باع نفسه قبل ان يبيعه غيره.. تركي الحمد يبرر اغتيال وتقطيع خاشقجي ويثير الغضب بدفاعه عن ابن سلمان .
باع نفسه قبل ان يبيعه غيره.. تركي الحمد يبرر اغتيال وتقطيع خاشقجي ويثير الغضب بدفاعه عن ابن سلمان .

اثار الكاتب الليبرالي السعودي "تركي الحمد" المحسوب على الديوان الملكي موجة واسعة من الغضب لتصريحاته المحابية لإبن سلمان في جريمة اغتيال خاشقجي.

"الحمد" لم يكتف بالدفاع عن ابن سلمان فحسب بل هاجم خاشقجي وبرر قتله باعتباره رجلاً قد باع نفسه قبل ان يبيعه غيره وورقة سياسية يُتلاعب بها.

وقال "الحمد" في تغريدة على حسابه بتويتر مساء السبت انه حتى لو كان محمد بن سلمان ضليعاً في مقتل خاشقجي، وهو أمر مستحيل، فهو أنبل من ذلك جدا، أقول حتى، فلن أراهن بمستقبل بلد كامل، وأمل وطن بأسره، بجريمة قتل الله أعلم بخفاياها، وفرد باع نفسه قبل أن يبيعه غيره، وورقة سياسية يتلاعبون بها".

وأضاف: "لم نصدق أن الفجر قد بزغ، ولكنهم يريدوننا أن نبقى في الظلام".

وأثارت تغريدة "الحمد" سخرية واسعة من قبل ناشطين اعتبروها نفاقا بحق "ابن سلمان"، لافتين إلى أنه أولى بـ"الحمد" السكوت والصمت، بدلا من الكذب والحديث الساذج.

وذكر ناشطون "الحمد"، بتغريدته في بداية أزمة "خاشقجي"، حين قال إنه "لو ثبت أن دولة قطر وراء هذه الجريمة، فإنها تنتفي عنها صفة الدولة وهذه مافيا وليست دولة.. لأنه عمل المافيا وليس الدول".

قبل أن يشن آخرون هجوما على "الحمد" و"ابن سلمان"، حيث اتهموا الأخير بنهب ثروات البلد وسرقة المال العام، واعتقال العشرات وتعذيبهم، والتسبب في زيادة أعداد العاطلين والعاطلات والفقر.

وأواخر فبراير/شباط الماضي؛ رفعت إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" السرية عن تقرير الاستخبارات الوطنية الأمريكية، الذي كشف أن "ابن سلمان"، أجاز عملية خطف أو قتل "خاشقجي"، وإنه (ابن سلمان) كان يرى فيه تهديدا للمملكة.

وحدد التقرير 21 شخصا، قال إن لدى الاستخبارات الأمريكية، ثقة في أنهم متورطون بالاغتيال الوحشي للصحفي السعودي، والذي قتل وقطعت جثته داخل قنصلية المملكة في إسطنبول التركية، في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وخلص التقرير إلى أن "سيطرة ولي العهد السعودي على أجهزة الاستخبارات والأمن تجعل من المستبعد تنفيذ العملية من دون إذنه".

في المقابل؛ رفضت السعودية التقرير، لافتة إلى أن "ما ورد فيه استنتاجات مسيئة وغير صحيحة عن قيادة المملكة، ولا يمكن قبولها بأي حال من الأحوال".

كما أعلن البيان رفض المملكة "أي أمر من شأنه المساس بقيادتها، وسيادتها، واستقلال قضائها".

وينتظر أن يمثل التقرير انتكاسة كبيرة للعلاقات بين إدارة "بايدن" وولي العهد السعودي، وهي علاقات متوترة منذ القرارات الأولى للإدارة بإنهاء الدعم العسكري للعمليات السعودية في اليمن، التي يقودها "ابن سلمان" باعتباره وزيرا للدفاع، والقرار القاضي بقصر اتصالات "بايدن" في المملكة مع العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" فقط.

أخبار المملكة

المصدر: الواقع السعودي

الأحد 07 آذار , 2021 04:18
تابعنا على
أخبار ذات صلة
رويترز تكشف عن اتفاق سعودي – يوناني مرتقب لحماية أرامكو.
لليوم الثاني على التوالي.. حالات كورونا الحرجة تتجاوز الألف في السعودية.
النظام السعودي ارهابي و مارق.. الكونجرس الأمريكي يوجه صفعة لإبن سلمان ويبحث تشريعا لمنع السعودية من امتلاك السلاح النووي.
مجدداً.. سلاح الجو اليمني المسيّر يدك قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط.
لا يطيق أن يُطلق لقب مصلح على غيره و يعتبره تحدياّ.. ابن سلمان يجدد حملة القمع ضد المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان
الواقع اكثر تعقيداً من مخاوف عسكرية وهمية.. صحيفة اسرائيلية تكشف سبب تخوّف ابن سلمان من اعادة ابرام الإتفاق النووي ورفع العقوبات عن ايران
مقررو الأمم المتحدة قلقون بشأن الوضع السيء للعمال المحتجزين في السعودية
محكمة الإرهاب السعودية تمارس الإرهاب و تحكم بالسجن 5 سنوات ضد الشيخ محمد موسى الشريف
معتقلو الرأي في خطر.. كورونا يجتاح السجون السعودية والسلطات تمنع المعتقلين من التواصل مع عائلاتهم ودعوات لإطلاق سراحهم.
الهيئة العامة للإحصاء في السعودية تعلن تراجعاً وهمياً لنسبة البطالة خلال 2020
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي