جورجيو كافيرو: نتائج التقارب التركي السعودي لن تدوم طويلا.
جورجيو كافيرو: نتائج التقارب التركي السعودي لن تدوم طويلا.

 رأى جورجيو كافيرو، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دراسات الخليج Gulf State Analytics في واشنطن، إن محاولة الرئيس التركي رجب أردوغان تحسين العلاقات مع السعودية، نتائجها قصيرة المدى، في ظل عدم رضا ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن تركيا.

وقال كافييرو لموقع (أحوال تركية) أن هناك عامل يؤثر على أي تقارب بين السعودية وتركيا هو الإمارات العربية المتحدة، التي يقول إن تنافسها مع أنقرة أعمق بكثير.

من وجهة نظر تركيا، وصف كافييرو الإمارات بأنها “العدو الجيوسياسي الأول لها في المنطقة الأوسع”.

وقال كافييرو: “تصور الإمارات للتهديد القطري المزعوم أيديولوجي للغاية، إنه صارم للغاية”. “إذا انتهى الحصار دون أن تضطر قطر إلى تقديم تنازلات، فسيبعث برسالة حول فعالية تركيا كحليف للدول العربية”.

بالنسبة للبعض في تركيا، يثير الخلاف داخل المحور السعودي-الإماراتي تساؤلاً حول مدى إمكانية توسيعه. ومع ذلك، يحذر كافييرو من أن أي خلافات اليوم لا تشير إلى الطلاق بين الحلفاء الخليجيين، ولا تعوض عدم الثقة الحقيقية في الرياض أو أنقرة.

من بعض النواحي، قد تكون دبلوماسية الملك سلمان الأخيرة هي الفرصة الأخيرة لتحسين العلاقات قبل أن يتولى نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان العرش.

يصر كافييرو على أن الوقت ليس في صف أردوغان نظرًا لسوء صحة الملك واليقين القريب من أن محمد بن سلمان، 35 عامًا، سيحل محله، واعدًا بعقود من حكمه.

قال كافييرو: “من الواضح أن الملك لن يبقى حياً إلى الأبد”. ستصبح إدارة العلاقة أكثر صعوبة بمجرد أن يصبح محمد بن سلمان هو الملك. في هذه المرحلة ، لن يكون أمام أردوغان خيار سوى التعامل مع محمد بن سلمان أم لا “.

وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، كان قد وصف العلاقات مع تركيا بأنها “طيبة وودية”. كانت هذه الكلمات مفاجئة بالنظر إلى العداوة المستمرة بين البلدين في السنوات الأخيرة، لكنها تأتي بعد عدد كبير من الكلمات الدافئة الأخيرة لقادة الرياض.

بعدما دمر زلزال مدينة أزمير التركية يوم 30 اكتوبر، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز شخصيا بتسليم مساعدات للضحhيا لإثبات “حرصه على الوقوف إلى جانب الشعب التركي الشقيق”.

وأعقب ذلك بعد عدة أسابيع مكالمة هاتفية مع أردوغان أعرب خلالها الزعيمان عن اهتمامهما بتحسين العلاقات الثنائية. وفي حديثه في قمة مجموعة العشرين التي استضافتها المملكة العربية السعودية نهاية الأسبوع ، أشاد أردوغان بالملك الذي وصفه بـ “الأخ العزيز”.

 

صحافة أجنبية

المصدر: مؤسسة دراسات الخليج

الإثنين 30 تشرين الثاني , 2020 07:22
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
فورين بوليسي: تجريد الملك عبدالله الثاني من هذا الدور لصالح السعودية سيكون ثمنه غالٍ جداً
تنظيم سري ضد بايدن.. قراءة إسرائيلية بالعنف الذي ضرب أمريكا.
ميلانيا ترامب كانت تعد الدقائق لمغادرة البيت الأبيض لتطليق زوجها وهذه قصة 50 مليون دولار
يعتقدون أن الحل لمشاكل السعودية هو صندوق الاستثمارات.. فايننشال تايمز: السيادي السعودي يجري محادثات لجذب شركات الصحة والتكنولوجيا العالمية
صانداي تلغراف: الكشف عن تقرير استخباراتي حول قتل خاشقجي سيربك تحالف ترامب ضد إيران.
نيويورك تايمز: إلغاء حظر ترامب على المسلمين يكشف المآسي التي تسبب بها
رجل استخبارات إسباني يكشف قصة تجسسه على الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي
وسط قلق قادة الشرق الأوسط ..لماذا الوحيد الذي فرح بقدوم بايدن هو الملك عبدالله الثاني!
هآرتس لبايدن: متى تفهم أن (إسرائيل) في طريقها إلى الضم لمنع إقامة دولة فلسطينية؟
ما سر الزر الأحمر الذي وضعه ترامب على مكتبه في البيت الأبيض وأزاله بايدن؟؟
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي