انطلاق اكتتاب أرامكو السعودية وناشطون يحذرون من شراء الأسهم.. لماذا التعمّد في اخفاء اسعارها؟؟
انطلاق اكتتاب أرامكو السعودية وناشطون يحذرون من شراء الأسهم.. لماذا التعمّد في اخفاء اسعارها؟؟

تفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مع إعلان شركة "أرامكو" النفطية السعودية طرح جزء من أسهمها للاكتتاب، وذلك لـ"جمع مبلغ كبير من رأس المال الضروري لتمويل تنويع اقتصاد المملكة في المستقبل" حد زعم الحكومة السعودية غير أن ذلك الطرح قوبل بكثير من الانتقادات.

وأطلق رواد موقع "تويتر" تحذيرات عبر هاشتاج "#اكتتاب_أرامكو" بسبب الغموض الذي يكتنف عملية الطرح الأولى لأسهم أرامكو، مؤكدين أنها لم تحدد سعر السهم، في الوقت الذي تستقبل الأموال، لتوزعها فيما بعد بين عدد من الأسهم بما يتناسب مع التقديرات السوقية لقيمة الشركة.

سعر السهم 

من جهته، دعا الكاتب المتخصص في إدارة الأصول المالية محمد السويد إلى ضرورة معرفة سعر الاكتتاب، وقال: إن عدم معرفة سعر الاكتتاب خطوة غير جيدة، وقال السويد : مع إعلان نشرة إصدار #اكتتاب_أرامكو أعتقد أن جعل الأفراد يكتتبون بدون معرفة سعر الاكتتاب "خطوة غير جيدة"، خاصة وأن اكتتاب كهذا يحتاج زيادة في جرعة الشفافية وليس زيادة الغموض.

وتساءل صاحب حساب "لنعش سويا" قائلا: مايحدث في #اكتتاب_أرامكو غريب نوعا ما، فكيف لشركة تنشر "نشرة الإصدار" دون توضيح سعر السهم وهو شيء رئيسي؟

وكتب صاحب حساب "Mrajdooa" تغريد قال فيها: "#اكتتاب_أرمكو باختصار مقيمة باثنين تريليون وبرا قالو ترليون ونص وعلى عدد الأسهم بيكون سعرها حوالي ٥٢ ريال وماراح أحد يكتتب لو أعلنوه لذلك خلو السعر بعد الاكتتاب وش ما تكفي فلوسك حسبو كم يطلع سهم".

وقال حساب  أبو خليل: السلام عليكم هذا كل مايخص اكتتاب أرامكو وهو الأقرب بنظري .. ( وصلني من أحد الأحبة ونقلته لكم )

حيرة وتخمين

ترك تقدير قيمة السهم في الوقت الحالي لتخمينات المساهمين، وهو الأمر الذي يتنافى مع أبجديات الاكتتاب، وكتب محمد بن فهد التميمي قائلا: "في نشرة #اكتتاب_أرمكو ذكر أن رأس المال ٦٠ مليار وعدد الأسهم ٢٠٠ مليار مما يعني أن قيمةالسهم ٣٣ هللة !! لا بد أن في الأمر خطأ، فهل من إيضاح؟".

وغرد الناشط أحمد الشمري، قائلا: "رأس المال 60 مليار عدد الأسهم 200 مليار..  60 تقسيم 200 = 33 هلله سعر السهم.. مليار سهم للأفراد يبقى 199 مليار مليار ضرب 60 ريال = 60 مليار. يعني بعد ما نكتتب نشتري أسهم يحطون السعر للسهم 60 ريال ياجماعة واحد يفك لنا هالطلاسم".

من جانبه، كتب راشد العنزي تغريدة قال فيها: "الاكتتاب في #شركة_أرامكو غير مجدي للمستثمر لا للصغير ولا للكبير السوق مليان شركات توزع عوائد أفضل، وبها شفافية أعلى من #أرامكو".

وحاول مساعد التميمي أن يفسر سر ذلك الغموض، بالقول: "الغموض في النشرة والحد الأعلى للسعر ونسب حصة الأفراد يدل على تحوط إدارة الشركة من عدم إمكانية التغطية، وإن شاء الله سيكون تحوط في غير محله لأن المشاركة ستكون فوق المتوقع والتغطية ستحدث بشكل مفاجئ".

بند المخاطر 

وقد دعا الكاتب صباح التركي، إلى قراءة بند المخاطر في نشرة الإصدار التابعة لشركة أرامكو، وقال التركي: من يريد أن يستثمر بـ #أرامكو فليقرأ مسودة#نشرة_الإصدار كاملة والإهتمام بفقرة المخاطر. فترة الإمتياز الحاصلة عليها أرامكو من الحكومة مدتها (40) عام تنتهي بعام 2077 م وهناك فترة تمديد أولية مدتها (20) عام".

وحث عاصم الرحيلي في تغريدة إلى عدم المشاركة بالأسهم، إلا في حال كان المساهم لديه سيولة مالية لا يحتاجها وليس لديه مشاريع بديلة، وقال: رأي شخصي لو عندك سيوله مو بحاجتها و لا تفكر في أي مشروع حطها باسهم أرامكو. لا تتسلف علشان الأسهم. ولا تبيع أصول علشان الأسهم. وإذا في مشروع آخر يمكن يجيب سيولة سريعة (و ما أكثرها) استثمر بالمشروع هذا وأجل موضوع اكتتاب أرامكوا".

"حرام شرعا" 

وفي زاوية أخرى للاكتتاب في أرامكو، رأى بندر الرومي أن ذلك حرام شرعا، حيث لم يعلم قيمة السهم، وقال: "إن من شروط صحة البيع العلم بالثمن، وجهل الثمن من الغرر".

أما صاحب حساب "المستثمر الناجح"، فقد كتب تغريدة قال فيها: بالنسبة للاستثمار في #اكتتاب_أرمكو، ستصبح سهما معرضا للخسارة أو الربح مثلها مثل بقية الأسهم، وقيمة الشركة لا تعني أن كل من اشترى سهما فيها سيحقق ربحا عاليا".

خطورة الاستثمار الأجنبي

وقبل ذلك، قال محمد الصبان، المستشار السابق لوزير النفط السابق علي النعيمي في تصريح صحفي: إن "أحد بواعث القلق، هو ما إذا كان سيجري تخصيص معظم الأسهم المطروحة للمواطنين السعوديين، وأن باعثا آخر هو ما إذا كان الأجانب سيحظون بأي سيطرة على عمليات أرامكو، وكذلك أي طرح لاحق للأسهم عبر الاكتتاب في أرامكو".

ونقل حساب "آية ودعوة" على موقع "تويتر" تحذيرا للاقتصادي السعودي عبدالعزيز الدخيل يحذر من خطورة طرح الأسهم للاسثمار الأجنبي، على اقتصاد البلد، على اعتبار أن شركة أرامكو سعودية ويجب أن تبقى وطنية.

ورأى عبدالغني خلاف، أنها بداية غير موفقة، وقال: "بداية غير موفقة بجعل اكتتاب الأفرادفي #اكتتاب_أرمكو يسبق طلبات المؤسسات المؤهلةلبناء سجل الأوامر على غير العادة في الاكتتابات العامة الأخرى وكأن الأفراد هم أهل الخبرة في الاستثمار وتحديد السعر المناسب وليس العكس (أين تعزيز الشفافية والحوكمة). عن نفسي #لن_أكتتب_بسعر_أكثر_من_30_ريال".

وعلق خبراء على الاكتتاب الأول في أرامكو، بالقول: إن "الغموض يكتنف عملية الطرح العام الأولى لشركة أرامكو السعودية، حيث لم تفصح عن قيمة السهم، ولم تفصح إلا عن تفاصيل ضئيلة للغاية".

وأثيرت مخاوف حول  التباين الحاد في تقييمات الخبراء لقيمة أرامكو السوقية، ما بين 1.2 ترليون و2.3 ترليون، وهو تباين ضخم ينعكس بشكل سلبي على القيمة الحقيقية للأسهم، وكان بعض معارضي الطرح وبعض المصرفيين والمحللين، قد رأوا أن قيمة تريليوني دولار الذي طرحها ولي العهد السعودي سابقا، رقم يعكس مبالغة في التفاؤل.

وفي العام الماضي قدرت "فورين ريبورتس" وهي شركة استشارات نفطية مقرها واشنطن، قيمة أرامكو السوقية بما يتراوح بين 250 و460 مليار دولار باستثناء قيمة أصول التكرير والنفاذ المضمون إلى النفط والغاز.

وقال محمد الصبان، المستشار السابق لوزير النفط السابق علي النعيمي: "هناك قلق حقيقي بين السعوديين بشأن الطرح العام الأولي لأرامكو".

ويشعر بعض المستثمرين بالقلق إزاء مستقبل أسعار النفط، التي على الرغم من التقلبات العنيفة انخفضت على مدى السنوات الخمس الماضية بسبب استقرار الطلب وزيادة العرض، إضافة إلى ذلك اهتزاز الأسواق النفطية في أعقاب هجمات الطائرات بدون طيار في 14 سبتمبر/أيلول الماضي، والتي أدت أوليا حينها إلى خفض إنتاج أرامكو إلى النصف.

وثمة قلق وحذر لدى بعض المستثمرين الأجانب من استثمار أموالهم في المملكة بسبب سجل البلاد في مجال حقوق الإنسان والجدوى الاقتصادية لبعض المشروعات.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الإثنين 11 تشرين الثاني , 2019 01:36
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي