هل سيسمح سلطان عُمان للسعودية بمحاصرة بلاده.. ولماذا لم يحدث هذا الأمر بعهد قابوس؟
هل سيسمح سلطان عُمان للسعودية بمحاصرة بلاده.. ولماذا لم يحدث هذا الأمر بعهد قابوس؟

أثار الكاتب والباحث السياسي اليمني عادل دشيلة، جدلا واسعا بين العُمانيين بحديثه عما قال إنه محاصرة سعودية للسلطنة من جهة الغرب عقب السيطرة واقتحام قواتها للمنافذ البرية اليمنية مع سلطنة عُمان.

“دشيلة” تساءل في تغريدة له بتويتر :”هل سيسمح سلطان عُمان الجديد للسعودية بأن تحاصر بلاده من جهة الغرب، وأن تتحكم في المعابر الحدودية بين بلاده والجمهورية اليمنية؟”

وتابع تساؤلاته:”ثم لماذًا لم تقتحم السعودية المنافذ البرية اليمنية مع سلطنة عُمان إبان حكم الراحل قابوس بن سعيد؟ هل ستتحول المهرة إلى تصفية حسابات بين السعودية وعُمان؟”

من جانبه رد الناشط العُماني المعروف سيف النوفلي على تساؤلات الكاتب اليمني، بقوله إن السعودية لا تحاصر عمان إنما جنون العظمة يقودها لتوريط نفسها اكثر فاكثر. 

وتابع موضحا:”والشعب اليمني ليس لقمة صائغة حتى تتحكم في مصيرهم السعودية، وإن كانت نجحت السعودية في الماضي بالاستيلاء على نجران وجيزان وعسير، فالمهرة و الجوف لهم حسباتهم ولا اعتقد ان الشعب اليمني سيسلمها للسعودية”>

وكانت وسائل إعلام يمنية أفادت باندلاع مواجهات عنيفة بين قبائل المهرة شرقي اليمن وقوات الإحتلال السعودية في منفذ “شحن” الحدودي مع سلطنة عمان.

وذكرت مصادر محلية أن مدرعات وآليات عسكرية سعودية تحركت قبل أيام صوب مديرية شحن في إطار استعدادها لاقتحام منفذ شحن الحدودي والسيطرة عليه.

وتعتبر محافظة المهرة إحدى كبرى المحافظات اليمنية، والأكثر حيوية فيها، ومنذ بداية الحرب تحاول الرياض وأبوظبي السيطرة على موانئها وبناء قنوات نفطية عبرها، كبديل عن مضيق هرمز، فيما يصف السكان وسلطنة عُمان هذه التحركات بـ”الاحتلال الجديد”.

التحركات السعودية الإماراتية المشبوهة في تلك المحافظة الحدودية المستقرة منذ اندلاع الأزمة اليمنية أثار حفيظة مسقط التي ترى في ذلك فتحاً لنافذة نحو إحداث القلاقل وتصدير الأزمات للداخل العُماني.

كما أن محافظة المهرة هي المحافظة الأكثر عزلة في اليمن، وقد نجت حتى الآن من ويلات الحرب التي شهدتها معظم مناطق البلاد منذ مارس 2015، إلا أنها تواجه حالياً اضطرابات عديدة نتيجة صراع على النفوذ الجيوسياسي حولها.

ومنذ سبعينيات القرن الماضي تعتبر مسقط محافظة المهرة امتداداً طبيعياً لمحيط أمنها القومي، إلا أن الرياض في العقود التي تلت سعت لبناء خط أنابيب نفطي يعبر المحافظة باتجاه بحر العرب؛ فيما لم تبرز اهتمامات أبوظبي بالمهرة إلا مع تفجر النزاع الحالي في اليمن.

عين على الخليج

المصدر: متابعات

الخميس 27 شباط , 2020 11:59
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
تصريحات نسبت لمسؤولين أموات.. "BBC" وقعت في فخ انفجارات طهران
بهاروند: الامیرکان ارسلوا لنا رسالة صباح استشهاد سليماني طلبوا منا بعدم الرد
بسبب “المحتال هاشبوشي”.. إعلانات توظيف للجميع في دبي “باستثناء النيجيريين”
تفاصيل تكشف لأول مرة بقضية “شيتي” منفذ أكبر عملية نصب بتاريخ الإمارات.. ما علاقة سلطنة عُمان؟
رغم العقوبات الأميركية.. إيران تعتزم تطوير صناعتها النفطية
تجدد الملاسنات الحادة بين قطر والامارات على خلفية المحاولة الاخيرة الفاشلة لانهاء الأزمة الخليجية
فضيحة النائب البنغالي تثير موجة غضب في الكويت.. تفاصيل جديدة وهذا ما فعلته النيابة مع اللواء الجراح
مذيعة الجزيرة "غادة عويس" تهاجم أردوغان بعد تحويل آيا صوفيا لمسجد: ليس أنت من سيحرر الأقصى.
ضربة جديدة لاقتصاد الإمارات المُتهالِك .. أضخم الشركات في جبل علي تُسرّح عدداً كبيراً من موظفيها ومبيعاتها تنهار
ما سبب وفاة نائب حاكم الشارقة أحمد بن سلطان القاسمي؟!
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي