الفرق بين السفربرلك الاول والثاني .. زمرة الروح
الفرق بين السفربرلك الاول والثاني .. زمرة الروح

نارام سرجون

في أسئلة الموت والحياة كان البشر لايدركون من الموت الا ان الروح تغادر الجسد .. انها رحلة في اتجاه واحد .. الروح فيها دوما تغادر الجسد ولاتعود اليه .. ولكن لم لايكون الموت هو أن الجسد يغادر الروح؟؟ من الذي يغادر الآخر فيموت الذي يبقى؟؟ هل اذا غادرت الروح مات الجسد؟؟ أم عندما يغادر الجسد الروح تموت الروح ؟؟ ان الجسد الميت هو مانراه .. ولكن الجسد الميت هو الجسد الذي غادر روحه .. فحيث يغادر الجسد تموت الروح .. وهذا هو التعرف الحقيقي للموت الذي لايدركه البشر .. ومنذ اليوم يجب ان يكون تعريف الموت في أنه مغادرة الجسد للروح .. وهذا مافعله الذين غادروا أوطانهم .. انهم أجساد غادرت ارواحها .. وقدر هذا الشرق ان تغادر الاجساد هذه الاوطان ؟؟ وعندما يغادر الجسد روحه فانه يموت ..

في رحلة السفبرلك الاولي أجبر الاتراك الناس على ان يغادروا اوطانهم .. وهاجر مئات الالاف من السوريين وسكان بلاد الشام ارضهم وهاموا في الأرض .. وكان هذا الانفصال بين الاجساد والأرض بمثابة انفصال عن الروح .. وموت ..

اليوم في هذا الشتات السوري الكبير حيث أجيال نمت بعيدا عن وطنها سورية لايظنن أحد ان تلك الاجساد ستعود .. فهي لها أرواح ليست لها أجساد ..

بدأت الاجساد التي غادرت الارواح الى تركيا تتذوق نكهة الكراهية والعنصرية التركية .. فالسوريون المهاجرون مجتمع محاصر مكروه يتعرض لشتى أنواع الاذلال المعنوي والاجتماعي والمادي .. استغلال لحاجتهم واستغلال لمأساتهم .. وبدأت المشاكل الاقتصادية التركية تفرز انواعا عديدة من الكراهية ضدهم .. والاستغلال الجنسي والجسدي .. والحديث عن استغلال العمالة السورية الرخيصة الى حد يصل الى العبودية .. وقد أخبرتني احدى اللاجئات في تركيا ان سيدة سورية وهي ام لطفلين يتيمين لم تحصل على اذن بالخروج الا بعد ان دفعت الثمن في فراش ضابط الامن التركي الذي كان يهددها بترحيلها دون ولديها .. وحسب ماعلمت فان هذه الابتزازات صارت شائعة بين ضباط الامن الاتراك الذين صار لكل واحد منهم طريقة عبودية جنسية للّاجئات الفقيرات .. وان دور الملاهي التركية يتم امدادها من اللاجئات السوريات والعراقيات اللواتي فقدن معيلهن.. وفقدن بيوتهن في سورية.. ولم يبق امامهن الا ارضاء نرجسية الضباط الاتراك ..

الكتلة السكانية السورية المهاجرة الى تركيا تتحول بالتدريج الى رهائن ولاجئين تحت الاقامة الجبرية في غيتوهات .. ومن يستمع للّاجئين السوريين في أحاديثهم عن سفربرلك تركيا سيسمع كيف ان السوريين في كثير من المدن لايجرؤون على الخروج من بيوتهم بعد السادسة مساء بسبب التحرشات والاعتداءات من المدنيين الاتراك عليهم واسماعهم الاحتقار والضرب امام عائلاتهم او ضرب ابنائهم أمامهم .. أي انهم صاروا كل يوم في حظر تجول طوعي خوفا على كرامتهم وحياتهم وشرفهم .. بل ان اللاجيء السوري لايسمح له بالخروج من اي مدينة تركية الى أخرى الا باذن رسمي من السلطات التي يعلمها بنيته المغادرة وكأنه يحصل على تأشيرة خروج .. اي انه مراقب ومحروم من كل حقوقه ومحروم من حريته في التنقل .. حتى حرية التنقل لايسمح له فيها .. وفوق هذا يعامل باحتقار وازدراء من قبل المواطنين الاتراك يصل الى حد الكراهية العلنية والقتل احيانا ..

السفربرلك الحقيقي للاجئين سيبدأ الآن .. فالأتراك بدأوا بالتخلص من مرحلة الربيع العربي بعد فشل الرهان .. وهم بدأوا بالقاء الاخوان المسلمين المصريين من السفينة التركية وهؤلاء سيتم ترحيلهم الى لندن او قطر .. لكن هناك أسماء محددة في قائمة سلمتها المخابرات المصرية للتركية لن يسمح لها بالانتقال الى اي مكان بل ربما سيتم تسليمها للمخابرات المصرية ..

واللاجئون السوريون ستكون اولوية اي سياسة تركية في المرحلة المقبلة هي التضييق عليهم بسرعة وطردهم الى اي مكان خارج تركيا لأن العامل الديموغرافي لم يعد يحتمل الاحتكاك بين العنصرية التركية الشعبية والكثافة السكانية نسبيا للاجئين في بعض المدن .. فمستوى الكراهية ينمو والكراهية نضجت ولاتحتاج الا عود كبريت عنصري صغير .. لتنفجر المدن التركية في مذابح .. ستعاد بعدها ذكريات مذابح الارمن .. العنصرية التركية ستتفجر قريبا وسيكون اللاجئون امام السفربرلك الثاني ..

أيها اللاجئون استعدوا للسفربرلك الثاني .. ان السفربرلك يحدث عندما ينفصل الجسد عن روحه .. ولايعيش مهما ادخلنا اليه من ارواح أخرى .. فالجسد له روح واحدة .. لايعيش الا بها مثل زمرة الدم .. نسميها زمرة الروح ..

 

أقلام حرة

المصدر: نارام سرجون

الثلاثاء 13 نيسان , 2021 09:54
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
بعد أن صادرت السلطات البحرينية حريتهم واعتقلتهم لسنوات فيروس كوفيد -19 يصادر حياة معتقلي الرأي في البحرين في ظل صمت دولي.
كتب حسين ابراهيم: حُكم ابن سلمان لا يستقرّ: المنافسون يتربصون ويشككون بشرعية حكمه بعد أبيه.
كتب الشيخ عبد المنان السنبلي: الأقصى وعواصف الحزم.. هل (شرعية) هادي أهم وأولى من مشروعية وحق الشعب الفلسطيني في استعادة دولته وأرضه؟
كتب علي الدرواني: لماذا عاد المبعوث الأمريكي والوفود التي تقاطرت إلى مسقط بخفي حنين؟!
يقطع الفرات.. كتب يامن أحمد: فاتح الكنيست لايمكن أن يكون فاتح القدس.
كتب ابراهيم شير: العودة السعودية الى سورية.. نحن من سوف يعوضنا؟
كتب إسماعيل النجار: محمد زهير الصِدِّيق شاهد الزور المعروف.. الجمرَة التي ستحرق سعد الحريري.
كتب حميد عبدالقادر عنتر: لاحياء يوم القدس العالمي.. دول محور المقاومة تنظم مسيرات مليونية يوم غدٍ الجمعة.
كتب العلّامة عدنان الجنيد: فلسطين قضية الأمة التي تسيل دماء اليمنيين من أجلها..
الأحدث
الصحة الفلسطينية: 22 شهيداً و 787 إصابة خلال 24 ساعة جراء العدوان الإسرائيلي
هذا ما سيحدث خلال الساعات المقبلة.. تقدير جيش الإحتلال: جولة القتال مع غزة ستستمر لعدة أيام
سفينة حربية أمريكية تُطلق 30 رصاصة تحذيرية بعد اقتراب قوارب للحرس الثوري الإيراني منها في مضيق هرمز
عندما يتحدث ابليس.. بلينكن: الهجمات الصاروخية على إسرائيل لا بد أن تتوقف على الفور.. وعلى الجانبين اتخاذ خطوات لخفض التصعيد في البلاد
إسرائيل تقرر شن عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة
محدّث.. مجزرة إسرائيلية في قطاع غزة.. 21 شهيداً بينهم أطفال تناثرت أشلاؤهم في بيت حانون
الرجال مع الرجال والخونة مع الصهاينة والانبطاح.. وزيرا خارجية الجزائر وإيران يبحثان هاتفياً ملفات الشرق الأوسط ومستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين.. وهجوم عنيف من المغاربة.
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي