جيروزاليم بوست: نتنياهو اراد ان تكون رحلته الى السعودية غير سرية لاسباب محددة
جيروزاليم بوست: نتنياهو اراد ان تكون رحلته الى السعودية غير سرية لاسباب محددة

كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست”الإسرائيلية أن الرحلة السرية إلى السعودية كان من الممكن أن تبقى تحت الرادار، لكن الرحلة التي قام به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أرادها أن تكون علنية ولأسباب محددة.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية إنه كان من الممكن أن تبقى الرحلة السرية إلى السعودية تحت الرادار، مع إيقاف تشغيل جهاز الإرسال والاستقبال، لكن الرحلة التي قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كانت علنية. ولأسباب محددة.

وأضافت الصحيفة بأن نتنياهو توجه جواً إلى المملكة العربية السعودية مساء الأحد مع سكرتيره العسكري العميد آفي بلوط ورئيس الموساد يوسي كوهين.

وذكرت “جيروزاليم بوست” أنه لم يعرف أحد بالرحلة، بما في ذلك وزير الأمن بيني غانتس ووزير الخارجية غابي أشكنازي ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي، إلى ان لاحظ مراسل هآرتس آفي شارف، الذي يتابع الرحلات الجوية، “رحلة إسرائيلية خاصة انطلقت مباشرة إلى المدينة السعودية الجديدة الضخمة”.

وأشارت إلى أن الرحلة أقلعت إلى مدينة نيوم السعودية على متن T7-CPX Gulfstream من “إسرائيل” حوالى الساعة 7:30 مساءً وهبطت في تل أبيب حوالى الساعة 12:30 صباحًا.. وكانت الرحلة “السرية” من “إسرائيل” إلى المملكة مزوّدة بجهاز الإرسال والاستقبال طوال الوقت.

وتابعت الصحيفة بأنه لو أراد نتنياهو أن يبقي الأمر سراً، كان بإمكانه فعل ذلك بسهولة. لقد فعل ذلك من قبل، وكذلك فعل مسؤولون إسرائيليون كبار آخرون. على مدى سنوات، أقلعت رحلات بطائرات رجال الأعمال من مطار بن غوريون وتوجهت جنوباً باتجاه دول الخليج، وبحسب بعض التقارير، حتى السعودية.

ووفقاً لتقارير أجنبية، تقول الصحيفة إن سلاح الجو الإسرائيلي قام برحلات جوية مماثلة مع ضباط كبار من الجيش على متنها.لكن كل ذلك تم بصمت.كما تمت مشاركة الرحلات العسكرية، مثل رحلة الطائرتين الأميركيتين B-52H Stratofortresses التي حلقّت عبر المجال الجوي الإسرائيلي يوم السبت خلال “مهمة بعيدة المدى” إلى الشرق الأوسط.

وأضافت بحسب بيان صحفي صادر عن القيادة المركزية الأميركية، بأن المهمة كانت “ردع العدوان وطمأنة شركاء الولايات المتحدة وحلفائها”. وتم تعقّب القاذفتين عبر الإنترنت أثناء تحليقهما عبر المحيط الأطلسي وحتى دخولهما المجال الجوي الإسرائيلي. ولكن بمجرد تحليقهما فوق الأردن، تم تعقبهما. الآن، وفقًا لموقع The Aviationist الإلكتروني، يمكن تتبع مثل هذه الرحلات عبر الإنترنت وتم تتبعها كثيرًا، لكن “حقيقة أن رحلتي WARBIRD 1 و 2 كانتا مرئيتين على أشهر مواقع تتبع الرحلات الجوية يبدو أنها تثبت أن المهمة كانت عرضًا واضحًا للقوة ضد إيران”.

“جيروزاليم بوست” أكدت بأن الشيء نفسه حدث مع رحلة نتنياهو “السرية” إلى المملكة. فمثل هذه الرحلات بواسطة طائرات رجال الأعمال الخاصة من مطار بن غوريون إلى دول أخرى حيث لا يوجد لإسرائيل علاقات ودية أو علاقات على الإطلاق، تم تتبعها عبر الإنترنت لعدة سنوات. ولكن لم يتم تسريب أي شيء للرأي العام بشأن ما حدث بمجرد هبوط الطائرة – تُرك الأمر لخيال المرء. ثم سُرب في وقت لاحق وأكدته مصادر في كل من “إسرائيل” و السعودية أن رئيس الوزراء سافر إلى اليها والتقى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

ونقلت عن صحيفة “وول ستريت جورنال” قولها إن مستشارًا سعوديًا بارزًا قال إن الثلاثة ناقشوا التطبيع وإيران ولكن لم يتم التوصل إلى اتفاقات. ولم تكن رحلة “سرية”، لقد كانت رحلة كان لها غرض: إرسال رسالة إلى شركائه في التحالف، وفي نفس الوقت إلى إيران، أن “سيد أمن” لم ينتهِ من تأمين صفقات التطبيع مع الدول العربية قبل مغادرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب منصبه.

وختمت الصحيفة الإسرائيلية قولها:” في الحقيقة أن أولئك الذين يستمتعون بتتبع الرحلات الجوية كانوا أول من قام بتسريبها، تُظهر أيضًا أن الرحلات الجوية السرية، من قبل السياسيين والعسكريين، قد تكون شيئًا من الماضي”.

صحافة أجنبية

المصدر: جيروزاليم بزست

الأربعاء 25 تشرين الثاني , 2020 11:48
تابعنا على
أخبار ذات صلة
آشلي بايدن تخطف الأضواء قبل وصول والدها للبيت الأبيض.. هل تكرر تجربة إيفانكا ترامب؟
في اليوم التالي لتنصيب بايدن.. ماذا ينتظر محمد بن سلمان بشأن جريمة خاشقجي؟!
اشرف شخصياً على المصالحة السعودية القطرية.. دراسة إسرائيلية: كوشنير البطل المجهول والمحرك الرئيسي لتغيير الشرق الأوسط بما في ذلك اتفاقيات التطبيع بين الكيان ودول عربية.
ضمن اتفاق تطبيع متدرج.. دينيس روس: تنسيق ومكاتب تجارية بين الرياض وتل أبيب قريبا.
صحيفة أمريكية: جرائم ابن سلمان بحق اليمنيين لن تتوقف إلا بوقف تصدير الأسلحة الأمريكية للسعودية.
"إسرائيل ديفينس": الطريق إلى الرياض تمر بصنعاء.. لماذا يصرّون في "إسرائيل" على اليمن؟
الصحيفة العسكرية البلغارية: الكيان الصهيوني يستعد لشن ضربة استباقية ضد إيران.
السعودية والإمارات دول ضعيفة وبحاجة للحماية باستمرار.. البروفيسور غاري سيك: هذا ما سيحدث في الأشهر الأولى من ولاية بايدن ولـ ابن سلمان النصيب الأكبر من الأحداث.
ما يقال شيء وما يتم فعله مغاير تماماً.. ميدل إيست مونيتور: الرؤية الاقتصادية الكبرى للسعودية بها فجوة مصداقية.
قلق أمريكي إسرائيلي من توقيت هجوم انصار الله على تل أبيب
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي