يديعوت احرونوت: رجل الموساد "A" المنتهية ولايته ينتقد تعامل الكيان الإسرائيلي مع كورونا وإيران
يديعوت احرونوت: رجل الموساد "A" المنتهية ولايته ينتقد تعامل الكيان الإسرائيلي مع كورونا وإيران

كشف تقرير لموقع يديعوت أحرونوت الإسرائيلي عن لقاء مع نائب رئيس جهاز المخابرات، الذي أعلن استقالته الشهر الماضي ، حيث  قال للصحيفة الإسرائيلية إن :"محاولات القدس لنسف الاتفاق النووي الإيراني أفادت طهران فقط. "

واضاف( نائب رئيس الموساد المنتهية ولايته ) والذي أعلن تقاعده الشهر الماضي، أنه ينتقد سياسة الكيان الإسرائيلي تجاه إيران، وخاصة قرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتقويض الاتفاق النووي لعام 2015 .

واضاف موقع يديعوت أحرونوت أن الرجل الذي تم تحديده فقط بـ "A"، كان يعمل مع المنظمة السرية لمدة 34 عاماً أشرف خلالها على فرقة المقاتلين البارزة في الموساد، بالإضافة إلى بعض العمليات الأكثر جرأة للتنظيم. 

وفي المقابلة الحصرية مع صحيفة يديعوت أحرونوت التابعة  لموقع Ynet، تحدث عن العملية الخطيرة لتسوية الصفقة النووية الإيرانية، وعبر عن رأيه في نهج الحكومة تجاه الأزمات الأخيرة وأهمها الملف النووي وإيران، ومواجهة كورونا إسرائيلياً .

واضاف العميل في تصريحه أنه :"في إحدى العمليات، كلف المستوى السياسي الإسرائيلي الوكالة بسرقة أرشيف يحتوي على ملفات سرية من قلب طهران في محاولة لإقناع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي لعام 2015." 

مُضيفا أنه : "كان من الواضح أننا إذا نجحنا في إخراج الأمريكيين من الاتفاق، فسوف ينهار في نهاية المطاف"،  هذا وقد أشاد المدعو  "A" بالعملية، لكنه انتقد الحكومة على كيفية تعاملها مع العواقب.

و قال "A": "في آذار (مارس) 2021، لدينا وضع حيث تقوم إيران بتخصيب اليورانيوم في فوردو وكاشان وناتانز. لقد راكموا أيضاً 2.5 طن من اليورانيوم المخصب وأجهزة الطرد المركزي المتقدمة.. وضعنا اليوم أسوأ مما هو عليه خلال الاتفاقية النووية".

وانتقد "A" مقاربة الحكومة الشاملة للتهديد النووي الإيراني الذي يصنفه الموساد على أنه وجودي مدعياً ​​أن الحكومة لا تتعامل مع القضية على هذا النحو...بحسب ما ذكر الموقع .

واضاف التقرير انه وبحسب نائب رئيس الوزراء، فإن حكومة  الإحتلال تضغط باستمرار من أجل أن تكون قضايا صواريخ أرض-جو ، ونفوذ إيران الإقليمي والإرهاب جزءاً من أي مفاوضات مع طهران، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى إضعاف القضية النووية.

 واضاف رجل المساد  العميل "A" قائلاً :  "في رأيي، كانت إسرائيل تتنازل عن الاتفاق النووي خلال العامين الماضيين لأنهم يريدون تحقيق كل شيء، وفي غضون ذلك، كدست إيران المواد الانشطارية (المكون الرئيسي للأسلحة النووية)".

كما انتقد المسؤول السابق في الموساد الاتجاه نحو الكشف العلني عن بعض أكثر عمليات الوكالة حساسية, وذكر التقرير انه وعلى سبيل المثال في عام 2018 عقد نتنياهو مؤتمرا صحفيا وكشف للعالم عن ملفات من أرشيف البرنامج النووي الإيراني السري التي سرقها فريق الموساد من طهران.

كما انتقد رجل الموساد ما يعتبره فقدان المنظمة التدريجي للقدرة على العمل بشكل مستقل. على سبيل المثال:" في بداية تفشي COVID-19، تم تكليف الموساد بوضع خطة حول أفضل السبل للتعامل مع فيروس كورونا. لكن نتنياهو أوقف هذه الخطة في نيسان (أبريل) الماضي دون أي تفسير." 

و اضاف "A" : "قارن علاج [نتنياهو] لفيروس كورونا بمعالجته للبرنامج النووي الإيراني". كميات اليورانيوم التي تراكمت لدى إيران بالإضافة إلى توسعها الإقليمي- كلها سيئة. لكن العمليات التي قام بها [الموساد]؟ كل النجاح. كنا سنحقق نفس الشيء مع الوباء".

وبإشارة منه لفشل رئيس حكومة الإحتلال في إدارة القضايا ذكر مثالا لملف كورونا في الكيان الإسرائيلي حيث أضاف :"على الرغم من نجاح حملة التطعيم ضد فيروس كورونا في إسرائيل، إلا أن علاج الوباء كان فاشلاً, لدينا 6000 قتيل، وهذا ليس نجاحاً بأي حال من الأحوال". 

وأكد “A” أن عملية اغتيال القيادي البارز في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، محمود عبد الرؤوف المبحوح، في دبي عام 2010، والتي يعتقد أنها نفذت من قبل الموساد، قد غيرت من تاريخ الجهاز.

وأشار المسؤول السابق بالموساد إلى أن بلاده لم تعترف قط باغتيال المبحوح، ولكن الجهاز الاستخباراتي قد اضطر إلى إجراء تغييرات غير عادية للتكيف مع العصر الجديد [خلال العام 2010، بعد اغتيال المبحوح]، من حيث استخدام كاميرات المراقبة، وتقنيات التعرف على الوجه المنتشرة في كل مكان.

ويشار إلى أن محمود عبد الرؤوف المبحوح ( 1960-2010)، أحد قياديي كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة حماس، قد اغتيل في دبي، في التاسع عشر من يناير/كانون الثاني 2010، حيث زعمت إسرائيل أنه كان مسؤولا عن خطف وقتل جنديين إسرائيليين خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى، ومسؤولا عن تهريب الأسلحة من إيران إلى قطاع غزة.

صحافة أجنبية

المصدر: YNET

الجمعة 05 آذار , 2021 05:08
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
إلى أي مدى تحب الولايات المتحدة الحرب؟ هذا الرقم مذهل!
تقرير استقصائي يكشف مؤامرة الولايات المتحدة والغرب لتشويه الصين فيما يتعلق بقضية شينجيانغ
الرجل خلف الكواليس.. نيويورك تايمز تكشف دور ابن سلمان في الأزمة الأردنية وخطته للإنقلاب على الملك عبدالله الثاني.
الأردنيون لم يقتنعوا بالرواية الرسمية .. “واشنطن بوست” تسرد الرواية الأخرى من محاولة الانقلاب المزعوم في الأردن.
هل نضغط على الرياض بما يكفي.. ريسبونسيبل ستيتكرافت: تحالف منظمات دولية يطالبون بايدن باستخدام نفوذه على السعودية لإنهاء حصارها على اليمن.
حيثيات انقلاب الأردن.. ميدل إيست آي: اصابع الإتهام تشير إلى “اسرائيل” والسعودية
واشنطن بوست الأمريكية تكشف: زعيم تنظيم الدولة كان “عصفوراً” واشيا لصالح أمريكا
“هآرتس”: سفينة “ساويز” هدف استثنائي وضربها تصعيد متعمد
“اسوشييتد برس” تكشف تفاصيل مفاوضات فاشلة أجرتها إدارة ترامب مع دمشق لتحرير محتجزين.
تقرير يكشف الأمر الذي فعله الأمير حمزة وفجّر غضب الملك عبدالله الثاني على أخيه.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي