بحجة محادثات التهدئة مع فصائل المقاومة بغزة.. رئيس الموساد وقائد الجبهة الجنوبية بجيش الاحتلال زارا قطر مطلع شهر الجاري
بحجة محادثات التهدئة مع فصائل المقاومة بغزة..  رئيس الموساد وقائد الجبهة الجنوبية بجيش الاحتلال زارا قطر مطلع شهر الجاري

أجرى رئيس الموساد وقائد الجبهة الجنوبية في جيش العدو الإسرائيلي، زيارة إلى قطر قبل نحو أسبوعين، بحجة محادثات التهدئة مع فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، فيما تلقت قيادة الحركة دعوة من السلطات المصرية لزيارة القاهرة.

جاء ذلك بحسب ما كشف رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، مساء اليوم السبت، في معرض هجومه على رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وذلك في خرق حظر النشر الذي فرضته السلطات الإسرائيلية بهذا الخصوص.

وذكر موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي أن رئيس الموساد، يوسي كوهين، وقائد الجبهة الجنوبية في جيش الإحتلال  الإسرائيلي، اللواء هرتسي هليفي، زارا قطر بداية الشهر الجاري واجتمعا مع رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، السفير محمد العمادي، ورئيس جهاز المخابرات ومستشار الأمن القومي لأمير قطر، محمد بن أحمد المسند.

وأشار الموقع إلى أن كوهين وهليفي سافرا إلى قطر عبر الأردن في طائرة خاصة غادرت مطار اللد (بن غوريون) في الرابع من شباط/ فبراير الجاري ظهرا، و عادا إلى مطار اللد ظهر الخميس بعد انقضاء أقل من 24 ساعة.

ولفت الموقع إلى أن الزيارة تأتي في سياق الدور الذي تلعبه قطر في تثبيت التهدئة في قطاع غزة عبر المساعدات الإنسانية وتمويل مشاريع إعادة إعمار القطاع، بما في ذلك عبر المنحة المالية للأسر الفقيرة التي أعلنت نهاية الأسبوع الماضي عن زيادتها بمبلغ 15 مليون دولار، وتمويل بناء مستشفى في رفح، بتكلفة 24 مليون دولار.

في المقابل، أعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، صالح العاروري، أن مصر وجهت دعوة إلى قيادة الحركة لزيارة القاهرة. وأوضح العاروري أن "الزيارة ستأتي لبحث عدد من الملفات المهمة (لم يذكرها)".

ونقل بيان للحركة عن العاروري قوله إن حماس تعتبر مصر بـ"مثابة البيت الثاني لها"، مشددا على استقرار العلاقة وحيويتها. ولم يحدد العاروري موعدا للزيارة.

وحول تهديدات الاحتلال الإسرائيلي بشن عملية عسكرية على غزة، لفت العاروري إلى أن "المقاومة لا تستخف بتهديدات الاحتلال".

وأشار إلى أن "تلك التهديدات لا تخيف المقاومة، ولن تغير من سياستها التي بُنيت على أساس الاستعداد الدائم". وتابع: "تجربة الاحتلال مع المقاومة خاسرة، وحماس لا تقبل بالعدوان على شعبنا".

وتقود مصر والأمم المتحدة وقطر، منذ عام 2019، مشاورات للتوصل إلى تهدئة بين الفصائل الفلسطينية في غزة و(إسرائيل)، تستند على تخفيف الحصار المفروض على القطاع.

عين على الخليج

المصدر: واللا

السبت 22 شباط , 2020 10:31
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي