تقدم وتطور كبيران بالاتصالات الإسرائيلية مع دول خليجية بدعم أمريكي للتوقيع على اتفاق (لا حرب) والسلام الشامل سينتظر حتى البيع الكامل للقضية الفلسطينية.
تقدم وتطور كبيران بالاتصالات الإسرائيلية مع دول خليجية بدعم أمريكي للتوقيع على اتفاق (لا حرب) والسلام الشامل سينتظر حتى البيع الكامل للقضية الفلسطينية.

كشفت القناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ النقاب عن حدوث تقدّمٍ وتطوّرٍ كبيرٍ في الاتصالات التي تُجريها "إسرائيل" مع دولٍ خليجيّةٍ بدعمٍ أمريكيٍّ، بشأن التوقيع على اتفاق ووثيقة أعدّها وزير خارجية الاحتلال الإسرائيليّ ، يسرائيل كاتس، وهو من صقور حزب (ليكود) الحاكِم بقيادة رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، تحت عنوان “لا حرب”، وذلك بهدف تعزيز التطبيع بين تلك الدول وكيان الاحتلال، على حدّ تعبير المصادر التي وصفتها القناة التلفزيونيّة العبريّة بالمُطلعّة جدًا.

وبحسب القناة التلفزيونية العبريّة، فإنّ الاتفاق يضمن تعاونًا اقتصاديًا وسياسيًا بين "إسرائيل" ودولٍ خليجيّةٍ، مشيرةً في الوقت عينه إلى أنّها ستكون فرصةً باتجاه التطبيع، رغم أنّ القضية الفلسطينية لم تُحَّل، وهو الشرط الذي وضعته بعض الدول مسبقًا قبل أيّ اتفاقٍ لتطبيع العلاقات، كما أكّدت المصادر العليمة، التي اعتمد عليها التلفزيون العبريّ في تقريره، الذي وصفه بالسبق الصحافيّ.

وأشارت القناة الـ12 في التلفزيون العبريّ أيضًا في سياق تقريرها الحصريّ، أشارت إلى أنّ التهديد الإيرانيّ لـ "إسرائيل" ولدول الخليج دفع باتجاه هذا التقدّم الجديد، وأنّ كيان الاحتلال الإسرائيليّ أطلع وزير الخزانة الأمريكيّ ستيفن منوتشن خلال زيارته الأخيرة لـ "إسرائيل" قبل أسبوعين على ذلك، ورحب بتلك المبادرة، وطلب مقترحاتٍ أخرى تدعم هذه المبادرة وغيرها للدفع نحو تطبيع العلاقات، كما أكّدت المصادر واسعة الاطلاع في تل أبيب للقناة التلفزيونيّة العبريّة.

وتابعت المصادر عينها قائلةً للتلفزيون العبريّ إنّ الدولة العبريّة طُرحت على منوتشن، المبادرة الخاصّة التي أطلقها وزير خارجية تل أبيب، يسرائيل كاتس حول ربط "إسرائيل" بدول الجوار والخليج عبر سكّة حديدٍ، تشمل مشاريع اقتصاديّة.

ووفقًا للمصدر عينه، فإنّ بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيليّ، أبلغ وزراء المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنيّة والسياسيّة (الكابنيت) مؤخرًا أنّ الولايات المتحدة الأمريكيّة أبلغته بدعمها لمبادرة (لا حرب) المتعلّقة بالاتفاق مع دول الخليج، على حدّ تعبير المصدر الرفيع في تل أبيب.

عُلاوةً على ما ذُكر آنفًا، يُشار إلى أنّه بحسب القناة العبريّة، فإنّ الخارجية الأمريكيّة طلبت من نظيرتها الإسرائيليّة تشكيل فريق عملٍ مشتركٍ لدعم هذه المبادرة، مشيرةً إلى أنّ مئير بن شبات رئيس مجلس الأمن القوميّ الإسرائيليّ اجتمع مع الدوائر الحكوميّة المُختصّة لصياغة خطّة عملٍ بقيادة وزارة الخارجيّة من أجل هذه الخطّة، مُوضحةً في الوقت نفسه أنّه تمّ إطلاع الدول الخليجيّة المُرتبِطة بالخطّة بتطوراتها (الخطة)، وأنّ بعض تلك الدول شكلت طواقم للعمل مع الطاقم الإسرائيليّ، على حدّ قول المصادر الإسرائيليّة، التي كشفت ذلك للقناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ.

وكانت القناة التلفزيونية العبريّة ذاتها كشفت في الخامس من شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) الماضي، كشفت النقاب عن أنّ وزير الخارجيّة كاتس تقدّم بهذه المبادرة التي وصفتها بـ “التاريخية” خلال اجتماعه مع مسؤولين خليجيين برعايةٍ أمريكيّةٍ على هامش مشاركته في اجتماعات الأمم المتحدة حينها.

وتهدف المبادرة، بحسب المصادر المُقرّبة جدًا من الوزير كاتس، تهدف إلى إنهاء الخلافات مع دول الخليج، واستغلال المصلحة المشتركة ضدّ إيران، بالرغم من أنها لا تنص في هذه المرحلة على إمكانية توقيع اتفاقيات سلامٍ كاملةٍ بسبب الصراع الإسرائيليّ-الفلسطينيّ. ووفقًا للقناة، فإنّه تمّ الاتفاق بين "إسرائيل" ودول الخليج على تشكيل فرقٍ مُشتركةٍ لمناقشة المبادرة.

وطبقًا للمصادر العليمة في تل أبيب، شدّدّت القناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ في تقريرها، شدّدّت على أنّ المُبادرة تشمل “تنمية الصداقات والتعاون (بين إسرائيل ودول الخليج) وتعزيزها وفقًا لأحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، واتخاذ التدابير اللازمة والفعالة لضمان عدم تنفيذ أيّ خطواتٍ من الأطراف كافة ضد بعضها مثل تمويل أعمال /الإرهاب والعنف/، أوْ التهديد بحرب وحتى التحريض، كما أكّدت المصادر الرفيعة في كيان الاحتلال الإسرائيليّ.

كما تنُصّ الخطّة على عدم الانضمام إلى ائتلافٍ أوْ منظمةٍ أوْ تحالفٍ ذي طابعٍ عسكريٍّ أوْ أمنيٍّ أوْ الترويج له أوْ مساعدته، مع طرفٍ ثالثٍ، وأنْ يتِّم حلّ أيّ خلافاتٍ بشأن الآراء حول قضايا معينة أوْ ما يخص شروط المبادرة عن طريق الاتصالات والاجتماعات بين الأطراف المعنية.

إلى ذلك، قال وزير الخارجية الإسرائيليّ، يسرائيل كاتس ردًا على سؤال بشأن تعزيز العلاقات بين كيان الاحتلال ودول الخليج، قال إنّ الحديث يدور عن أمرٍ مثيرٍ، وتابع: هي علاقات على مستوى استخباريّ أمنيّ ومدنيّ، وأنا أعمل للمضي قدمًا في العلاقات على المستوى السياسيّ، وأردف: قلتُ لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عند تعييني في المنصب إنّ مهمتي الأولى هي تعزيز القدس، نقل سفارات ومكاتب إلى القدس، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ المهمة الثانية هي تعزيز العلاقات مع دول الخليج، معتبرًا أنّه ليس هناك أيّ سببٍ في ألّا يتم توقيع اتفاقيات سلام بين إسرائيل وهذه الدول، طبقًا لأقواله.

عربي وإقليمي

المصدر: القناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ

الجمعة 08 تشرين الثاني , 2019 08:50
تابعنا على
أخبار ذات صلة
عدوان اسرائيلي جديد على دمشق وريفها والدفاعات الجوية السورية تتصدى.
النائب اللبناني حسن فضل الله: لا أحد في إمكانه التهرب من مسؤولياته.. الإصلاحات تحتاج حكومة والاستقالة عطّلت الإصلاحات ولهذا السبب لم ينزل حزب الله إلى الشارع.
"عاصفة شيعية" تتولّد.. "إسرائيل" تهدد ايران وتحذرها: نحن لسنا السعودية.
أسعد أبو خليل يُلقن عمرو واكد درساً قاسياً في الوطنية: هل تجرؤ على هذا الفعل حتى نصدقك
واكبها تحريض اعلامي سعودي.. مسؤولون في الاستخبارات الإسرائيلية يدعون لتكثيف التوتر السني الشيعي لاضعاف الجبهة المعادية للإحتلال.
اطلاق صواريخ على الجولان المحتل و العدو الإسرائيلي يقصف دمشق
“هيومن رايتس ووتش” توجه رسالة لاذعة لراغب علامة: ننصحك بالاطلاع على تقريرنا الاخير حول انتهاكات ابن سلمان!
تطبيع من تحت الطاولة.. الطائرة الأردنية الخاصة التي أقلت ميسي وفريقه إلى تل أبيب تثير غضب الأردنيين
لاس فيجاس العربية.. جدل أردني حول اتجاه السعودية لإقامة كازينوهات القمار التابعة لـ "نيوم" بالعقبة.
العراق.. تهم الإرهاب تلاحق محتجين والإضراب سيد الموقف
الأحدث
عدوان اسرائيلي جديد على دمشق وريفها والدفاعات الجوية السورية تتصدى.
سعودي متصهين يدعو لشراكة سياسية وتجارية خليجية مع "إسرائيل" والدوحة تستضيف وفداً طبياً اسرائيلياً وناشطة سياسية صهيونية..
فورين بوليسي: ترامب لا يدخر جهداً للقضاء على آمال الفلسطينيين
النائب اللبناني حسن فضل الله: لا أحد في إمكانه التهرب من مسؤولياته.. الإصلاحات تحتاج حكومة والاستقالة عطّلت الإصلاحات ولهذا السبب لم ينزل حزب الله إلى الشارع.
حوار مثير للجدل.. مذيع الجزيرة "جمال ريان" فصد توريط الأمير السعودي "عبد الرحمن بن مساعد" بمشكلة مع "ابن سلمان".. الاول يصر على حدوث مصالحة بوساطة والأخير ينكرها!!
"عاصفة شيعية" تتولّد.. "إسرائيل" تهدد ايران وتحذرها: نحن لسنا السعودية.
ترك الإجتماع و خرج يعتريه الغضب الشديد..هذا ما حصل مع رئيس أرامكو "ياسر الرميان" في اجتماعه مع المصرفيين وحطم طموحات "ابن سلمان".
يستطيع اجبار التجار المحليين و لكن ماذا عن المستثمرين الدوليين.. ابن سلمان قد يتخلى عن رؤية 2030 بسبب أرامكو
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي