ما سر نقل 8 قادة لداعش من سوريا الى قاعدة عين الأسد في العراق ؟
ما سر نقل 8 قادة لداعش من سوريا الى قاعدة عين الأسد في العراق ؟

نقل موقع قناة العالم خبرا وقام بتحليله وفق ما يلي:

الخبر : ” تسلمت الولايات المتحدة في الايام الاخيرة 8 من قياديي داعش من القوات الكردية في شمال سوريا “قسد” ونقلتهم الى قاعدة عين الاسد في العراق.”

التحلیل:

-من المعروف أن في استراتيجية الولايات المتحدة ، لا يتم القضاء على العدو بالكامل مطلقًا، ولكن يتم الاحتفاظ بنسخة ضعيفة منه لاستخدامه لاحقًا. هذا هو تصرف الأمريكيين تجاه داعش بالضبط (لو اعتبرنا الولايات المتحدة عدوة داعش).

– بحسب الوثائق الموجودة بحوزة قناة “العالم” ، تسلمت القوات الأمريكية في الأيام الأخيرة ثمانية من قادة داعش من أكراد سوريا -بحجة تسليمهم إلى الحكومة العراقية- ، لكن نقلتهم من سوريا إلى قاعدة عين الأسد في العراق. السؤال الاساسي هنا هو: لماذا لم تفعل واشنطن ذلك من قبل؟ ولماذا لم تنقل سوى 8 من سجناء داعش المقبوعين في السجون الكردية، والذين يقدر عددهم بحوالي 5000 شخص ولماذا فقط هؤلاء الاشخاص بالضبط؟

– في النظرة الاولي ربما نقل هؤلاء الثمانية يرتبط بأعمال الشغب الأخيرة في سجون داعش في شمال سوريا، لكن لو نظرنا بشكل اعمق يبدو أن الأمريكيين حولوا للاشخاص المختارين تنفيذ مهام خاصة في العراق خلال الأيام المقبلة.

– كما يرتبط هذا النقل بالتأكيد بخريطة الطريق الأمريكية الجديدة في العراق. ويبدو أن هؤلاء الأشخاص سوف يحلون على الأقل جزءًا من المشاكل الاستخبارية الأمريكية في العراق. وفي ظل الظروف الجديدة ، سوف يساعدون واشنطن في جمع القوات والامكانيات العسكرية في القواعد الامريكية القليلة في هذا البلد.

-في غضون ذلك ، علينا ان ننتظر ونرى ما إذا كان نقل هؤلاء الاشخاص سيكون له أي علاقة بالطلب الأمريكي للعراق لبدء المحادثات الاستراتيجية، والتي نشرت وسائل الاعلام خبرها اليوم ام لا.

– يبدو أن مشروع إحياء داعش وإعادة نشره في العراق ، من وجهة نظر مسؤولي البيت الأبيض ، يمكن أن يكون مصدر إلهاء جديد يشغل فصائل المقاومة التي تصر هذه الأيام علنا على ان الوجود الامريكي في العراق احتلال وتوكد على ضرورة طرد القوات الأمريكية منه.

عربي وإقليمي

المصدر: العالم

الإثنين 06 نيسان , 2020 02:55
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي