ما قصة الجاسوس اللبناني بنيامين فيليب؟ ولماذا تعامله "إسرائيل" ككلب ضال؟
ما قصة الجاسوس اللبناني بنيامين فيليب؟ ولماذا تعامله "إسرائيل" ككلب ضال؟

كمصير كل العملاء عبر التاريخ، ومصير جيش لحد الذي رمته تل أبيب كما رمت من سبقه من عملاء وخونة، يواجه احد آخر جواسيس "إسرائيل" الذين استخدمتهم في التجسس على المقاومة، المصير ذاته، بعدما رفضت الأخيرة مساعدته وأعلنت عن نيتها ترحيله إلى لبنان.

صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، قالت إن اللبناني والذي يحمل اسم بنيامين فيليب كاسم مستعار، والذي عمل مع الموساد الإسرائيلي، يواجه اليوم خطر الترحيل إلى لبنان، بعدما رفض كيان الإحتلال مساعدته.

ولفتت الصحيفة إلى أن فيليب الذي عمل لصالح الموساد على مدى 9 سنوات وتجسس على "حزب الله"، وقضى عامين في السجون اللبنانية كعقوبة له، ليهرب بعدها إلى إحدى الدول الأسيوية التي رحلته عنها، لتتركه أيضاً "إسرائيل" التي عمل لصالحها.

فيليب اشتكى للصحيفة العبرية وقال: " من خدمتهم منذ العام 2011، يرفضون استقبالي، ولا يجيب أي مسؤول منهم على مكالماتي الهاتفية أو رسائلي الإلكترونية"، لكن الجاسوس اللبناني لم يخف حبه لـ "إسرائيل"، رغم تأكيده بأن الموساد والحكومة الإسرائيلية "يعاملانه ككلب ضال، مطالباً الموساد وحكومة الإحتلال بإنقاذه وعدم التخلي عنه.

فلسطين

المصدر: تايمز أوف إسرائيل

الثلاثاء 18 شباط , 2020 01:41
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي