يتفننون في قطع الأرزاق.. شاهد لحظة محاولة انتحار شاب من فئة البدون في الكويت حرقاً أمام الشرطة بعد تعسّف البلدية تجاهه.
يتفننون في قطع الأرزاق.. شاهد لحظة محاولة انتحار شاب من فئة البدون في الكويت حرقاً أمام الشرطة بعد تعسّف البلدية تجاهه.

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يوثق لحظة محاولة شاب “بدون” الانتحار، بعد مصادرة “بسطته” العشوائية من قبل البلدية والشرطة.

ويظهر الشاب بالفيديو وهو يمسك بسكين، وزجاجة تحتوي على “بنزين”، ويهدد بحرق نفسه، ويصرخ بأن هذه الأغراض ماله وحلاله، وأن والده توفي حديثاً وهو المعيل الوحيد لأسرته.

وتمكن أحد المتواجدين من سحب السكين من يد “البدون”، ماتسبب بجرح قطعي في يده، بينما بقي أعضاء الشرطة والبلدية يحاورون “البدون” في محاولة لإقناعه بالعدول عن الانتحار.

وجدد الفيديو غضب الناشطين من المسؤولين، بسبب وصول البدون إلى هذه الظروف المعيشية الصعبة في الكويت، معلنين تضامنهم مع الشاب عبر هاشتاج #محاوله_انتحار_بدون.

وأعادت الحادثة للأذهان، خبر انتحار شاب من البدون قبل أسابيع، وتصدر حينها وسم عن الحادثة التريند الكويتي خلال وقت قياسي تحت وسم انتحار بدون بالصليبية.

وبحسب ما ذكرت وسائل إعلامية حينها، فإن الشاب المنتحر هو من فئة البدون (غير محددي الجنسية في الكويت)، ويبلغ من العمر 27 عاما، والذي قام بالانتحار عبر سكب مادة بترولية على جسده وإحراق نفسه.

وقال شقيق الشاب البدون إن شقيقه الذي يدعى طلال (27 عاماً)، يرقد في المستشفى بوضع حرج بعدما أشعل النيران في جسده محاولاً الانتحار بسبب ظروفه المعيشية والمادية.

وأضاف شقيق طلال في حديث وقتها لحساب “ترند” الكويتي: “شقيقي انهار نفسياً لعدم تمكنه من العمل والزواج بسبب ظروفنا المعيشية، ولم يتمكن أيضاً من إكمال دراسته، وعمل سابقاً في بيع البطيخ، لكن البلدية صادرت بضاعته ومنعته من ذلك”.

ونفى شقيق طلال أن يكون شقيقه متعاطياً أو تحت تأثير المخدرات، مؤكداً أنه بكامل قواه العقلية ولا يتعاطى أي مؤثرات، وأن الأسرة بأكملها تعاني من الفقر، مضيفاً: “حسبي الله ونعم الوكيل فيمن يؤلف عليه”.

وأشار إلى أن وضع طلال حرج جداً وغير مستقر وأن حروقه من الدرجة الثالثة، وبلغت نسبتها 60%، لدرجة أن عظامه ظهرت، وأكد أنه لم ولن يترك شقيقه لحظة واحدة لدرجة أنه يضع فراشه أمام المستشفى، خاصة أن منزلهم أيضاً احترق.

من هم البدون ؟!

ويشار إلى أنه ما بين حين وآخر، يعود مصطلح “البدون” للتداول في وسائل الإعلام ويبدأ الحديث عن معاناتهم بسبب عدم حصولهم على حق المواطنة في الكويت، ثم تهدأ الأمور لفترة حتى يتكرر الحديث ثانية. فمن هم البدون؟ وهل هناك أمل في حل مشكلتهم؟.

ومصطلح البدون يعود في الأصل إلى “أهل البادية” الذين لم يحصلوا على جنسية دولة الكويت منذ استقلالها عام 1961، ويتم وصفهم وفقاً لمواد القانون الكويتي بـ “غير محددي الجنسية”، وتعود مشكلتهم إلى عدم تطبيق مواد قانون الجنسية الكويتي بعد الاستقلال وإهمال البعض التقدم بطلب الحصول على الجنسية الكويتية قديماً.

100 ألف بدون في الكويت

ووفقاً لتقرير صادر العام الماضي من منظمة هيومن رايتس ووتش، يبلغ عدد البدون في الكويت حوالي 100 ألف شخص، ونظراً لـ “عدم قانونية” إقامة البدون في الكويت، يعانون من الحرمان من الحقوق التي يتمتع بها المواطن الكويتي.

ويقوم “الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية” بإصدار بطاقات أمنية للبدون، على أن يتم تجديدها دورياً من قبل الجهاز، ولا تعتبر هذه البطاقة هوية شخصية لحاملها، وفقاً لوصف الجهاز نفسه.

مرسوم لأمير الكويت الراحل يخصّ البدون

وكان أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح قد أصدر مرسوماً سنة 1999 يقضي بمنح ‏الجنسية لـ2000 من البدون سنوياً، لكن وفقا لتقارير إعلامية “لا يستفيد البدون من هذا القانون بسبب قيود تحد من تطبيقه”.

عين على الخليج

المصدر: متابعات

الخميس 14 كانون الثاني , 2021 05:45
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي