خشية إسرائيلية من تصعيد "حماس" بذكرى الهولوكوست المزعومة.. قناة عبرية تكشف عن فحوى رسالة بعثتها "اسرائيل" الى الحركة بغزة.. هذا مضمونها
خشية إسرائيلية من تصعيد "حماس" بذكرى الهولوكوست المزعومة.. قناة عبرية تكشف عن فحوى رسالة بعثتها "اسرائيل" الى الحركة بغزة.. هذا مضمونها

تشير تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، إلى أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، لا تزال مهتمة بتثبيت تفاهمات "التهدئة" وغير معنية بالتصعيد، معتبرة أن استئناف إطلاق البالونات الحارقة وعمل وحدة الإرباك الليلي في قطاع غزة، بعد فترة من الهدوء النسبي خيّم على المنطقة، يأتي في سياق التوتر الحاصل بين حماس والسلطات المصرية.

ووفقًا للتقديرات الإسرائيلية فإن حماس ترى في مراسم إحياء ذكرى الهولوكوست التي ستقام بالقدس المحتلة، خلال الأسبوع الجاري، بحضور 40 رئيس دولة، فرصة لزيادة الضغط على الجانب الإسرائيلي والمصري على حد سواء، وذلك في ظل قناعة قيادة الحركة أن "إسرائيل ستخشى استخدام القوة، خشية أن يلقي التصعيد الأمني ​​بظلاله على الأحداث السياسية الرسمية".

جاء ذلك بحسب ما أورده المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، مساء اليوم، الإثنين، مشيرًا إلى أن الزيارة التي قام بها رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، إلى إيران، للمشاركة في مراسم تشييع الجنرال قاسم سليماني، أدت إلى توترات بين حماس والقاهرة، على حد تعبيره.

وذكر هرئيل أن حماس، التي تدرك "الحساسية المصرية" تجاه إيران، كانت قد تعهدت للجانب المصري أن الجولات الإقليمية لقيادة مكتبها السياسي، ستستثني إيران، وذلك في ظل تحكم السلطات المصرية بتحركات قيادة الحركة عبر المنفذ الوحيد المتاح لهم، والمتمثل بمعبر رفح، غير أن هنية قرر في أعقاب اغتيال الجنرال الإيراني، المشاركة في مراسم التشييع، ما أشعل غضب الجانب المصري.

وأضاف أن "القاهرة لم تجد مبررا للخطوة التي أقدم عليها هنية (المشاركة في تشييع سليماني والاجتماع بمسؤولين في إيران). وردت بفرض قيود على تصدير الغاز المصري إلى غزة، وإغلاق معبر رفح لبضعة أيام، وإدارة ظهرها إلى حماس"، في إشارة إلى دورها بالوساطة بين الحركة والسلطات الإسرائيلي في ما يتعلق بتنفيذ تفاهمات "التهدئة".

كما لفت إلى استياء حماس من وتيرة تنفيذ السلطات الإسرائيلية لالتزاماتها التي تتعلق بالتسهيلات الاقتصادية في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها القطاع، ما دفعها إلى حل اللجام وإرخاء الرسن لما وصفها بـ"النشاطات العنيفة"، وذلك بمسؤولية مباشرة، ليس عبر الإيعاز للجهاد الإسلامي أو للفصائل الصغيرة التي تصفها سلطات الاحتلال بـ"المارقة".

وبحسب هرئيل، فإن الجيش الإسرائيلي يحمل حماس مسؤولية إطلاق البالونات الحارقة بكثافة عالية إلى المناطق الجنوبية، والتي امتدت إلى جميع أنحاء النقب، كما وصلت إلى بلدة أسدود، وتسببت بذعر السكان في المستوطنات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع على مدار الأيام الماضية.

وشدد على أن التقديرات الأمنية الإسرائيلية، يفيد بأن حركة حماس تهدف بذلك إلى الضغط على المصريين لدفعهم إلى العودة لمهمة الوساطة مع إسرائيل، والسماح بحرية حركة البضائع والأشخاص عبر رفح؛ ولدفع السلطات الإسرائيلية إلى تسريع تنفيذ تفاهمات "التهدئة".

ووفقا لهرئيل، فإن حماس ترى في مراسم إحياء الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير معسكر "أوشفيتز" التي تقيمها السلطات الإسرائيلية يومي 22 و23 كانون الثاني/ يناير الجاري، في القدس، بمشاركة 40 رئيس دولة بمن فيهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فرصة لتصعيد الضغط. وأضاف أنه "بالنسبة لحماس، هذه هي الظروف التي تخشى فيها إسرائيل من استخدام القوة في قطاع غزة، خشية أن يلقي التصعيد الأمني ​​بظلاله على الأحداث السياسية الرسمية".

وذكر هرئيل أنه على الرغم من "استخدام حماس الظاهر للعنف، وإن كان على نظاق محدود، فإن تقييم أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية لا تزال تؤكد أن حماس اختارت طريق ‘التهدئة‘"، وقال إن "استمرار تجميد مسيرات العودة وكسر الحصار الأسبوعية، وإيقاف عمل وحدة الإرباك الليلي، ووقف استخدام البالونات والطائرات الورقية الحارقة (حتى الأسبوع الماضي) تشهد على صدق تقديرات شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، بأن حماس لا تزال معنية بـ"التهدئة".

وقال إن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية اجتمع في مناسبتين منذ بداية العام الجاري للبحث في مسألة غزة، دون إصدار أي تعليمات خاصة، حيث تم تثبيت "مسار التهدئة"؛ فيما لفت إلى عائقين رئيسيين أمام التقدم في تفاهمات التهدئة: "في المدى القريب، فإن سرعة التسهيلات الإسرائيلية لا تتناسب مع حجم التوقعات الفلسطينية. وعلى المدى البعيد، لن تكون إسرائيل مستعدة لرفع الحصار بالكامل عن قطاع غزة دون إحراز تقدم في إنجاز صفقة تبادل أسرى".

القناة 13: إسرائيل هددت حماس برد قوي

وعلى صعيد متصل، أشارت القناة 13 الإسرائيلية، في نشرتها المسائية، إلى أن أجهزة الأمن الإسرائيلية لا تستبعد أن تقدم حركة حماس على مهاجمة مراسم إحياء ذكرى الهولوكوست بواسطة البالونات الحارقة والمفخخة، أو بواسطة السماح لما وصفتها بـ"الفصائل الصغيرة" بإطلاق قذائف صاروخية على المناطق المحيطة بالقطاع.

وشددت القناة على أن السلطات الإسرائيلية بعثت برسالة إلى حماس، مفادها: "إذا قمت بمحاولة لتخريب قمة القادة التي ستعقد بالقدس، فلن نتردد في الرد بقوة".

فلسطين

المصدر: هآرتس

الإثنين 20 كانون الثاني , 2020 09:40
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
القناة 12 الإسرائيلية: صاروخ أطلقته السرايا سقط قرب منشأة حساسة وكاد أن يحدث كارثة.
"قد تحدث في الربيع" .. تأكيدات إسرائيلية : لا مفر من حرب شاملة ضد غزة بعد الانتخابات
الجمهور الفلسطيني يؤيدها.. تحليلات "إسرائيلية": الجهاد الاسلامي انتقمت من المس بالكرامة الوطنية الفلسطينية
56 إصابة إثر مواجهات مع جيش الاحتلال في الأغوار الشمالية
يبدو أن لها و قطر حسابات تختلف عن "الجهاد الإسلامي".. مراقبون: امتناع حماس عن المشاركة بمواجهة "إسرائيل" يُبقي باب التهدئة مفتوحا.
زعيم حزب إسرائيلي يروج لحملته الإنتخابية بالدعوة لقتل 50 فلسطينيا مقابل كل صاروخ‎ من غزة.
مجددا اطلاق صواريخ من غزة باتجاه الغلاف.. وسرايا القدس توضح السبب!!
“شاهد” صراخ المستوطنين وهلع في مستوطنات الغلاف من صواريخ غزة التي حققت إصابات مباشرة
سرايا القدس تعلن انتهاء ردها العسكري على جريمتي الاغتيال في خانيونس ودمشق
الاحتلال يشن غارات على مواقع للمقاومة بغزة والأخيرة تجدد قصفها لمستوطنات الغلاف
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي