تصريحاته ضد الكيان للإستهلاك الإعلامي وجعجعة فارغة.. المونيتور: أردوغان يجري مباحثات سرية مع إسرائيل لإصلاح العلاقات.
تصريحاته ضد الكيان للإستهلاك الإعلامي وجعجعة فارغة.. المونيتور: أردوغان يجري مباحثات سرية مع إسرائيل لإصلاح العلاقات.

 تلفت إسرائيل الأنظار مؤخرا بعد تطبيع دول عربية العلاقات معها.

وبدأت الموازين في المنطقة بالتغيير عقب توصل الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل إلى اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما بوساطة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعقبها البحرين والسودان.

ووفق موقع المونيتور تبين أن تركيا تمارس دبلوماسية سرية مع إسرائيل التي تتظاهر بمعاداتها منذ حادثة سفينة مافي مرمرة عام 2010، حيث ذكر موقع المونيتور أن حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا دفعت بجهاز الاستخبارات منذ فترة لإصلاح العلاقات مع إسرائيل.

وفي حديثها مع موقع المونيتور، أفادت مصادر أن رئيس المخابرات التركي هاكان فيدان أجرى لقاءات سرية مع المسؤولين الإسرائيليين ضمن الجهود المبذولة لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وأكدت ثلاثة مصادر، رفضت الإفصاح عن أسمائها، إجراء لقاءات مع فيدان مرة واحدة على الأقل خلال المباحثات التي أجريت خلال الأسابيع الأخيرة، غير أنها رفضت الإفصاح عن مكان إجراء تلك المباحثات.

جدير بالذكر أن تركيا كانت قد استدعت سفيرها لدى إسرائيل عقب الهجوم الذي تعرضت له سفينة الإغاثة التركية مافي مرمرة.

وعقب مرور ست سنوات على الحادث لمّحت السلطات التركية إلى عودة العلاقات مجددا مع إسرائيل بإعادة تعيين سفير لها لدى تل أبيب. غير أن هذه الأجواء لم تدم كثيرا، إذ عاودت كل من تركيا وإسرائيل سحب سفرائهما في مايو من عام 2018 عقب الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة وقرار واشنطن بنقل سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

توماس فريدمان و أردوغان

"إن أزمة الشعوب العربية هي في الثقافة العامة التي تمجد الكلام والخطابات، ولا تلتفت للأفعال، وإن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو من ألمع الشخصيات التي فهمت ذهنية المواطن العربي، فباعه كلاماً وخطابات قوية، وباع قضاياه بأبخس الأثمان"؟

ما سبق هو كلام الكاتب الصحافي الأمريكي الأشهر توماس فريدمان خلال مقابلة مع صحيفة ديلي نيوز الأمريكية.

نشرت صحيفة ديلي نيوز الاميركية مقابلة مطولة مع الصحفي الشهير  توماس فريدمان في نوفمبر 2019 حول الأوضاع في الشرق الاوسط وكان لافتا في حديثه عن السياسة التركية ومصالحها مع اسرائيل، ولدى سؤاله عن العداء الذي يكنه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لاسرائيل فاجأ فريدمان المحاور بقوله: " ان ما قام به رجب طيب اردوغان منذ وصوله الى الحكم شكّل سلسلة خدمات لاسرائيل لم تكن لتحلم بها".

وعدد فريدمان إنجازات تركيا التي "تخدم استراتيجيا" الاحتلال  في الشرق الاوسط، حيث قال ان اردوغان كان اول من أسس للشرخ العربي عندما دعم الاخوان المسلمين في اكثر من دولة عربية، كما انه رعى الخلاف الخليجي القطري وعمقه من خلال التحكم بقرارات القيادة القطرية.

وأضاف قائلا: لقد اسهم اردوغان فعليًا بالقضاء على الدولة السورية من خلال مواجهة الرئيس السوري بشار الاسد عبر دعم الثورة والجماعات المسلحة هناك، ثم العمل على تحطيم الثورة بدعم النصرة وداعش وغيرها من حركات التطرف الإسلامي التي قضت على أحلام السوريين المعتدلين بالحرية والديمقراطية.

وأضاف فريدمان: لم يكتف اردوغان بذلك، فبعدما بدأت سوريا تتعافى، قام بعقد اتفاق مع روسيا واسرائيل من اجل اقامة منطقة عازلة وعاد من البوابة الكردية ليلعب بالنار السورية.

وقال الكاتب الاميركي الخبير في شؤون الشرق الاوسط: لا يمكن للعالم ان ينسى الدور المحوري الذي لعبه اردوغان في الازمة العراقية عبر الدخول العسكري المباشر وتمرير مقاتلي داعش ورعايتهم في العراق تماما كما رعاهم في سوريا.

 وتابع فريدمان بالإشارة الى اللعبة المحترفة التي استغل عبرها اردوغان سكان غزة البسطاء يوم اعلن العداء لإسرائيل وأرسل بواخر فك الحصار، ليتبين انه عقد سرا 11 جولة مفاوضات انتهت بعقد صفقات تجارية كبيرة وبغطاء اسرائيلي كامل برز من خلال مساعدته من قبل الموساد خلال الانقلاب الفاشل الذي حصل في العام2016 ، ثم في تفاهمه مع روسيا، وأخيرًا من خلال التوسط مع الولايات المتحدة الاميركية، والتي أسفرت عن حل خلافه مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب عبر وساطة اسرائيلية من خلال صهر الرئيس جاريد كوشنير.

ونقل فريدمان عن نائب سابق لرئيس جهاز  الموساد قوله: " ان ما فعله لنا اردوغان في غزة والخليج وخصوصا في سوريا والعراق لم يفعله اكبر ملوك اسرائيل واهم رؤساء الوزراء، وان كان لا بد من نصب تذكاري لاهم شخصية خدمت دولة اسرائيل لا بد ان يكون نصبًا عملاقًا لأردوغان في قلب تل ابيب.

وختم فريدمان بالقول: " إن أزمة الشعوب العربية هي في الثقافة العامة التي تمجد الكلام والخطابات ولا تلتفت للأفعال. وان اردوغان هو من المع الشخصيات التي فهمت ذهنية المواطن العربي، فباعه كلام وخطابات قوية، وباع قضاياه بأبخس الأثمان.

صحافة أجنبية

المصدر: المونيتور

الأربعاء 02 كانون الأول , 2020 05:16
تابعنا على
أخبار ذات صلة
فضائح “الملفات السوداء” تخرج للعلن بعد رحيل ترامب.. صحيفة عبرية فضحت الرياض وأبوظبي.. السعودية لعبت دوراً هاماً في التطبيع.
لماذا تصنيف انصارالله منظمة إرهابية أجنبية فكرة سيئة لأمريكا..ضابط سابق برتبة مقدم في الجيش الأميريكي يجيب.
بايدن يراجع تصنيف انصارالله في اليمن كإرهابيين ووقف الدعم للتحالف السعودي.
موقع إسرائيلي: موريتانيا وإندونيسيا كانتا على وشك إبرام اتفاقي تطبيع
إيكونوميست: دعاوى قضائية تنتظر ترامب بعد رحيله عن الرئاسة
نيويورك تايمز: السعودية حذفت نصوصاً عن “الجهاد و”اليهود” لتخفيف التوتر مع إدارة بايدن
آشلي بايدن تخطف الأضواء قبل وصول والدها للبيت الأبيض.. هل تكرر تجربة إيفانكا ترامب؟
في اليوم التالي لتنصيب بايدن.. ماذا ينتظر محمد بن سلمان بشأن جريمة خاشقجي؟!
اشرف شخصياً على المصالحة السعودية القطرية.. دراسة إسرائيلية: كوشنير البطل المجهول والمحرك الرئيسي لتغيير الشرق الأوسط بما في ذلك اتفاقيات التطبيع بين الكيان ودول عربية.
ضمن اتفاق تطبيع متدرج.. دينيس روس: تنسيق ومكاتب تجارية بين الرياض وتل أبيب قريبا.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي