تحريض مستمر وسلوك النهج الإسرائيلي.. السعودية تحذر من اتجاه إيران لإنتاج اليورانيوم عالي التخصيب.
تحريض مستمر وسلوك النهج الإسرائيلي.. السعودية تحذر من اتجاه إيران لإنتاج اليورانيوم عالي التخصيب.

حذرت الخارجية السعودية، في بيان، الأربعاء، من التطورات الخاصة ببرنامج إيران النووي، وذلك على خلفية إعلانها زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60%.

وزعم البيان، الذي أوردته الوكالة السعودية الرسمية "واس"، إن الخطوة الإيرانية لا يمكن معها اعتبار برنامج طهران النووي مخصصا للاستخدامات السلمية.

ودعت السعودية، إيران، إلى تفادي التصعيد وعدم تعريض أمن المنطقة واستقرارها للمزيد من التوتر.

وطالب البيان، طهران، بالانخراط بجدية في المفاوضات الجارية حالياً، اتساقاً مع تطلعات المجتمع الدولي تجاه تسخير إيران برنامجها النووي لأغراض سلمية وتحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأكدت المملكة أهمية تعزيز إجراءات الرصد والمراقبة بما يضمن منع إيران من الحصول على السلاح النووي أو تطوير القدرات اللازمة لذلك رغم نفي ايران مراراً و تكراراً سعيها لإنتاج سلاح نووي.

وفي السياق قال مدير إدارة تخطيط السياسات في الخارجية السعودية، السفير "رائد قرملي" إن المملكة ترى في أي اتفاق نووي محتمل بين إيران والقوى الكبرى نقطة مرحلية تؤدي إلى إطلاق مفاوضات أوسع ستشمل دول المنطقة.

وأكد "قرملي"، لوكالة "رويترز" أن الرياض تتشاور مع دول مجموعة 5+1 بشأن المشاورات الجارية حاليا بينها وإيران في فيينا حول إمكانية إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وشدد الدبلوماسي السعودي على أن أي اتفاق مع إيران لا يتطرق بشكل فعال إلى المخاوف المشروعة لدول المنطقة لن ينجح، مضيفا: "بودنا على الأقل التأكد من أن أي موارد مالية ستتوفر لطهران بموجب الاتفاق النووي لن تستخدم لزعزعة استقرار المنطقة".

ورجّح المسؤول السعودي إمكانية البدء باتفاق نووي والانتقال لاحقا إلى صيغة أوسع تضم دول المنطقة لمناقشة المخاوف الأخرى "بطريقة إيجابية".

وأضاف: "نعتزم فعل كل ما بوسعنا كي يصبح الاتفاق النووي نقطة انطلاق وليس نقطة نهاية في هذه العملية".

وفي وقت سابق الأربعاء، قال الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، إن تركيب أجهزة طرد مركزي من الجيل السادس، وتخصيب اليورانيوم بنسبة 60% هو رد إيران على الهجوم الذي استهدف مفاعل نطنز، الأحد الماضي، وتبنته دوائر إسرائيلية.

في تقرير مطول للكاتب والمحلل السياسي "John Ghazvinian" بصحيفة "ريسبونسيبل ستيتكرافت" الأمريكية ترجمه "الواقع السعودي" أوضح  أن هجوم إسرائيل الجريء الواضح على منشأة تخصيب اليورانيوم الإيرانية في نطنز سيوصف مرارا وتكرارا في وسائل الإعلام الأمريكية بأنه خطوة تهدف إلى "عرقلة البرنامج النووي الإيراني". لكنها لم تكن من هذا النوع ولم يكن الغرض من هذه الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على المنشآت الإيرانية هو انتكاسة نوع من التقدم النظري الذي كانت إيران تحرزه تجاه نوع من الأسلحة النووية الافتراضية بل كان ذلك بمثابة نكسة للدبلوماسية وكان تكتيكا يستخدمه الإسرائيليون لفترة طويلة جدا.

وأضاف "غازفينيان" لافتاً إلى انه لأكثر من عقدين حتى الآن، كانت "إسرائيل" سريعة في محاولة نسف أي خطوة قد تتخذها الولايات المتحدة وإيران نحو حل خلافاتهما - ودائمًا كانت تتحرك في اللحظة المحددة التي يبدو أن الدفء في العلاقات سيحدث على الأرجح.

وتابع مشيراً إلى أن هذا التاريخ الطويل من التخريب أوجزه بالتفصيل في كتابه الجديد - بدءاً من قضية "كارين أ" في عام 2002 إلى اغتيال علماء نوويين في 2011-2012. ولعل القاسم المشترك الأكثر وضوحاً في هذه السلسلة من المغامرات هو أن "إسرائيل"، في كل حالة، تكشف عن نفسها بأنها مهددة بإمكانية تحسين العلاقات بين واشنطن وطهران أكثر مما هي مهددة باحتمال وجود سلاح نووي إيراني.

واستطرد كاشفاً: هناك سبب بسيط لهذا.. تعرف "إسرائيل" تمام المعرفة أن إيران ليست مهتمة فعلياً بالأسلحة النووية - وهي حقيقة تم توضيحها وتوثيقها بإسهاب من قبل صحيفة نيويورك تايمز في مارس 2012 (وشرحتها بإسهاب في كتابي). لكن "إسرائيل" تعلم أيضًا أن الاعتراف بهذه الحقيقة سيزيل إحدى العقبات الرئيسية أمام إنهاء العداء الأمريكي الإيراني ويفتح الباب أمام تحسين العلاقات بين البلدين وهذا بدوره سيؤدي على الأرجح إلى إعادة تنظيم جذري لسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، بطرق من شأنها أن تقلل من الأهمية النسبية لـ "إسرائيل" بالنسبة لأمريكا.

ولفت إلى انه بالنسبة لـ "إسرائيل" فإن جو التوتر والعداء المستمر بين إيران والولايات المتحدة، إلى جانب العزلة الشديدة والعقاب - في شكل عقوبات اقتصادية شديدة على طهران - هي النتيجة المرغوبة دائمًا. وإحدى أسهل الطرق وأكثرها ملاءمة للحفاظ على هذا الجو هي التأكد من أن القضية النووية لا تموت أبداً.

ويبدو ان السعودية تنتهج نفس النهج الإسرائيلي فمع معرفتها بعدم سعي ايران لإتاج سلاح نووي إلا انها لا تكف عن التحريض على طهران و برنامجها النووي أملا بمنع اي تقارب في وجهات النظر او تسوية للأزمات بين ايران والولايات المتحدة الأمريكية اذ تعتقد السعودية ان اي تقارب لحل الأزمات بين الدولتين سيهمش السعودية وسيكون اعترافاً امريكيا بإيران كقوة استراتيجية في المنطقة وهو ما تخشاه الرياض و تل أبيب.

أخبار المملكة

المصدر: الواقع السعودي

الأربعاء 14 نيسان , 2021 06:17
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
وزير الخارجية التركي يصل إلى السعودية لبحث إنهاء فتور العلاقات
لنضرب الصهاينة والمتصهينين في كل مكان.. سلاح الجو اليمني المسير يدك هدفاً حساساً في مطار أبها الدولي.
مافيا الدبلوماسية السعودية.. بعثات المملكة الدبلوماسية تحولت إلى عصابات لملاحقة وخطف وتصفية معارضيها.
منظمة "DAWN": منذ اغتيال جمال خاشقجي جمعت حوالي عشرين شركة أمريكية أكثر من 73 مليون دولار كرسوم لتبييض جرائم السعودية.
دماء خاشقجي كانت للإستهلاك الإعلامي فقط.. وزير الخارجية التركي يزور الرياض لبحث إنهاء فتور العلاقات
انكماش الناتج المحلي الإجمالي للسعودية 3.3% في الربع الأول
وصمة عار تشهد على عمالته وخيانته ودليلاً على تودّده للعدو.. مبادرات صنعاء لا تلقى آذاناً: النظام السعودي ماضٍ في معاقبة الأسرى اليمنيين والفلسطينيين.
هذا ما يفعله الداعية سلمان العودة خلال رمضان.. وما سر المكالمة مع نجله؟
ارتد السحر على الساحر.. مركز الملك سلمان للإغاثة اراد اهانة دول عربية بعينها بتصنيفها بين الأشد فقراً فجاءه الرد من سعوديين ينهشهم الفقر والمرض بطلبات الإستغاثة.
الجبير يزعم: ظهرت براءة السعودية من اختراق هاتف بيزوس.. فهل سيعتذر المسيئون؟
الأحدث
الصحة الفلسطينية: 22 شهيداً و 787 إصابة خلال 24 ساعة جراء العدوان الإسرائيلي
هذا ما سيحدث خلال الساعات المقبلة.. تقدير جيش الإحتلال: جولة القتال مع غزة ستستمر لعدة أيام
سفينة حربية أمريكية تُطلق 30 رصاصة تحذيرية بعد اقتراب قوارب للحرس الثوري الإيراني منها في مضيق هرمز
عندما يتحدث ابليس.. بلينكن: الهجمات الصاروخية على إسرائيل لا بد أن تتوقف على الفور.. وعلى الجانبين اتخاذ خطوات لخفض التصعيد في البلاد
إسرائيل تقرر شن عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة
محدّث.. مجزرة إسرائيلية في قطاع غزة.. 21 شهيداً بينهم أطفال تناثرت أشلاؤهم في بيت حانون
الرجال مع الرجال والخونة مع الصهاينة والانبطاح.. وزيرا خارجية الجزائر وإيران يبحثان هاتفياً ملفات الشرق الأوسط ومستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين.. وهجوم عنيف من المغاربة.
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي