"الكويتيون لا يريدون المصريين".. هذا ما حصل في البرلمان بعدما وافقت الحكومة الكويتية على دخول الأجانب للبلاد ولكن بهذا الشرط
"الكويتيون لا يريدون المصريين".. هذا ما حصل في البرلمان بعدما وافقت الحكومة الكويتية على دخول الأجانب للبلاد ولكن بهذا الشرط

شن عدد من النواب الكويتيين هجوماً على حكومتهم، لسماحها للأجانب دخول البلاد شرط بقائهم 14 يوماً بدولة أخرى غير خاضعة لإجراءات حظر طيرانها من القدوم للكويت، معتبرين بأن القرار هذا هو التفاف على منع دخول مواطني 31 دولة جراء استمرار تفشي جائحة كورونا.

وطالب النواب الحكومة الكويتية بضرورة الالتزام بالتوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة والتراجع عن قرارها “إذا كانت حريصة على تعديل التركيبة السكانية كما تقول”.

واعتبر النواب في هجومهم بأن الحكومة “متناقضة ولا تتعلم من أخطائها” حيث قال النائب “نايف المرداس” متسائلاً عما إذا كانت فعلاً ستكرر نفس الخطأ السابق عندما سمحت بعودة الوافدين ثم أوقفت دخولهم، ومن ثم قامت من فترة زمنية بالسماح لمغادرة الآلاف منهم، بعد أن تكبدت مبالغ طائلة، من تواجدهم في الحجر الصحي والصرف عليهم من غذاء ودواء وتذاكر سفر وغيرها.

أما النائب “عبد الكريم الكندري” فقال: “مع عدم تراجع أعداد الإصابات حتى الآن واحتمالية تعرضنا لموجة ثانية من كورونا حسب تصريحات الصحة، فإن قرار فتح المطار للقادمين من دول لا يزال ينتشر بها الفيروس أو عدد عمالتها كبير في الكويت “بالإشارة لمصر”، سيعيدنا للمربع الأول، لذلك يجب على الحكومة مراجعتها فوراً”.

فيما قال النائب “صالح عاشور بأن القرار الحكومي “التفاف على قرار المنع الذي صدر نتيجة الضغط الشعبي، وهذا دليل قاطع على تخبط الحكومة في قراراتها وفشلها في إدارة الأزمة”. مع تشديده على أن الحكومة الكويتية لا تدرك ما يعنيه دخول مئات الآلاف في ظل انتشار الوباء.

في نفس السياق دعا النائب عبد الله الكندري وزير الخدمات الكويتي مبارك الحريص، بأن يصدر تعليمات لإدارة الطيران المدني “بشأن التأكد من الركاب القادمين عن طريق الترانزيت، من الدول المحظور عليها الطيران للكويت، حتى لا يتم الالتفاف علة التعميم الخاص بمنعهم من الدخول.

ويأتي هذا الهجوم من قبل النواب الكويتيين، بالتزامن مع موجة رفض عارمة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، مطالبة بعدم العمل بقرار الحكومة القاضي بدخول الأجانب للبلاد بشرط بقائهم 14 يوماً في دولة غير خاضعة لحظر الطيران مع الكويت، وبالأخص للجالية المصرية التي تشغل جزءا كبيرا من العمالة الوافدة في البلاد.

وشهدت الكويت كمعظم دول العالم حالة من الإغلاق وحظر التجول ووف حركة السفر والملاحة والبضائع، ضمن جملة إجراءات اتخذتها منذ شهر مارس الماضي، أي مع بداية جائحة كورونا “كوفيد19″، وذلك لمحاربة الوباء العالمي، والذي تسبب بإصابة الملايين حول العالم، ووفاة مئات الآلاف.

كما وتشهد البلاد تخفيفاً لإجراءات الوقاية المتبعة، بدأت بشكل تدريجي، وصولاً لحركة السفر والطيران التي قررتها الحكومة الكويتية، ووضحت آليتها.

عين على الخليج

المصدر: متابعات

الثلاثاء 04 آب , 2020 03:23
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي