غموض يحيط بمصير هادي ووزير دفاعه..
غموض يحيط بمصير هادي ووزير دفاعه..

كشف مسؤولون وناشطون في حكومة هادي العميلة للنظام السعودي أن خبرا فاجعا سيعلن خلال الساعات أو الأيام المقبلة.

وقال عضو مجلس الشورى في سلطة هادي عصام شريم إن الأنباء لا تبشر بخير وإن هناك فاجعة ستعلنها "الشرعية"، ملحقا إلى كلامه عبارة إنا لله وإنا إليه راجعون.

الامر ذاته هو ما كتب عنه ألمح إليه الناشط محمد المسوري، وكذلك الناشط الإعلامي على النسي.

وكتب النسي  تغريدة ثم حذفها أن الأمر يتعلق بأحد الرؤوس الثلاثة للهرم العسكري في "الشرعية"، ثم كتب تغريدة أخرى أن هناك أباء لا تبشر بخير.

وحيث كانت الأنباء قد أشارت إلى أن بن عزيز أصيب في الهجوم الذي استهدف معسكر صحن الجن قبل يومين وقتل فيه ابنه وابن اخيه وعدد من المرافقين،إلا أن ظهوره في مقطع فيديو نفى هذه الأنباء ليبقى الغموض يلف مصير وزير الدفاع محمد المقدشي الذي كان متواجداً مع ابن عزيز أثناء الهجوم، وكذلك العميل عبدربه منصور هادي الذي لم يظهر منذ مارس الماضي، وسط أنباء مؤكدة نشرت في أوقات سابقة عن تدهور حاد لحالته الصحية.

وقال مصدر في السلطة المحلية في مأرب إن قيادات رفيعة في "الشرعية" غادرت الساعات الماضية إلى الرياض، في أمر يبدو أنه يتعلق بأمر ما بعد هادي.

هادي يتعرض لجلطة بالدماغ تفقده الحركة والنطق

و‏أكد مصدر دبلوماسي يمني يتبع سلطة هادي المنفية بالرياض صحة الأنباء المتداولة بشأن الوضع الصحي الخطير لهادي.

‏وكشف المصدر عن تدهور كبير في صحة هادي وأنه لم يعد مسموحاً لأي شخص باللقاء به على الإطلاق وأن الأخبار والبيانات أو القرارات باسم هادي تأتي عن طريق غرفة العمليات المشتركة للتحالف بالرياض.

‏وحول ما سبق وكشفه الناشط السياسي والصحفي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية من عهد الرئيس الأسبق ‏عل‏ي‏ عبدالله صالح، منير الماوري، والذي كشف أن هادي تعرض لجلطة أدت إلى فقدانه القدرة على الحركة والنطق، رفض المصدر الدبلوماسي الذي تحدث لـ”المساء برس” التعليق على هذه المعلومات، وقال المصدر “هذه المعلومات لا أنفيها ولا أؤكدها تماماً لا تعليق كل ما نستطيع قوله هو أن الأزمة هذه المرة أسوأ من الأزمات الصحية السابقة التي تعرض لها الرئيس”، وهو ما يرجح صحة المعلومات بشأن الوضع الصحي المنهار لهادي.

ويرى مراقبون ان وفاة هادي او بقائه على قيد الحياة لن يؤثر على الأوضاع في اليمن خصوصاً وان الرياض وابوظبي هما من يتحكمان بالمشهد اليمني وان من المؤكد انهما قد وضعا خطة لتجاوز مسألة استمرار مشروعية تدخلهما العسكري في اليمن في حال وفاة هادي الذي استدعى التدخل العسكري.

ومنذ أشهر قليلة بدأت قيادات بسلطة هادي المنفية بالرياض بالترويج لنفسها أمام الدول الرباعية المعنية بالشأن اليمني وهي امريكا وبريطانيا والسعودية والامارات وقد شهدت الفترة الماضية تنافساً شديداً بين هذه القيادات وصلت بعض الاحيان الى كشف اسرار بعضهم البعض بهدف ابعادهم عن كرسي رئاسة الشرعية.

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات

السبت 30 أيار , 2020 03:22
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي