كتب طارق أمين: وثائق مذهلة للاستخبارات الأميركية.. التخطيط لإسقاط الرئيس الأسد قبل المؤامرة الكونية بسنوات طويلة بالتعاون مع هذه الدول.. “لوموند” تكشف التفاصيل
كتب طارق أمين: وثائق مذهلة للاستخبارات الأميركية.. التخطيط لإسقاط الرئيس الأسد قبل المؤامرة الكونية بسنوات طويلة بالتعاون مع هذه الدول.. “لوموند” تكشف التفاصيل

طارق أمين

دمروا حضارة بأكملها وهجروا نصف الشعب السوري وفي طريقهم لابادة من تبقى منه جوعاً وكمداً وقهرا يفوق قهر الإنسانية جمعاء على مدى كل العصور البشرية.

" لوموند الفرنسية تحصل على وثائق مذهلة للاستخبارات الأميركية عن التخطيط لإسقاط الرئيس بشار الأسد قبل المؤامرة الكونية بسنوات طويلة بالتعاون مع "إسرائيل" والديوث قردوغان وبريطانيا والسعودية وقطر وبدرجة أقل اندفاعا للإمارات".

ولأنّ حجم المعلومات السرّية المذهلة التي حصلت عليها صحيفة لوموند ديبلوماتيك الفرنسية كبير وخطير فسأبدا بالمقال فورا على شكل نقاط ودون مُقدّمة ...

أولا ... تؤكد الوثائق أنّه بعد سقوط بغداد عام 2003 ورفض الرئيس الأسد جميع تهديدات ومطالب كولن باول بوقف دعمه لحزب الله وطرد الفصائل الفلسطينية من دمشق، برزت وجهتا نظر مختلفتان في طريقة التعامل مع الأسد...

الأولى تتبنّاها السعودية والإمارات بأن يتم إغراء الرئيس الأسد بعشرات مليارات الدولارات لتغيير مواقفه، وكانت نتيجة ذلك زيارة الملك عبد الله لدمشق وعرضه 20 مليار دوار على الأسد، ليلحقها إجباره سعد الحريري على زيارة دمشق ولقاء الرئيس الأسد بعد كل اتهاماته لسورية باغتيالها والده رفيق الحريري.

وجهة النظر الثانية تبنّتها "إسرائيل" وقطر وتركيا وبريطانيا وأمريكا بأنّ لا حل إلّا بإسقاط الرئيس بشار الأسد والمجيء بإخوان الشياطين لحكم سورية حيث يسيرون على نهجهم التاريخي في بيع معسول الكلام للشعوب، وفي ذات الوقت يقومون بتمرير المشاريع الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة كما فعلوا بتمريرهم كامب ديفيد واتفاق وادي عربة وإسقاطهم مشروع قرار تجريم التطبيع في البرلمان التونسي وتوقيعهم اتفاق التطبيع مع المغرب وتأييد فرعهم في البحرين للتطبيع، وكما يفعل كبيرهم الذي علّمهم النفاق والكذب والدجل الديوث قردوغان في مهاجمته اللفظية للصهاينة، وعلى أرض الواقع يزور قبر هيرتزل في القدس ويلتقي شارون ويرتبط بعلاقات اقتصادية غير مسبوقة مع الكيان، وكما فعل العبيط الأهبل محمد مرسي بمخاطبته بيريز "عزيزي وصديقي رئيس دولة إسرائيل شمعون بيريز".

ثانيا .... تكشف الوثائق أمراً في غاية الخطورة وهو أنّ الاستخبارات الأمريكية قدّمت تقييما لإمكانية إسقاط الرئيس بشار الأسد وذلك بعد ستة أشهر من بدء المؤامرة على سورية تقول فيه حرفيا "إنّ إسقاط بشار الأسد أمر صعب جدا، وأنّ البديل هو القبول بمشروع نظام بعثي ديكتاتوري يكون أكثر ودّا تجاه واشنطن وتل أبيب عبر زيادة الإغراءات المالية والاقتصادية".

تخيّلوا كيف يعترفون بقبولهم بأي نظام ديكتاتوري المهم أن لا يكون ضد واشنطن وتل أبيب، بينما معاتيه العرب صدّقوا كذبة الديكتاتور بشار الأسد الذي يقتل شعبه.

ثالثا ... الغريب أنّه حتى الاستخبارات الإسرائيلية كان تقييمها يُطابق تقييم الاستخبارات الأمريكية من ناحية صعوبة وشبه استحالة إسقاط الرئيس بشار الأسد، ومع ذلك أخفت "إسرائيل" هذا التقييم عن أتباعها وشركائها في المؤامرة أمثال الديوث قردوغان وقطر والسعودية والإمارات، وأكدّت لهم بأن تقديرات أجهزتها الأمنية تقول بأنّ الأسد سيسقط خلال أشهر قليلة، وهذا يُفسّر لنا تصريح الديوث الأحمق قردوغان بأنّه سيصلّي في الجامع الأموي خلال أشهر، وأيضا يُفسّر غدر وخيانة حماس لسورية، وتصريحات صهاينة لبنان خصوصا جعجع الذي قال بأنّه سيحلق شاربه على الهواء إن لم يسقط بشار الأسد خلال أشهر، فالجميع كانوا موعودين بسقوط الأسد سريعا واستلام إخوان الشياطين الحكم كما حصل وسيحصل في مصر وتونس وليبيا واليمن.

رابعا ... تتطابق هذه المعلومات مع اعترافات جنرال فرنسي كبير بأنّ الرئيس الفرنسي ساركوزي والديوث قردوغان وقطر كانوا مُكلّفين بمُهمّة محاولة تليين مواقف الأسد عبر الإغراءات المالية الكبيرة، وهذا يُفسّر العلاقات الودّية والعائلية التي أقامها الديوث قردوغان وأمير قطر مع الرئيس الأسد، حيث كان قردوغان يخاطب الأسد بأخي وصديقي بشار، وكذلك الزيارات الكثيرة للقادة الأتراك والمسؤولين القطريين لدمشق والتي وصلت إلى درجة أن يعرض القطريون عشرات مليارات الدولارات على الأسد.

خامسا ... الغريب أنّ ما تكشفه الصحيفة الفرنسية لم نكُن بحاجة لكل هذه السنوات لاكتشافه، فمثلا صرّح رئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم لصحيفة فايننشال تايمز عام 2013 بأنّ ولي عهد قطر الأمير تميم قبل أن يصبح أميرا زار دمشق وعرض على الرئيس بشار الأسد 15 مليار دولار مقابل تخلّيه عن علاقته بإيران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية، وأكمل حمد بن جاسم في نفس المقابلة بأنّ قطر دفعت للتنظيمات الإرهابية مئات المليارات ولكن كل دولار تمّ دفعه كان بعلم أمريكا.

سادسا ... بعد أن يئس الجميع من إمكانية تغيير الرئيس الأسد لمواقفه من فلسطين والحزب والمقاومة، تبنّى الجميع وجهة نظر نتنياهو بأن لا حل إلا بإسقاط الرئيس الأسد، وهذا يُفسّر انقلاب الخطاب الإعلامي لقنوات البترودولار المتصهينة مثل الجزيرة والعربية والتي كانت في الأشهر الأولى لا تُجاهر بشكل فاضح بتبنّي ثورة جهاد النكاح السورية .

سابعا ... بدأت تتسرّب وثائق ويكيليكس التي تُظهر أنّ مخطط إسقاط الرئيس الأسد بدأ عام 2005 أي قبل عام من حرب تموز ضد حزب الله والحرب على المقاومة الفلسطينية في غزّة من أجل الاستفراد بالمقاومتين الفلسطينية واللبنانية بدون وجود الرئيس الأسد الداعم الأكبر لهما.

وهنا يبرز التصريح الخطير لوزير خارجية فرنسا رولان دوما للإعلام الفرنسي بأنّه أثناء زيارته لبريطانيا عام 2007 تلّقى عرضا رسميا للمشاركة في إعداد مخطط لتدمير الدولة السورية وإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد ...

ثامنا .... بعد انخراط الجميع في المؤامرة على سورية بشكل علني لم يعودوا يخجلون من الإدلاء بالتصريحات العلنية الداعمة لثورة جهاد النكاح والداعية لتدمير سورية وإسقاط الرئيس الأسد، وفي هذا السياق جاء تصريح وزير الحرب الإسرائيلي إيهود باراك بتاريخ 28/3/2011 "علينا العمل المشترك مع المعارضة السورية لإسقاط نظام بشار الأسد من أجل إقامة سلام بين سورية وإسرائيل"، ولم يكن غريبا أن لا يتأخر في رد التحيّة بأحسن منها أحد أحقر وأسفل رموز ثورة جهاد النكاح برهان غليون حيث صرّح بعدها من الدوحة بتاريخ 11/5/2011 "سنعمل بعد استلامنا حكم سورية على قطع علاقتنا بإيران وحزب الله والفصائل الفلسطينية كافة، وسنتخلّى عن المطالبة بالسيادة على لواء اسكندرون، وسنتوصّل لاتفاق مُرضٍ لجميع الأطراف بالنسبة للجولان" .

تاسعا .... أيضا تتوافق هذه التسريبات مع ما أعلنه الأحمق ترامب بعظمة لسانه عن إنفاق أمريكا مبلغ 90 مليار دولار لإسقاط بشار الأسد إضافة إلى مئات المليارات التي أنفقتها قطر والسعودية وتركيا، ولكن المفاجأة أنّ قطر عرضت عام 2016 على الرئيس السابق باراك أوباما التمويل الكامل لأي غزو أمريكي لسورية حتى لو بلغ تريليون دولار، ومخطّط هذا الغزو كان شبه جاهز في وزارة الحرب الأمريكية وفي قيادة الأركان الإسرائيلية قبل أن يتم التراجع عنه بعد رسائل حازمة وصارمة من موسكو وطهران بأنّ غزو سورية قد يؤدّي إلى حرب عالمية جديدة، وفي تلك اللحظة الحاسمة أرسل الشهيد قاسم سليماني رسالته الشهيرة إلى واشنطن: "دمشق هي معراجنا إلى السماء وفيها سنكتب نهاية الكيان الزائل ونهاية التواجد الأمريكي في منطقتنا".

عاشرا ... بدأت جميع الأطراف تُدرك أنّ الرئيس الأسد باقٍ ولن تستطيع أي قوّة عسكرية إزاحته أو زحزحته، وكالعادة كان الجميع في انتظار أن تأتي كلمة السر من تل أبيب حول أفضل الخيارات المُتاحة أمام الأطراف المُتآمرة، ولم تتأخّر كثيرا تل أبيب حيث جاءت كلمة السر قبل أربع سنوات تقريبا من خلال الدراسة التي قدّمها نائب رئيس الأركان الإسرائيلي لمعهد بيغين السادات للسلام في تل أبيب ...

كان مُلخّص هذه الدراسة "اخنقوا بشار الأسد وامنعوا عن الشعب السوري الأوكسجين الذي يتنفسه إن لزم الأمر حتى لا يجد بشار الأسد عشرة أشخاص ينتخبونه" ، ليبدأ بعدها كل هذا الحصار الخانق وقانون قيصر ، وليعود هؤلاء المجرمون إلى انتظار نتائج هذه الوصفة الإسرائيلية .

وفي الختام أطالب كل مسؤول سوري بأن يرتقي إلى عظمة الشعب والجيش والرئيس السوري بشار الأسد، فلا يساهمون إمّا بفساد البعض أو بعدم إخلاص أو بجهل البعض الآخر بالمشاركة في حصار هذا الشعب العظيم الذي قدّم كل غالٍ ونفيس دفاعا عن وطنه وجيشه وأسده، فنحن الآن في ربع الساعة الأخيرة من المواجهة الشاملة، وآن أوان حصاد ثمرة الصمود والانتصار العسكري وترجمته إلى انتصار سياسي واقتصادي وعُمراني واجتماعي .

 

أقلام حرة

المصدر: طارق أمين

الإثنين 22 آذار , 2021 05:09
تابعنا على
أخبار ذات صلة
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
بعد أن صادرت السلطات البحرينية حريتهم واعتقلتهم لسنوات فيروس كوفيد -19 يصادر حياة معتقلي الرأي في البحرين في ظل صمت دولي.
كتب حسين ابراهيم: حُكم ابن سلمان لا يستقرّ: المنافسون يتربصون ويشككون بشرعية حكمه بعد أبيه.
كتب الشيخ عبد المنان السنبلي: الأقصى وعواصف الحزم.. هل (شرعية) هادي أهم وأولى من مشروعية وحق الشعب الفلسطيني في استعادة دولته وأرضه؟
كتب علي الدرواني: لماذا عاد المبعوث الأمريكي والوفود التي تقاطرت إلى مسقط بخفي حنين؟!
يقطع الفرات.. كتب يامن أحمد: فاتح الكنيست لايمكن أن يكون فاتح القدس.
كتب ابراهيم شير: العودة السعودية الى سورية.. نحن من سوف يعوضنا؟
كتب إسماعيل النجار: محمد زهير الصِدِّيق شاهد الزور المعروف.. الجمرَة التي ستحرق سعد الحريري.
كتب حميد عبدالقادر عنتر: لاحياء يوم القدس العالمي.. دول محور المقاومة تنظم مسيرات مليونية يوم غدٍ الجمعة.
كتب العلّامة عدنان الجنيد: فلسطين قضية الأمة التي تسيل دماء اليمنيين من أجلها..
الأحدث
الصحة الفلسطينية: 22 شهيداً و 787 إصابة خلال 24 ساعة جراء العدوان الإسرائيلي
هذا ما سيحدث خلال الساعات المقبلة.. تقدير جيش الإحتلال: جولة القتال مع غزة ستستمر لعدة أيام
سفينة حربية أمريكية تُطلق 30 رصاصة تحذيرية بعد اقتراب قوارب للحرس الثوري الإيراني منها في مضيق هرمز
عندما يتحدث ابليس.. بلينكن: الهجمات الصاروخية على إسرائيل لا بد أن تتوقف على الفور.. وعلى الجانبين اتخاذ خطوات لخفض التصعيد في البلاد
إسرائيل تقرر شن عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة
محدّث.. مجزرة إسرائيلية في قطاع غزة.. 21 شهيداً بينهم أطفال تناثرت أشلاؤهم في بيت حانون
الرجال مع الرجال والخونة مع الصهاينة والانبطاح.. وزيرا خارجية الجزائر وإيران يبحثان هاتفياً ملفات الشرق الأوسط ومستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين.. وهجوم عنيف من المغاربة.
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي