“أغاظهم تحرري لكنني لستُ متحررة من ديني وقضايانا”.. علياء الحويطي تفضح “ابن سلمان”: هكذا حاولوا شرائي
“أغاظهم تحرري لكنني لستُ متحررة من ديني وقضايانا”.. علياء الحويطي تفضح “ابن سلمان”: هكذا حاولوا شرائي

كشفت المُعارضة السعودية "علياء أبو تايه الحويطي" تفاصيل محاولات النظام السعودي “شراءها” وتقديم المغريات لها لتكون في صفه الحالي ومن المدافعين عنه، مشيرةً إلى دور رجال بارزين في الأمر.

وقالت “الحويطي” في سلسلة تغريدات على حسابها بتويتر: “في منتصف يونيو 2017 جاء لي محمد القحطاني ولد عم سعود القحطاني ومن يعمل في جريدة الشرق الأوسط، وكان يتواصل بالرسائل أمامي ويريني تواصله مع عادل الجبير، قائلاً: فتشت حسابك بتويتر لم تتكلمي عن عاصفة الحزم ولم تدافعي عنها، قلت غير مقتنعه بها، اقنعني! حاورني وفشل”.

وأضافت الحويطي: “ثم قال ليش حاطه صورة القدس هذولي خونه هم وحماس، قلت اقنعني وبرضو فشل، ثم انتقل للإخوان وتعاطفي معهم وقال خونه! قلت ورابعه! اقنعني، وفشل ! ثم قال لي ياعلياء مثلك يصنع ذهب ويعيش بقصور الي اغتنوا مو أحسن منك فارسه وبنت ناس ومعروفه ومتحرره واحسن شي انك مو محجبه !!!!”.

وتابعت: “قال لي خلي عنك هالزباله الي تدافعين عنهم خذي وظيفه تكوني ممثله لنا بلندن ديبلوماسيه متحدثه عن حرب اليمن وعن مدى اهميتها، وخذي سياره وشقه ووظيفه في الجريده عندنا، وخلي عنك الخونه هذولي حنا بندوسهم ومبس هو الكل بالكل مانتي بقد التيار توقفين بوجهه، قلتله ما اقتنعت ،اقنعتني وبرضو فشل!”.

وأكملت بالقول: “عندي أدله على محاولتكم شرائي نشرت بعضها والاخر ليس بعد، اغاضكم وسبب لكم فصام تحرري، فظننتوا اني متحرره من ديني وعروبتي وقضايانا، لم ادرس على حساب الحكومه ولم تدفع لي فلس، حررني والدي من طفولتي والحرية اكتسبتها ثقه من ابي وليست رغما عنه هو اعطاني اياها واعطاني ثبات الموقف”.

وفي وقت سابق، توقعت الناشطة السعودية البارزة، علياء أبو تايه الحويطي، انقلابا محتملا سيحدث خلال أقل من عام ضد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مشيرة دون توضيح إلى تحركات في الخفاء خلف الكواليس.

وأكدت “الحويطي” في مقابلة خاصة مع موقع “عربي21” أن مطلع العام المقبل ربما يحمل بشريات ومفاجآت مدوّية.

وأكدت علياء -وهي أحد أفراد قبيلة الحويطات وناشطة سياسية مُقيمة في لندن- أن فرص الانقلاب على ابن سلمان كبيرة جدا.

وتابعت أنه وفق معلومات فإن هناك تحركات قريبة في الكواليس والخفاء بهدف الإطاحة به، وسيتخلى عنه أقرب حلفائه سواء داخل أسرته الحاكمة أو من داعميه في الخارج.

وبدأت شخصيات وجهات نافذة في السلطات السعودية ـ بحسب علياء ـ مؤخرا بالتواصل مع جهات دولية لترتيب الانقلاب على ابن سلمان، والتوافق على شكل المرحلة المقبلة”، منوهة إلى أن ابن سلمان “أصبح عبئا ثقيلا على كل حلفائه”، على حد قولها.

ولفتت علياء الحويطي إلى أنها تلقت تهديدات بالقتل من أناس موالين لمحمد بن سلمان.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الجمعة 10 تموز , 2020 07:54
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي