في قرار انتقائي ضرب عصفورين بحجر واحد .. الضرائب والرسوم يرفعان أسعار "المعسل" 7 أضعاف خلال 3 سنوات في السعودية.. من المستهدف؟؟
في قرار انتقائي ضرب عصفورين بحجر واحد .. الضرائب والرسوم يرفعان أسعار "المعسل" 7 أضعاف خلال 3 سنوات في السعودية.. من المستهدف؟؟

في العديد من الدول الغربية يتم رفع الضرائب والرسوم على التبغ ومشتقاته كوسيلة لدفع مواطنيها للامتناع عن هذه المنتجات او التخفيف منها لاسباب صحية ويكون المقابل هو رفع كفاءة القطاع الصحي لمعالجة الأمراض الناتجة عن تعاطي التبغ و مشتفاته كما تفعل كند مثلاً وهي دولة صناعية و نفطية حيث توفر لمواطنيها تغطية صحية كاملة بنسبة 100% في مقابل رفع الرسوم والضرائب على التبغ و مشتقاته والذي يعد احد الأسباب الرئيسة لمرض السرطان.

ولكن الحال في المملكة مختلف عنه في كندا حيث لا تستهدف هذه الرسوم والضرائب المرتفعة على التبغ و مشتقاته الارتقاء بالقطاع الصحي او الحفاظ على صحة المواطن وانما جمع المال لخزينة الدولة كمصدر دخل اضافي دون الارتقاء بالقطاع الصحي الذي ما زال يعاني انحداراً ملحوظاً وتدنياً في الخدمات, وفي المقابل عانت المقاهي في المملكة من خسارتها لزبائنها واقفلت العديد منها ابوابها او على الأقل صرفت جزءاً كبيراً من العمالة لديها فهل كان قرار الرسوم من اجل صحة المواطن ام ضرب هذا القطاع الشعبي الذي يجمع المواطنين في مكان واحد على سلعة كانت في الماضي  ضمن القدرة الشرائية للجميع؟؟

يبدو ان الهدف سياسي خالص فالمقاهي هي اماكن تجمع الأصدقاء لمناقشة الهموم والمشاكل الاجتماعية منها والسياسية ايضاً وبهذا القرار الانتقائي على مشتقات التبغ التي ليست هي الهدف بحد ذاته انفض عقد هذه الاجتماعات حيث لا يستطيع اصحابها تحمل تكاليفها كما في السابق.

قرار وزارة الشؤون البلدية الشهر الماضي بفرض رسوم بنسبة 100% على منتجات التبغ التي تقدمها المطاعم والمقاهي، دق المسمار الأخير بنعش مقاهي الشيشة، حيث جاءت بعد فرض ضريبة انتقائية بنسبة 100% مطلع عام 2018، وضريبة قيمة مضافة بنسبة 5% إلى تضاعف سعر الشيشة في المقاهي من 6 إلى 7 مرات مقارنة بأسعارها قبل عام 2017، وذلك أدى إلى فقد مقاهي الشيشة نحو 70% من مرتاديها الذين تحولوا إلى تدخين الشيشة في الاستراحات.

الضريبة الانتقائية

وفي ظل تطبيق رسوم التبغ بطريقة تراكمية تشمل الضريبة الانتقائية إضافة لاحتساب ضريبة القيمة المضافة بطريقة تراكمية لكل من الضريبة الانتقائية ورسوم التبغ أخذت أسعار المعسلات في المقاهي تتصاعدت بشكل جنوني نتيجة الضرائب والرسوم التراكمية، حيث كان يقدم حجر المعسل في 2017 وما قبله بسعر يتفاوت بين 10 و20 ريالا بحسب المقهى، تجاوزت أسعار المعسل 60 و70 في مقاهي الشيشة التقليدية، أما في المتنزهات والمطاعم والفنادق الراقية فتجاوزت الأسعار 150 ريالا للشخص الواحد.

الرسوم الجديدة

رصدت «الوطن» السعودية بالصور خلال جولة ميدانية عددا من مقاهي الشيشة بالرياض التي كانت تقص بالزبائن وهي خاوية بعد هجر زبائنها وتوجههم إلى الاستراحات، حيث أكد العاملون فيها فقدان ثلثي الزبائن الدائمين على أقل تقدير، بعد تطبيق الرسوم البلدية الجديدة ولم يتبق إلا جزء بسيط من الزبائن الذين يستطيعون تحمل التكاليف الباهظة بعد تطبيق الضريبة، كما لم يعد معظم الزبائن يطلبون سوى حجر معسل واحد، بينما كان كثير من الزبائن يطلب باليوم الواحد من حجرين إلى أربعة.

انخفاض الإقبال

يقول أحد العاملين في مقهى شرق الرياض الإقبال انخفض بنسبة تتجاوز 70% عقب فرض الضريبة حيث تبدأ الأسعار من 42 ريالا إلى 45 ريالا وأن هناك 40 عاملا سوف تتم إقالتهم لعدم القدرة على دفع رواتبهم وأن العمل حاليا بعد فرض الضريبة لا يكفي لأخذ البضاعة أو دفع رواتب العمال.

ولفت أحد المرتادين إلى أنه اعتاد سابقا على زيارة المقاهي يوميا مع أصدقائه لكسر روتين العمل وتدخين الشيشة، إلا أنه وبعد تطبيق الرسوم وارتفاع الأسعار قلص زيارته للمقهى إلى مرتين بدلا من أربعة في الشهر.

ويقول زبون آخر جرت العادة على اللقاء بالأصدقاء لشرب الشيشة ومشاهدة التلفزيون، وبعد ارتفاع الأسعار لم يعودوا يترددون يوميا على المقهى ما عدا مرة أو مرتين نهاية الأسبوع، أما باقي أيام الأسبوع فيلتقي بأصدقائه ويدخن الشيشة في الاستراحات وأحيانا في المنزل على الرغم من صعوبة تدخين الشيشة بوجود أطفال ونساء في المنزل.

مسلسل ارتفاع أسعار الشيشة في المقاهي

2017 : وما قبله من 10 إلى 20 ريالا

2018 : بعد فرض الضريبة الانتقائية والقيمة المضافة من 25 إلى 35 ريالا

2019 : بعد فرض الرسوم البلدية من 60 إلى 70
 

محليات

المصدر: الوطن +الواقع السعودي

الأحد 10 تشرين الثاني , 2019 05:22
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي