أحلام واشنطن بالإطاحة بنظام مادورو الفنزويلي تتلاشى.. الصين وروسيا ترسّخان وجودهما الإقتصادي والعسكري.
أحلام واشنطن بالإطاحة بنظام مادورو الفنزويلي تتلاشى.. الصين وروسيا ترسّخان وجودهما الإقتصادي والعسكري.

بعد سنة من الأحداث الكبرى التي شهدتها فنزويلا، يبدو أن هذا الملف تراجع لدى الإدارة الأمريكية ولم يعد يحظى بأي اهتمام، وهو ما يصب في مصلحة الصين وروسيا.

وكانت الولايات المتحدة قد تزعمت بداية السنة الجارية التي ستنتهي خلال ثلاثة أسابيع عملية الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو، وشجعت خصمه السياسي خوان غوايدو لاعلان نفسه رئيسا وحشدت الاعتراف الدولي به، وبلغت عدد الدول التي اعترفت به خمسين دولة.

ولم يعد غوايدو يتمتع بأي حظوظ للإطاحة بنظام الرئيس مادورو، وفي المقابل يشار إليه والى داعميه بالتلاعب بالمساعدات الدولية التي حازت على اهتمام الفنزويليين الذين قصدوا كولومبيا والبرازيل، وتعترف دول الجوار وحتى الولايات المتحدة بتورط المعارضة في الفساد المالي من خلال سرقة المساعدات.

وتخلت الولايات المتحدة عن دعم غوايدو، فقد أدركت صعوبة إقناع الجيش الفنزويلي بالتمرد على الرئيس مادورو، واستبعدت دول الجوار وعلى رأسها البرازيل دعم التمرد، وعياً منها بأن كل عملية تمرد ستصيب الأمن القومي البرازيلي في مقتل.

وبعد الإطاحة بمستشار الأمن القومي السابق جون بولتون وانشغال الرئيس دونالد ترامب بملف محاولة إقالته من الرئاسة، بقي المجال لكل من روسيا والصين، وتستمر الصين في الاستثمار في قطاع النفط لتضمن النفط في فنزويلا، هذا البلد صاحب أكبر احتياط في العالم.

وتعد روسيا الفائز الأكبر، ويعني بقاء مادورو في السلطة ضمان محطة عسكرية تكاد تصل الى قاعدة روسية لتعزيز التواجد العسكري الروسي في جنوب أمريكا اللاتينية، وخلق مصاعب للولايات المتحدة، واحتجت واشنطن مرات كثيرة على التعاون العسكري الروسي-الفنزويلي، فقد زارت قاذفات روسية من نوع “تو 160” فنزويلا، وترسو السفن العسكرية في موانئ البلد، ويرفع خبراء روس من مستوى كفاءة الجيش الفنزويلي.

دولي

المصدر: متابعات

الثلاثاء 10 كانون الأول , 2019 11:19
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
إطلاق النار على مسلّح خارج مجمع البيت الأبيض و الخدمة السرية تخرج ترامب من قاعة المؤتمر الصحفي.
بعد تصعيد إسلام آباد.. السعودية تمنع نفط السداد الآجل عن باكستان
ترامب لا يحفظ الجميل.. شجار بين الرئيس الامريكي وبارون الكازينوهات الذي موّل حملته الانتخابية مقابل دعم اسرائيل!
محذراً من مغبة زعزعته للمنطقة.. برلماني فرنسي يهاجم ابن سلمان ويطالب والده العجوز ان يكف عن الاستفزاز.
"ليس بإمكانهم الفوز إلا بالاحتيال”.. ترامب يستخدم لغة البلطجية ويتهم الديمقراطيين بمحاولة سرقة الانتخابات
اختتام مؤتمر "الدعم الدولي لبيروت".. واتفاق على حشد الموارد في الأيام المقبلة
“شاهد” ناسا تكشف ما جرى وتنشر خريطة تظهر حجم الأضرار التي خلفها انفجار مرفأ بيروت
مؤسسة غيتس تستثمر في مشروع تصنيع لقاح بقيمة 3 دولارات للدول الفقيرة
إيران تحتج لدى الأمم المتحدة على دعم الولايات المتحدة لزمرة "تندر"
بعد فيروس كورونا.. فيروس جديد ينقله القمل "القراد" يتفشى في الصين
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي