فجر الجمعة بالأردن:”خطاب ملكي”بالانتظار وأول تحذير بصوت “ولي العهد” واعتقال إعلاميين.
فجر الجمعة بالأردن:”خطاب ملكي”بالانتظار وأول تحذير بصوت “ولي العهد” واعتقال إعلاميين.

ينتظر الرأي العام الأردني بصبر “خطاب” يفترض ان يوجهه العاهل الملك عبدالله الثاني للشعب الأردني في إطار تعزيز المعنويات بخصوص المعركة مع فايروس كورونا فيما دخل على خطوط الاشتباك ولي العهد الأمير حسين بن عبدالله متحدثا علنا عن”جهود جبارة بذلت” ويمكن ان يعيقها “أي تصرف غير مسئول”.

ويتوقع المراقبون أن يرسم الملك في خطابه ملامح الخطة التالية في مواجهة الفيروس الذي يشغل العالم.

ولوحظ في الاثناء بأن تصريح ولي العهد انطوى بصورة نادرة على”تحذير ناعم” يلفت النظر لإن المؤسسات الرسمية في الدولة تقوم بجهد كبير وعلى المواطنين الالتزام بتعليمات العزل والتباعد.

وتحصل هذه التطورات في الاردن بعدما قررت السلطات حظرا شاملا يمنع فيه التحرك لأي مواطن او سيارة طوال 48 ساعة وخلال يومي الجمعة والسبت حيث تنفذ خطة لإعادة انتشار وتوزيع القوات العسكرية والأمنية بين المدن والمحافظات.

وتحدثت تقارير اعلامية عن “رسالة ضمنية” وجهت لجميع وسائل الاعلام بتوقيف مالك إحدى الفضائيات الكبيرة ومدير الأخبار فيها.

وقالت ادارة فضائية رؤيا بان السلطات اوقفت مالك المحطة فارس الصايغ ومدير الاخبار فيها المذيع المشهور محمد الخالدي.

ولم تصدر عن الحكومة توضيحات رسمية بسبب اعتقال الخالدي والصايغ حيث أول حالات توقيف لإعلاميين بسبب طبيعة”التغطية الصحفية” لمسار الأحداث.

وربطت الأوساط المعنية بين استدعاء ثم توقيف الخالدي والصايغ وبين فيديو تم تداولة على نطاق واسع على وسائط التواصل يلوح فيه احد الشبان إلى سؤال جراء منع العمل والحظر :هل اشتغل بالمخدرات مثلا؟.

ويبدو أن تركيز محطة رؤيا إخباريا على هذا الشريط أزعج السلطات التي تدير معركة حقيقية وشرسة في الشوارع لحفظ الأمن ومنع انتشار الفيروس بجانب الحرص على عدم انهيار الاقتصاد وتحريك بعض قطاعات الإنتاج.

وقالت الحكومة رسميا ومبكرا بأن الجيش سيتصدى فجر الجمعة إلى أي محاولة لمخالفة قوانين وأحكام وأوامر الدفاع حيث تم تحذير الأردنيين خمس مرات على الأقل بأن إجراءات الحظر الشامل ستكون جادة وصارمة ولن تشهد اي تهاون مع اي مخالف بصرف النظر عن هويته.

ويبدو من استدعاء إعلاميين لا يقدمون تغطية تناسب حالة الاستنفار في البلاد بأن الأعصاب الرسمية مشدودة إلى حد بعيد ومنزعجة من الروايات التي قد يغذيها الإعلام خارج سياق خطط الدولة والمؤسسة العسكرية للسيطرة على المشهد بكل تفاصيله وإكمال المواجهة مع فايروس كورونا بدون اي تردد بعد تحقيق انجازات ليس من السهل انكارها.

وبدأت ايقاعات المؤسسة العسكرية تفرض بصماتها على المشهد العام وسط ثقة ملموسة من الشارع ومركز القرار ايضا بسبب حساسية وتعقيدات الموقف وإخفاق بعض الإجراءات الحكومية وحرصا على السماح للجنة الاوبئة الوطنية بإكمال برنامجها الاستقصائي.

وبرزت كل تلك الإشارات في ظل عودة الارتفاع على عدد الاصابات المؤكدة حيث تم الاعلان مساء الخميس عن 14 اصابة جديدة بالفيروس رفعت الحصيلة مع وفاة سابعة إلى 375 اصابة نحو 40 % منها شفي حتى الآن.

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات

الجمعة 10 نيسان , 2020 04:35
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي