فيه اكبر فضيحة فساد وانا لست متعصباً فانا لست مسيحياً ولا شيعياً ولا سنياً ولا درزياً بل انا لبناني وأريد ان احافظ على اموال الشعب اللبناني واذا أرادوا قتلي لن اتراجع عن هذه الفضيحة التي بدأتها الرئيسة الأولى غادة عون. والعيب الكبير كما قال احد القضاة ان احد مساعدي الرئيس ميقاتي وهو الإعلامي فارس الجميل عرض 5 ملايين دولار على احد القضاة في بعبدا كي يقنع القاضية غادة عون بلفلفة الموضوع، وذلك بصورة غير مباشرة، ولو عرض الامر على الرئيسة غادة عون لكانت وضعت الصحافي فارس الجميل في السجن المستشار الإعلامي لدى الرئيس ميقاتي

انه من المعيب ان يقوم مستشار اعلامي بتكليفه بمهمة عرض 5 ملايين دولار على قضاة للفلفة موضوع فيه سرقة 11 مليار دولار مباشرة، واذا استمر ارتفاع العقارات في بيروت فان 33 شركة عقارية التي أقامها الرئيس ميقاتي ستجعله في مصاف اثرى اثرياء الشرق الأوسط كله، حتى اكثر من اثرياء السعودية

الرئيس ميقاتي يعيش حاليا ازمة كبرى، والرئيسة غادة عون يقومون بتطويقها لكن فخامة الرئيس ميشال عون قال انه لا يقبل بالفساد، وهو غير طائفي ولا يستهدف أي شخصية مسيحية او سنية او درزية او شيعية او أخرى بل يريد إعادة الأموال المنهوبة الى الشعب اللبناني

والرئيس الحريري لا يستطيع ان يضغط على رئيس الجمهورية في هذا الامر لانه اذا وصل الامر الى خلاف بين الحريري وعون من اجل ميقاتي فالرئيس الحريري سيختار الوقوف الى جانب الرئيس عون وعدم مواجهته لان القضية ستكبر في البلاد وعندها قد يتحول الموضوع الى المجلس العدلي لان فيها مس بالامن القومي اللبناني أي سرقة 11 مليار دولار من الشعب اللبناني وافقاره وهذا اذا حصل وتم احالته الى المجلس العدلي عندها سيكون مصير الرئيس ميقاتي اسود ونهايته عاطلة جدا

وعلى كل حال هذه الفضيحة بحد ذاتها بين الرئيسة غادة عون التي تم تسميتها الرئيسة غادة عون غيت «GATE» مقابل فضيحة الرئيس ميقاتي والتي لم يحصل مثلها في لبنان سابقا.

صحافة عربية

المصدر: الديار اللبنانية

الإثنين 04 تشرين الثاني , 2019 04:56
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
على خطى السادات.. ابن سلمان يبحث عن جائزة نوبل بمصافحة مع نتنياهو.. يرغب في إضفاء الشرعية على "إسرائيل" وذلك قبل شروعه في التعاون المفتوح معها.
لهذه الأسباب نشطت أجهزة المخابرات الأجنبية في احتجاجات العراق المحقّة.. وهذه مخططاتها وأهدافها.
السفارات الأمريكية وتاريخها الأسود في صناعة الانقلابات.. جواسيس الياقات البيضاء.
صحيفة الديار اللبنانية: ميقاتي يبكي أمام الحريري لانه لا يستطيع تحمّل فضيحة فساد بمئات الملايين.
تفجير الناقلة الإيرانية.. هل الحادث مفتعل وتقف وراءه أياد خفية؟ أم أن الرياض تقف وراء الاستهداف؟
السعودية ليكس: عندما تلعب مع المجانين.. الأمير الأرعن الذي يقامر بدمائنا
"الجاسوس" إيلي كوهين: اليهودي الشرقي المنبوذ الذي اعتبره السوريون واحدا منهم ثم أعدموه
وثائق خطيرة تكشف لأول مره عن المقابل السعودي والاماراتي لقتل اليمنيين
مفكر يهودي فرنسي من أصل مغربي يكشف عن عمالة المقبور الحسن الثاني للعدو الصهيوني: أستغرب رؤية العرب يناقشون ويتفاوضون ويخططون مع الصهاينة
هل “يحرق” نتنياهو "إسرائيل" إذا خسر الانتخابات؟
الأحدث
سعودي متصهين يدعو لشراكة سياسية وتجارية خليجية مع "إسرائيل" والدوحة تستضيف وفداً طبياً اسرائيلياً وناشطة سياسية صهيونية..
فورين بوليسي: ترامب لا يدخر جهداً للقضاء على آمال الفلسطينيين
النائب اللبناني حسن فضل الله: لا أحد في إمكانه التهرب من مسؤولياته.. الإصلاحات تحتاج حكومة والاستقالة عطّلت الإصلاحات ولهذا السبب لم ينزل حزب الله إلى الشارع.
حوار مثير للجدل.. مذيع الجزيرة "جمال ريان" فصد توريط الأمير السعودي "عبد الرحمن بن مساعد" بمشكلة مع "ابن سلمان".. الاول يصر على حدوث مصالحة بوساطة والأخير ينكرها!!
"عاصفة شيعية" تتولّد.. "إسرائيل" تهدد ايران وتحذرها: نحن لسنا السعودية.
ترك الإجتماع و خرج يعتريه الغضب الشديد..هذا ما حصل مع رئيس أرامكو "ياسر الرميان" في اجتماعه مع المصرفيين وحطم طموحات "ابن سلمان".
يستطيع اجبار التجار المحليين و لكن ماذا عن المستثمرين الدوليين.. ابن سلمان قد يتخلى عن رؤية 2030 بسبب أرامكو
مفتي المملكة يدخل على خط الاكتتاب في أرامكو بعد فشل هيئة كبار العلماء في إقناع السعوديين بشراء أسهم فيها عبر فتاوى الإباحة
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي