مصاب بنيران الضابط السعودي في القاعدة الأمريكية بفلوريدا يروي تفاصيل “20 دقيقة” من الرعب.. وصف كل ما حدث بدقة
مصاب بنيران الضابط السعودي في القاعدة الأمريكية بفلوريدا يروي تفاصيل “20 دقيقة” من الرعب.. وصف كل ما حدث بدقة

روى شاهد عيان وأحد المصابين في عملية إطلاق ضابط سعودي متدرب للنيران بالقاعدة الأمريكية في فلوريدا، تفاصيل ما قال إنها “20 دقيقة من الرعب” مدة العملية الدامية التي قام بها الضابط السعودي الشمراني.

وبحسب ما ذكره ريان بلاكويل الضابط الأمريكي بسلاح الجو البحري واثنان من زملائه لصحيفة USA Today الأمريكية وهو في وحدة العناية المركزة في مستشفى بابتيست في بينساكولا، فإنه كان واحداً من 8 أشخاص جُرحوا في قاعدة بينساكولا البحرية الجوية، حيث فتح سعودي النار حوالي الساعة 6:30 صباحاً (بالتوقيت المحلي للولايات المتحدة) الجمعة 6 ديسمبر وقُتل ثلاثة أشخاص من جراء ذلك، بالإضافة إلى الرجل المسلح.

كان بلاكويل قد تلقّى طلقات نارياً في ذراعه اليمنى وفي الحوض، وأصيبت أمعاؤه من ارتداد الرصاص، بحسب ما يقوله.

يعمل بلاكويل في مكتب التدريب العسكري الدولي الكائن في الطابق الأول، حيث يتعلق عمله بمعاملات ورقية من أجل الطلبة الدوليين. وعندما سمعوا الطلقات أولاً تُطلق في الممر أغلقوا باب المكتب واحتموا، آملين أن يتجاوزهم الرجل المسلح، لكنه لم يفعل.

قال بلاكويل: «لم يدخل. أطلق النار من خلال الباب فقط»، وأوضح أنه حمى زميلته بجسده، وأصيب الثلاثة العاملون بالمكتب بالرصاص.

عندما انتقل الرجل المسلح، أدرك بلاكويل أنهم بحاجة للهرب قبل أن يعود.

وقال متذكراً: «كان الأدرينالين يندفع بقوة، لم أكن قلقاً من إصابتي، كنت قلقاً بشأن الوصول لمكان آمن، والخروج بنا من هذا المكان».

ونظراً إلى أن ذراعه اليمنى كانت مصابة وتنزف، استخدم ذراعه اليسرى في فتح نافذة المكتب، وقفز هو وزملاؤه من المبنى وركضوا إلى مكان آمن.

قال بلاكويل إنه استخدم حزامه ليربط ذراعه ليوقف النزيف، ثم اتصل بزميل آخر لم يصل للعمل بعد.

أوضح بلاكويل: «قلت له إننا بحاجة للانتقال إلى المستشفى لأننا كنا ننزف».

وصل الزميل بشاحنة وحمل زملاءه الثلاثة الجرحى إلى البوابة الرئيسية. أضاف بلاك ويل أنهم ركبوا في سيارة شرطة اصطحبتهم إلى المستشفى.

وقال: «ربما كان سيزيد عدد الوفيات ثلاثة آخرين إذا لم نهرب».

يعمل بلاكويل، وهو بطل مصارعة سابق في بطولات الولاية يعيش في كيب كارتريت في كارولاينا الشمالية، مساعد مدرب في مدرسة غالف بريز الثانوية المجاورة. وقد كان يخطط للمغادرة باكراً يوم الجمعة، ليلتحق ببطولة لمدة يومين بدأت يوم الجمعة.

أوضح بلاكويل: «عندما وصلت إلى المستشفى اتصلت بمدرب المصارعة وقلت له: «لن أتمكن من الوصول إلى الدورة هذا الأسبوع. أصبت بطلق ناري».

وأضاف: «وقلت له بأن يبلغهم تمنياتي بالحظ الجيد».

وتابع بلاكويل أنه يتوقع أن يتعافى تماماً من إصاباته، إذ قال: «سأكون بخير».

صحافة أجنبية

المصدر: USA Today

الأحد 08 كانون الأول , 2019 07:34
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي