اصرار على "مناعة القطيع".. السويد تواصل رفض إجراءات الإغلاق رغم ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا
اصرار على "مناعة القطيع".. السويد تواصل رفض إجراءات الإغلاق رغم ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا

تواجه السويد ضغوطاً متزايدة لتقوم بفرض إغلاق وإجراءات وقائية صارمة بسبب تفشي فيروس كورونا، وذلك بعد أن ارتفع عدد الوفيات بحوالي 20% في اليوم ليصل إلى 487 حالة وفاة في البلاد حتى الآن.

وقاومت الحكومة حتى الآن العديد من الدعوات لإغلاق الحانات والمطاعم والمكاتب والمدارس، في حين لا يزال يُسمح بتجمعات تصل إلى 50 شخصاً في البلاد.

والجدير بالذكر أن نهج السويد هو نفس النهج الذي كانت تتبعه المملكة المتحدة قبل أن يعلن رئيس وزرائها بوريس جونسون بتاريخ 23 مارس الإغلاق العام للبلاد، بعد أن ارتفع عدد قتلى المملكة المتحدة بسبب تفشي فيروس كورونا إلى 335 شخص.

وعلى الرغم من جميع تلك الضغوط المفروضة عليها، رفضت السويد حتى الآن اتخاذ أي إجراءات صارمة كالتي قامت بها غالبية الدول المجاورة لها، في حين تجنبت الحكومة استخدام مصطلح "مناعة القطيع" .

كما وأعلنت وكالة الصحة العامة السويدية اليوم عن وفاة  114 شخص، وهو أكبر ارتفاع يومي حصل في البلاد حتى الآن.

وبحسب الحكومة السويدية، يبلغ العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا التاجي المستجد Covid-19 في البلاد 7,693 حالة، مع أكثر من 3000 حالة في العاصمة ستوكهولم وحدها.

واختبرت السويد 12300 شخص فقط في الأسبوع السابق ما قبل يوم 31 مارس، وهو أقل بكثير مما قامت به ألمانيا، حيث اختبرت في نفس الفترة 300000 شخصاَ، بينما كان العدد 70000 في المملكة المتحدة، على الرغم من أن عدد سكان الدول الإسكندنافية أقل من 10 ملايين نسمة.

كما وقد أعلنت فنلندا المجاورة عن قلقها وسط ارتفاع عدد الإصابات في السويد، حيث أعلنت عن تشديد الرقابة على الحدود صباح اليوم الثلاثاء ليتم السماح للعمال الأساسيين فقط بدخول البلاد حتى يوم 13 مايو.

وفي الوقت الذي يقوم فيه مئات من موظفي الرعاية الصحية الذين يعيشون في فنلندا بالعبور إلى الحدود الشمالية مع السويد كل يوم.

وقالت الحكومة الفنلندية صباح اليوم: "تعتبر فنلندا أنه من الضروري أن تقدم السويد لموظفي الرعاية الصحية لديها حماية أفضل وتزيد من اختبار هذه المجموعات على وجه السرعة".

في حين أشارت الحكومة السويدية إلى أنها ستطلب من البرلمان منحها سلطات تنفيذية أوسع لمدة ثلاثة أشهر، بما في ذلك الحق في إغلاق المطارات ومحطات السكك الحديدية، دون أن تحدد موعد الإجراء أي تصويت.

وبدورها قالت وزيرة الصحة والشؤون الاجتماعية لينا هالينجرين في بيان لها صباح اليوم: " لقد رأينا مدى السرعة التي يمكن أن يتغير بها الوضع في السويد وأوروبا . وإننا نرى حاجة لمزيد من الاحتمالات لنكون قادرين على الاستجابة بسرعة إذا تطلب الوضع ذلك".

ومع ذلك، أشارت الحكومة السويدية أيضاً إلى أنها ستبقي السفر الجوي الداخلي مفتوحاً من خلال اتخاذ ثمانية مسارات إلى شمال السويد وجزيرة جوتلاند.

دولي

المصدر: متابعات

الثلاثاء 07 نيسان , 2020 08:28
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
فيديو يوثق حالة مشابهة بفلوريدا لاعتقال شاب من ذوي البشرة السمراء قبل أيام من حادثة فلويد..
طعنُ شرطي في نيويورك وإصابة آخر بالرصاص وسط أعمال شغب واحتجاجات على وفاة "جورج فلويد".
كشف تجاوزات بومبيو وزوجته فطالب الأخير بإقالته.. مفتش عام أقاله ترامب يؤكد أنه كان يحقق بشأن مبيعات أسلحة للسعودية.
انساقت خلف اجراء "مناعة القطيع".. السويد تعترف بفشل استراتيجيتها في احتواء وباء كورونا.
بعد تصاعد حدة الاحتجاجات.. المدعي العام يشدد التهم الموجهة للمتورطين في مقتل فلويد
ربما في امريكا لكنه دعم داعش والقاعدة بالسلاح لاسقاط سوريا وليبيا والعراق.. أوباما: لم يسبق لي أن شاهدت مثل هذه الأحداث ويجب أن نحدث تغييرا جذريا
تركيز ترامب على الاحتجاجات يهدد أمريكا بـ”كارثة”.. كورونا في ذروته وتوقعات بارتفاع صاروخي للإصابات
دعت إلى إحضار أسلحة للتظاهرات.. فيسبوك يتتبع حركة “الحرس الأمريكي” اليمينية ويغلق صفحة لها
في تصعيد غير مسبوق تجاه بكين.. ترامب يمنع طائرات الركاب الصينية من دخول الولايات المتحدة
عشرات آلاف المتظاهرين يحتجون في لندن ضد العنصرية واشتباكات أمام مقر رئيس الوزراء
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي