لكي تسانده عند بايدن في مواجهة الاكراد.. أردوغان يغازل اسرائيل ويدير ظهره لفلسطين.
لكي تسانده عند بايدن في مواجهة الاكراد.. أردوغان يغازل اسرائيل ويدير ظهره لفلسطين.

رغم مواقفه السابقة المناهضة للصهيونية، أعلن الرئيس التركي قبل أيام في كلمة أن أنقرة تريد علاقات أفضل مع تل أبيب. هذا في وقت كانت فيه العلاقات الدبلوماسية والسياسية بين تركيا والكيان الصهيوني، خلال السنوات الأخيرة متوترة للغاية رغم حفاظ الجانبين على علاقات تجارية واسعة، الأمر الذي أدى في النهاية إلى طرد سفراء بعضهما البعض في عام 2018.

هجوم الكوماندوز الإسرائيلي على القافلة المرافقة لسفينة مرمرة عام 2010 التي كانت تحمل مساعدات إنسانية لسكان قطاع غزة المحاصر كان ذروة التوترات بين أنقرة وتل أبيب. ففي هذا الهجوم قتل تسعة نشطاء أتراك على الأقل. واثر ذلك قطعت العلاقات التركية الإسرائيلية لمدة ست سنوات منذ عام 2010 ؛ لكن في صيف 2016، جرى الاعلان عن استئناف العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين الجانبين، رغم أن هذه العلاقات لم تصبح ودية كما كانت من قبل.

كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد انتقد بشدة مؤخرا تحركات تطبيع العلاقات بين بعض الدول العربية والكيان الصهيوني. وأدان بشدة تحرك الإمارات لتطبيع العلاقات مع تل أبيب وهدد بإغلاق سفارة بلاده في أبوظبي.

وكانت أنقرة التي دانت مرارا ممارسات الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين، قد انتقدت مؤخرا نهج بعض الدول العربية في التسوية مع الكيان الصهيوني، ووصفته بأنه نوع من الخيانة.

وأفاد موقع المونيتور في أواخر تشرين الثاني (نوفمبر) أن تركيا أنشأت قناة سرية مع تل أبيب في محاولة لتحسين العلاقات. حيث عقد رئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان عدة اجتماعات مع كبار المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين، بما في ذلك رئيس الموساد يوسي كوهين. لكنها غيرت موقفها مؤخرا وأعلنت إقامة علاقات حميمة مع الكيان الصهيوني.

في الحقيقة فجر أردوغان قنبلة سياسية عندما قال إنه يريد إقامة أفضل العلاقات مع إسرائيل. واللافت أن موقف أردوغان هذا جاء عقب تطبيع العلاقات المغربية مع الكيان الصهيوني.

العلاقات بين تركيا والكيان الصهيوني متجذرة وتعود إلى عام 1949، عندما اعترفت الحكومة التركية آنذاك بهذا الكيان وأقامت علاقات دبلوماسية معه. على الرغم من التوترات بين أنقرة وتل أبيب في عام 2010 بشأن الهجوم الإسرائيلي على سفينة مرمرة التي تحمل مساعدات إنسانية إلى غزة ؛ لكن التعاون الاستخباراتي والاقتصادي بين الجانبين لم يتأثر بحيث بلغ حجم التبادل التجاري بين الجانبين نحو 10 مليارات دولار في عام 2019 ، وقامت الشركات الجوية التركية بأكثر من 60 رحلة أسبوعيا إلى مطار تل أبيب. وكانت إسرائيل مصدرا رئيسيًا للأسلحة التركية، وبلغت ذروة ذلك التعاون الثنائي في الهجوم العسكري التركي على شمال قبرص في عام 1974، عندما رفضت أمريكا والأوروبيون بيع الأسلحة إلى تركيا احتجاجاً على ذلك الهجوم.

أسباب توجه أردوغان نحو اسرائيل

هناك تكهنات حول سبب توجه أردوغان نحو قرارات الرفض السابقة والعلاقات الحميمة مع الجانب الذي كان يصفه حتى يوم أمس بأنه مجرم وقاتل للشعب الفلسطيني ، حيث يمكن الاشارة إليها في النقاط التالية:

أولاً، الشراكة السريعة والعميقة بين أردوغان والرئيس الأذربيجاني التصهين علييف، والتي ظهرت خلال حرب قره باغ، عندما أرسل أردوغان معدات عسكرية ثقيلة وطائرات بدون طيار تركية إلى جمهورية أذربيجان لدعم باكو، ودعم حليفه الذي لديه علاقات قوية مع إسرائيل، وخاصة وأن علييف يقال إنه يلعب دور الوسيط بين أردوغان ونتنياهو.

ثانياً، العقوبات الأمريكية والأوروبية على تركيا: أمريكا لديها مشكلة مع شراء أنقرة منظومة S400 الروسية وتسعى لفرض عقوبات عليها ، ويسعى الاتحاد الأوروبي ، باعتباره داعماً لليونان وقبرص، إلى فرض عقوبات عليها أيضاً. يعتقد الرئيس التركي أن جماعات الضغط اليهودية في أمريكا وأوروبا يمكن أن تساعده في منع أو تخفيف هذه العقوبات.

ثالثاً، هزيمة ترامب في الانتخابات ودعم بايدن الذي يدعم الأكراد: أردوغان بحاجة الى إسرائيل ونفوذها ووجودها الى جانبه في أي مواجهة مستقبلية مع الإدارة الأمريكية الجديدة التي يتوقع ان تدعم أعداء أردوغان، وخاصة فتح الله غولن المتهم بالتخطيط لانقلاب في تركيا مؤخرا.

رابعاً، في ضوء استمرار عملية التطبيع بين الدول العربية والكيان الصهيوني ، وخاصة الدول الخليجية، قرر أردوغان أن ينتهز هذه الفرصة للانضمام إلى هذه العملية، ليس فقط لتدفئة العلاقات مع إسرائيل من خلال هذا المنفذ، بل تحسين علاقاته ايضاً مع بعض الدول العربية مثل مصر ودول الخليج مثل السعودية. النقطة اللافتة أنه لم ينطق بكلمة واحدة لنقد التسوية المغاربية مع تل أبيب، رغم أنه لا تربطه علاقة حميمة بالمغرب.

وهنا السؤال الذي يطرح نفسه هو : هل هذا التغيير في سياسة أردوغان ُمتفق عليه مسبقا مع حلفائه في قطر وجماعة الإخوان المسلمين؟.

لا نعرف جواب هذه الأسئلة، لكن ليس مستبعداً أن تتزعزع مكانة أردوغان بين حلفائه العرب والمسلمين، أو على الأقل بين معظمهم.

على أي حال، ما يمكن قوله هو أن أردوغان، وللأسباب المذكورة أعلاه، أي دفع أهدافه في المنطقة والمتوسط سيواجه العقوبات الأمريكية والأوروبية المحتملة. ويتوقع أن تدخل العلاقات التركية الأمريكية في مرحلة صعبة على الأقل في فترة بايدن. ومن هنا يسعى أردوغان إلى احباط المعارضة بمساعدة الكيان الصهيوني وكسب دعم واشنطن.

صحافة عربية

المصدر: الوقت

الأربعاء 30 كانون الأول , 2020 05:05
تابعنا على
أخبار ذات صلة
سياسة التضليل.. “القدس العربي” تضع اللوم على ايران في اخفاق بايدن بمحاسبة ابن سلمان!!.
عندما تنهمر دموع التماسيح السعودية.. تحالف العدوان على اليمن: ندعم الجهود الأممية لحل الأزمة اليمنية.
خطوة واشنطن التالية في اليمن: العمل مع أبو ظبي لإخراج الرياض من ورطتها.
الرياض تترقّب المزيد من قرارات بايدن: لا وقت للمعارك الجانبية
هل اختلس سعد الجبري 13 مليارا من عمله في الداخلية وهل العودة ضمن خياراته؟.. ماذا عن محاكمة أبنائه عمر وسارة السرية وكيف سيتعامل بايدن مع قضيته؟
من أحداث سبتمبر لمقتل خاشقجي.. شركة اللوبيات التي لمّعت السعودية رغم كلّ شيء
دول التطبيع تبرر خيانتها وخلع سراويلها للإحتلال بالترويج للرضا السوري.. ليست سورية التي تتحدّثون عنها.
هل سيُلبي محمد السادس دعوة نِتنياهو لزيارة تل أبيب؟ وما صحة فرضه شروطاً لإتمام هذه الزّيارة؟ وكيف نُفَنّد “أسطوانة” وجود مليون يهودي مغربي في فلسطين المحتلّة لتبرير التّطبيع؟
السعودية تشعل النار في أطرافها.. تشجيعها تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية يُدخلها مرحلة الوجع الكبير.. هل هناك ضربات أشد إيلاما من استهداف بقيق وخريص؟؟
وصف المجرم ابن سلمان بالرجل الثوري.. مسؤول أمني اسرائيلي لإيلاف: السعودية شريك مهم لتل أبيب ولدينا الكثير من الأمور المشتركة.
الأحدث
استدرجها وأطلق عليها النار من رشاش ودهس جثتها 4 مرات .. قتل نوف السويط على يد زوجها يهز السعودية
طهران: الكيان الصهيوني يشكل خطراً كبيراً لأمن المنطقة والعالم بتطويره السري للأسلحة النووية
آل سعود يرددون ما يملى عليهم من اسيادهم فى تل ابيب والبيت الابيض.. السعودية تطالب باتفاق جديد يمنع إيران من امتلاك السلاح النووي وتدعو لمواجهة دولية لسياسة “الابتزاز”
تجاهل ان موالاة اعداء الله الصهاينة تًخرج من الملّة.. إمام الحرم المكي يزعم: السعودية تحكم بشرع الله والأعداء يُحاولون النيل منها ومن قادتها وعلمائها وأبنائها.
ظريف: اميركا تواصل سياسة "الضغوط القصوى" الفاشلة ضد ايران وسأعلن عن خطة الاجراء الايراني البنّاء قريبا
مردوع من قطاع غزة ويهدد ايران.. وزير الحرب الإسرائيلي يزعم تحديث خطط لتوجيه ضربة عسكرية لمواقع نووية إيرانية ويتحدث عن “خريطة سرية” لحزب الله
لماذا استهدفت السعودية الوهابية التعايش المذهبي بين اليمنيين؟ وما خطوات هذا الاستهداف؟؟ وما اثاره ونتائجه؟؟
الخاطف كان يستهدف إجبارها على الهبوط في إحدى دول الخليج.. الحرس الثوري الإيراني يعلن إحباط محاولة اختطاف طائرة مدنية كانت برحلة داخلية.
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي