سوريا مقبرة الغزاة..شاهد مقتل 33 جندياً من جيش الإحتلال التركي بغارة روسية في إدلب وأردوغان يستأسد على الجيش العربي السوري.
سوريا مقبرة الغزاة..شاهد مقتل 33 جندياً من جيش الإحتلال التركي بغارة روسية في إدلب وأردوغان يستأسد على الجيش العربي السوري.

 قال مسؤولان أمنيان تركيان يوم الجمعة إن الجيش التركي يرد بنيران المدفعية على أهداف للحكومة السورية بعد ضربة جوية روسية أسفرت عن مقتل 33 جنديا تركيا في محافظة إدلب بشمال غرب البلاد.

المثير للسخرية ان الأتراك ردوا بقصف اهداف سورية ولم يتجرأوا على الإقتراب من المواقع الروسية رغم ان الطائرات التي قصفتهم روسية.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن فخر الدين ألتون مدير الاتصالات بالرئاسة التركية قوله في تصريحات منفصلة يوم الجمعة إن “كل الأهداف المعروفة” التابعة للحكومة السورية تحت نيران وحدات الدعم الجوية والبرية التركية. وأضاف أن تركيا قررت “الرد بالمثل” على الهجوم السوري.

وأعلن محافظ هاتاي التركية رحمي دوجان فجر اليوم الجمعة أن هناك 36جنديا مصابا ويخضعون للعلاج في المستشفيات .وفقا لوكالة انباء الأناضول التركية.

وشدد ألطون على أن بلاده “لن تسمح بتهجير النظام السوري للمدنيين من محافظة إدلب”، مضيفًا “لن تذهب دماء جنودنا الأبطال سدى، وستسمر أنشطتنا العسكرية بالأراضي السورية حتى كسر جميع السواعد التي امتدت على العلم التركي”.

وتابع قائلا ” قواتنا المسلحة الجوية والبرية تواصل قصف كافة الأهداف المحددة لقوات نظام الأسد” وكأن قوات الجيش العربي السوري تتقدم في الأراضي التركية وليس العكس.

وتابع ألطون في فقاعة إعلامية مشابهة لفقاعات أردوغان: “لم ولن نقف متفرجين حيال ما تشهده إدلب من أحداث مشابهة لتلك التي وقعت في رواندا، والبوسنة والهرسك”.

وأضاف ألطون قائلا “ندعو المجتمع الدولي بأسره وعلى رأسه أطراف مسار أستانة إلى الوفاء بمسؤولياتهم المنوطة بهم”.

وفجر الجمعة، أعلن والي “هطاي” التركية، رحمي دوغان، مقتل 33 جندياً من الجيش التركي جراء قصف جوي لقوات الجيش العربي السوري على إدلب الجماعات الإرهابية في إدلب.

وقال دوجان أنهم قتلوا في غارة نفذتها طائرة حكومية سورية، مضيفا أن هناك جنوداً أصيبوا بجروح خطيرة أيضاً. تم نقلهم عبر الحدود من معبر سيلفيجوزو وأنهم يخضعون للعلاج.

وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعاً طارئاً  استمر ساعتين مساء الخميس لمناقشة الوضع في إدلب.

وذكرت الأناضول أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أجرى حوارا هاتفيا مع أمين عام حلف شمال الأطلسي(ناتو) ينس ستولتنبرج.

ويعتبر هذا أكبر عدد من القتلى بين الجنود الأتراك في يوم واحد بالمحافظة بشمال غربي سورية التي تعد آخر معقل للجماعات الإرهابية المسلحة.

وقال رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب الحرب،  إن 34 جنديا تركيا قتلوا وأصيب العشرات عندما قصفت الطائرات الحربية وقوات الحكومة السورية رتلهم العسكري في جبل الزاوية، جنوب بلدة سراقب.

وتقع سراقب على طريق سريع يربط بين العاصمة دمشق ومحافظة حلب شمالي سوريا.

إلى ذلك، قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر جليك، إن “نظام الأسد المجرم ومن يشجعونه ويدعمونه سيدفعون ثمن هذا الهجوم الغادر غاليا”.

وأضاف جليك “أدعو بالرحمة من الله عزّ وجل لكافة شهدائنا الأبطال الذين سقطوا إثر هجوم الدنيئ لقوات نظام الأسد، بينما كانوا يؤدون واجبهم الوطني في إدلب بهدف الحفاظ على الأمن القومي التركي” يسمونهم شهداء وهم غزاة و حلفاء للناتو!!.

وشدد على أن الجمهورية التركية سترد على الهجوم السافل بالشكل الأمثل الذي يستحقه.

وتابع قائلا “نظام الأسد المجرم ومن يشجعونه سيدفعون ثمن هذا الهجوم الغادر غاليا، وتركيا عازمة العقد على مواصلة نضالها المشروع في سوريا بموجب القوانين الدولية، حتى تحقيق كافة أهدافها”.

وتقدم جليك بتعازيه للشعب التركي جراء سقوط القتلى الأتراك إثر الهجوم.

وأضاف:”سياستنا بخصوص اللاجئين لم تتغير، لكننا الآن لسنا بوضع يمكننا فيه ضبط اللاجئين”.

وفجر الجمعة، أعلن والي “هطاي” التركية، رحمي دوغان، ارتفاع عدد قتلى الجيش التركي جراء القصف الجوي للنظام السوري بإدلب إلى 29، فضلًا عن 36 مصابًا يتلقون العلاج في المستشفيات.

وفي سياق متصل، وصل وزير الحرب التركي، خلوصي أكار، وقائدا القوات البرية، الفريق، أوميت دوندار، والجوية، الفريق، حسن كوتشوك أكيوز، لمنطقة التماس بولاية هطاي المتاخمة للحدود السورية؛ لمتابعة تطورات الأوضاع.

وبحسب مراسل الأناضول، حرص القادة العسكريون الأتراك على متابعة العمليات التي تنفذها مركبات الدعم البري والجوي ضد أهداف الجيش العربي السوري بإدلب، شمال غربي سوريا.

القادة الأتراك توجهوا للمنطقة الحدودية عقب مشاركتهم في قمة أمنية عقدها الرئيس، رجب طيب أردوغان بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة، واستمرت 6 ساعات لبحث تطورات الأوضاع.

وحصل وزير الدفاع التركي خلال تفقده للمنطقة، وزيارته لقيادة التكتيكات التي تدير العمليات العسكرية بإدلب، على موجز حول آخر تطورات الأوضاع من العميد، سنان يايلا قائد الجيش الثاني، وقدم للأخير التعليمات حيال ما استجد من أمور.

 

عربي وإقليمي

المصدر: الواقع السعودي

الجمعة 28 شباط , 2020 06:02
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي