البلاد تتجه لنقطة حرجة.. حقوقيون دوليون خلال ندوة لمؤسسة سكاي لاين: الإصلاحات في السعودية تراوح مكانها والحقوق فيها منتهكة
البلاد تتجه لنقطة حرجة.. حقوقيون دوليون خلال ندوة لمؤسسة سكاي لاين: الإصلاحات في السعودية تراوح مكانها والحقوق فيها منتهكة

خلال ندوة عقدتها مؤسسة سكاي لاين الدولية بمشاركة سوزان كويبل الصحفية لدى دير شبيغل (DER SPIEGEL) ومؤلفة كتاب حجاب المملكة (Kingdom’s Veil) الناشطة السعودية هلا الدوسري, أجمع ناشطون حقوقيون دوليون على أن الإصلاحات في السعودية تراوح مكانها والحقوق فيها منتهكة على نطاق واسع

وهدفت الندوة لتسليط الضوء على الواقع الحقوقي في السعودية في ظل سياسة الإصلاح التي تروج لها المملكة خلال الفترة الماضية, إذ قالت سوزان إنها زارت المملكة في العقد الماضي عندما ظهرت الاصلاحات التي بدأت تقوم فيها العائلة المالكة بالمجتمع السعودي, ووصفت الإصلاحات الجديدة والانفتاح على أنه تحول عميق في المجتمع السعودي وليس إصلاحات سطحية فحسب.

وبحسب رأيها، ركزت هذه الإصلاحات على الجوانب الاقتصادية للمملكة بينما تجاهلت في معظم الأحيان مخاوف انتهاكات حقوق الإنسان أو غيرها من المطالب الاجتماعية والسياسية المتزايدة.

من جهتها أبرزت الدوسري أن النظام الحالي في عهد الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان يحاول تصوير نفسه على أنه المروج الوحيد لهذه الإصلاحات في حين أن الحقائق تشير إلى أن هذه الإصلاحات بدأت قبل وصولهما إلى السلطة, وذكرت أن هذه الإصلاحات تحدث لأن المزيد والمزيد من السعوديين يفقدون خوفهم من رفع أصواتهم.

ووصفت كلا من الدوسري وكوبيل بأن البلاد تتجه إلى نقطة حرجة حيث نجح ولي العهد الحالي في الترويج لثقافة الخوف, وأكدوا على ضرورة وقف السلطات السعودية لسياسة التضيق والملاحقة في تعاملها مع النشطاء والأفراد، والعمل على تطبيق قواعد القانون الدولي التي كفلت حرية الرأي والتعبير والسلامة الجسدية, ودعوا أيضاً إلى ضرورة ممارسة المجتمع الدولي لدوره الفعال في الضغط على السلطات السعودية لوقف ممارساتها المنتهكة للقواعد القانونية.

ومؤخرا قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية إن القمع المستمر وغياب المجتمع المدني داخل السعودية يشكلان عقبات رئيسية أمام إحراز التطور والتقدم في المملكة, وأبرزت أن قمع المجتمع المدني المستقل والأصوات الناقدة التي يمكن أن تقدم ردود فعل موضوعية تقلل من فرص نجاح جهود الإصلاح التي أعلنت عنها السعودية مؤخراً.

وأشارت رايتس ووتش إلى أن إفراج السلطات السعودية عن بعض المعارضين والنشطاء المحتجزين ظلما بمن فيهم الناشطتان في مجال حقوق المرأة لجين الهذلول ونوف عبد العزيز غير كافٍ فهن ما زلن يخضعن لقيود تعيق قدرتهن على التحدث علنا دون خوف من الانتقام.

وأكدت رايتس ووتش أن هناك رجال دين بارزون ومثقفون وأكاديميون ونشطاء حقوقيون معتقلون منذ 2017 خلف القضبان, وهذا يُظهر استهداف السلطات التعسفي والمسيء للمعارضين والناشطين وغياب المحاسبة التام للمسؤولين عن الاعتقالات والتعذيب وأن سيادة القانون في المملكة ضعيفة وأن القيادة السعودية تقوضها متى شاءت.

أخبار المملكة

المصدر: سكاي لاين

الجمعة 05 آذار , 2021 05:05
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
“نعرف كل صغيرة وكبيرة”..كاتب صحفي قطري مقرب من مركز صنع القرار يكشف متى بدأ التآمر للانقلاب على ملك الأردن.
خفضوا البنزين يتصدر التريند.. تزايد السخط في الشارع السعودي من الإرتفاع المتكرر والمستمر لأسعار المشتقات النفطية
أسواق الخليج الرئيسية تغلق متباينة والشركات المالية تهبط بالسعودية
عملية الثلاثين من شعبان.. ناطق القوات المسلحة اليمنية يكشف عن عملية عسكرية واسعة في العمق السعودي
يتعرضون لسوء معاملة ممنهج.. الخليج لحقوق الإنسان: السعودية تتعمد اهمال سجناء الرأي ومطالبات بالرعاية الطبية وتلبية الحقوق الإنسانية.
ماذا حدث للمعارض السعودي أحمد عبدالله الحربي؟
“مسؤولو المملكة يعرفونه على هذا النحو”.. صحيفة إسرائيلية: “يعكوب يسرائيل هرتسوغ” قريباً سيكون حاخام اليهود في السعودية
القبور فتحت استعداداُ لمجزرة.. ابن سلمان استهدف من قتل الجنود الثلاثة بالأمس بتهمة “الخيانة العظمى” تشريع قتل معارضيه.
20 عاماً للسدحان والتهمة مجهولة.. صحيفة أمريكية: بات من الواضح تماماً أن محمد بن سلمان ليس جدياً أبداً فيما يتعلق بالحرص على حقوق الإنسان.
أجلت الجرعة الثانية.. السعودية تتوسع في تلقيح الجرعة الأولى ضد كورونا بعد تفشي الوباء في البلاد.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي