دعا إيران للتريث في الإنتقام.. المدير الأسبق للمخابرات الأمريكية: اغتيال العالم النووي الإيراني عمل اجرامي ومتهور للغاية واعتداء على دولة ذات سيادة.
دعا إيران للتريث في الإنتقام.. المدير الأسبق للمخابرات الأمريكية: اغتيال العالم النووي الإيراني عمل اجرامي ومتهور للغاية واعتداء على دولة ذات سيادة.

استنكر مدير المخابرات الأمريكية الأسبق جون برينان عملية اغتيال العالم النووي الإيراني مؤكداً عدم معرفته ما إذا كانت حكومة أجنبية قد سمحت أو نفذت مقتل فخري زاده.

مثل هذا العمل الإرهابي يقول برينان والذي ترعاه الدولة سيكون انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي ويشجع المزيد من الحكومات على تنفيذ هجمات قاتلة ضد المسؤولين الأجانب.

وتعليقاً على اتهام ايران لإسرائيل بالضلوع في عملية الإغتيال قال برينان: كان هذا عملاً إجرامياً ومتهوراً للغاية. إنه ينطوي على مخاطر انتقام مميت وجولة جديدة من الصراع الإقليمي. وسيكون من الحكمة أن ينتظر القادة الإيرانيون عودة القيادة الأمريكية المسؤولة على المسرح العالمي وأن يقاوموا الرغبة في الرد على الجناة المفترضين.
 

ولفت برينان إلى أن هذه الاغتيالات تختلف كثيراً عن الضربات ضد قادة الإرهابيين ونشطاء جماعات مثل القاعدة والدولة الإسلامية، وهي ليست دولاً ذات سيادة.

وأضاف: كمقاتلين غير شرعيين بموجب القانون الدولي ، يمكن استهدافهم من أجل وقف الهجمات الإرهابية المميتة.
 

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية قد أفادت اليوم  الجمعة، بوقوف إسرائيل وراء عملية اغتيال العالم الإيراني النووي محسن فخري زاده.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن 3 مسؤولين، أحدهم مسؤول أمريكي من البيت الأبيض، والاثنان الآخران من مسؤولي الاستخبارات الأمريكية، لم تسمهم، قولهم إن “إسرائيل وراء عملية اغتيال العالم الإيراني النووي محسن فخري زاده”.

وأضافت الصحيفة الأمريكية أن العالم الإيراني الذي اغتيل “كان منذ فترة طويلة هدفا للموساد الإسرائيلي”.

وفي وقت سابق اليوم، قالت وزارة الدفاع الإيرانية إن “عناصر إرهابية مسلحة هاجمت ظهر الجمعة سيارة تقل فخري زاده، أصيب على إثرها بجروح خطيرة، ثم استشهد” .

فيما قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، عبر “تويتر”، إن “هناك أدلة مهمة حول ضلوع إسرائيل في اغتيال زاده”.

وأكدت الصحيفة أنه “لم يتضح على الفور إن كانت الولايات المتحدة على علم مسبق بعملية الاغتيال”.

فيما رفض البيت الأبيض ووكالة المخابرات المركزية التعليق بهذا الخصوص.

وعقب تأكيد اغتيال فخري زاده، أعاد ترامب نشر تغريدة لصحافي إسرائيلي تقول إن اغتيال العالم وجهت “ضربة” إلى إيران.

وقال الصحافي يوسي ميلمان في تلك التغريدة “كان (فخري زاده) رئيس البرنامج العسكري السري لإيران وكان مطلوبا لسنوات عديدة من قبل الموساد، إن مقتله ضربة نفسية ومهينة كبيرة لإيران”.

 

دولي

المصدر: الواقع السعودي

الجمعة 27 تشرين الثاني , 2020 11:59
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي