أمن النظام السعودي من أمن اسرائيل ونهايته مع نهايتها.. الفتن السعودية بين المسلمين واقعٌ لا مفر منه.
أمن النظام السعودي من أمن اسرائيل ونهايته مع نهايتها.. الفتن السعودية بين المسلمين واقعٌ لا مفر منه.

حسن الطاهر

يطفح تاريخ الإسلام بالفتن والصراعات في صفوف المسلمين، حتى تكاد لا تخلو فترة زمنية من حرب داخلية أو نزاع بين طرفين أو أكثر.

في كل فتنة عرفتها الأمة الإسلامية منذ وفاة رسول الله محد (ص)، كان ثمة جهات خلفية تدير دفّة الأحداث بصمت، وفي كل مرة كان يتم اختلاق أسباب لإثارة الخلافات بين المسلمين، وهي أسباب لا تدعو في الواقع لأي خلاف حقيقي، ولكن التحريض الإعلامي، والدهاء السياسي أقنع المسلمين بمختلف أطيافهم بالتحارب والإقتتال لسنوات طويلة.

في عالمنا المعاصر، لا يزال المشهد كما هو، بل ربما أشد سوءاً عما مضى. وكما كان الإقتتال الإسلامي ينهك المسلمين وينفع أعداءهم، هو الآن يفعل الأمر ذاته ولكن بتوقيتٍ مختلفٍ وظروف مغايرة. والمؤسف أن الثغرة التي يتسرّب منها هذا القيح الذي يُمزّق الجسد الإسلامي، تتواجد في نفس هذا الجسد، وتمتزج بلحمه ودمه، أي أن داء هذه الأمة منها، من المسلمين أنفسهم الذين رضوا بأن يكونوا طعاةً للماكينات الإعلامية والخطابات الدينية التي تثير العصبيات وتدفع نحو التحريض والعنف.

هذا لا يعني أنه ليس هناك أيادٍ خارجية لكل تلك الفتن التي يشهدها العالم الإسلامي وتحديداً في العقد الأخير، بطبيعة الحال ثمة جهات تستفيد من هذه الصراعات، لذا تعمل على إيقاظ الفتن مع كل فرصة سانحة، ومن تكون هذه الجهات سوى الكيان الصهيوني والولايات المتحدة وحلفائهم في المنطقة وفي مقدمتهم “السعودية”.

في موضوع الفتنة، تعمل الرياض بشكل ممنهج على استدامة الخلافات بين المسلمين وتحديداً الحاصلة بين السنة والشيعة. هناك خطباء مدربون على تهييج العصبيات، ومساجد تخرج سنوياً مئات المتشدّدين، ومؤسسات إعلامية ومراكز أبحاث وحسابات إلكترونية جميعها تعمل بتمويل وإشراف من قبل الرياض لإبقاء الفتن مستعرة بين المسلمين.

نجح إعلام الرياض في تحويل دفّة الصراع من عربي – اسرائيلي إلى شيعي – سني. فقد اقتنع غالبية المسلمين السنة بأن الشيعة كفار، إلى حد لم يستطيعوا بعدها تتبع عدوهم الحقيقي الذي تغلغل بينهم، أي العدو الصهيوني والولايات المتحدة.

بعد تحقيق المقاومة الإسلامية الإنتصار على العدو الصهيوني عام 2006، تحول السيد حسن نصرالله إلى قائد عربي أصيل أعاد العز والمجد للعرب بعد عقود من الهزائم لكن الرياض استطاعت قطع الإتصال بين المقاومة الإسلامية وقائدها وبين الحاضنة العربية التي حظيت بها، لتصويرها كمنظمة إرهابية.

وفي حين أن هذه الإتهامات بدايةً لم تلق صداها كما يجب، إلا أنه ومع بداية الحرب السورية، وثورات ما يعرف بالربيع العربي، كانت الفرصة مؤاتية للرياض حتى تضع ثقلها لإثارة الحروب بين المسلمين، تحت يافطة الحكم الإسلامي ونيل الحريات وتحقيق الديمقراطية. وأصبحت العناصر الإرهابية المتطرفة تمثل المذهب السني وتحاكم جميع المسلمين وغير المسلمين باسمه، بدعم مطلق من الرياض التي أعدت هذا التيار لسنوات طوال. في المقابل، حين تصدّى الشيعة للتكفيريين، جرى تصويرهم مرة أخرى بأنهم غزاة وقتلة ومجرمو حرب، حتى اختلطت الأمور على كثيرين وباتوا يرون الأمور بمنظار آخر تماماً يخالف جوهر الحروب الدائرة تماماً.

تشكل شماعة القضاء على "المد الفارسي" إحدى مزاعم الإعلام السعودي الذي يدعو أيضاً للتطبيع والتآمر على الأمة الإسلامية تحت هذا العنوان. منشأ هذه الذريعة هو أن إيران تتصدى اليوم لأعتى أمبراطوريات الشر وهي الولايات المتحدة والكيان الصهيوني، وإن قبول إيران في الوسط العربي والإسلامي سيجعلها زعيمةً له وبالتالي ستقوى شوكة محور المقاومة إلى حد غير مسبوق، الأمر الذي يبعث إلى الإلتحام والتعاضد الإسلامي في وجه الأعداء الحقيقيين، وبالتالي طرد المحتلين والمستعمرين ثم حلفائهم من حكام الأنظمة العربية.

لذا ترى “السعودية” أن أمنها من أمن أعداء المسلمين، ونهايتها مع نهايتهم، لذلك تستميت في خلق الشرخ والفتن بين الإسلام حتى يدخل المسلمين في الإقتتال الداخلي ويغضون الطرف عن العدو الحقيقي الذي سرق أرضهم ونهب خيراتها وقتلهم وأذاقهم الويلات، ولا يزال يخبئ لهم الكثير من المشاريع التآمرية التي لم تكشف بعد.

 

أقلام حرة

المصدر: حسن الطاهر

الجمعة 16 نيسان , 2021 06:01
تابعنا على
أخبار ذات صلة
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
بعد أن صادرت السلطات البحرينية حريتهم واعتقلتهم لسنوات فيروس كوفيد -19 يصادر حياة معتقلي الرأي في البحرين في ظل صمت دولي.
كتب حسين ابراهيم: حُكم ابن سلمان لا يستقرّ: المنافسون يتربصون ويشككون بشرعية حكمه بعد أبيه.
كتب الشيخ عبد المنان السنبلي: الأقصى وعواصف الحزم.. هل (شرعية) هادي أهم وأولى من مشروعية وحق الشعب الفلسطيني في استعادة دولته وأرضه؟
كتب علي الدرواني: لماذا عاد المبعوث الأمريكي والوفود التي تقاطرت إلى مسقط بخفي حنين؟!
يقطع الفرات.. كتب يامن أحمد: فاتح الكنيست لايمكن أن يكون فاتح القدس.
كتب ابراهيم شير: العودة السعودية الى سورية.. نحن من سوف يعوضنا؟
كتب إسماعيل النجار: محمد زهير الصِدِّيق شاهد الزور المعروف.. الجمرَة التي ستحرق سعد الحريري.
كتب حميد عبدالقادر عنتر: لاحياء يوم القدس العالمي.. دول محور المقاومة تنظم مسيرات مليونية يوم غدٍ الجمعة.
كتب العلّامة عدنان الجنيد: فلسطين قضية الأمة التي تسيل دماء اليمنيين من أجلها..
الأحدث
الصحة الفلسطينية: 22 شهيداً و 787 إصابة خلال 24 ساعة جراء العدوان الإسرائيلي
هذا ما سيحدث خلال الساعات المقبلة.. تقدير جيش الإحتلال: جولة القتال مع غزة ستستمر لعدة أيام
سفينة حربية أمريكية تُطلق 30 رصاصة تحذيرية بعد اقتراب قوارب للحرس الثوري الإيراني منها في مضيق هرمز
عندما يتحدث ابليس.. بلينكن: الهجمات الصاروخية على إسرائيل لا بد أن تتوقف على الفور.. وعلى الجانبين اتخاذ خطوات لخفض التصعيد في البلاد
إسرائيل تقرر شن عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة
محدّث.. مجزرة إسرائيلية في قطاع غزة.. 21 شهيداً بينهم أطفال تناثرت أشلاؤهم في بيت حانون
الرجال مع الرجال والخونة مع الصهاينة والانبطاح.. وزيرا خارجية الجزائر وإيران يبحثان هاتفياً ملفات الشرق الأوسط ومستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين.. وهجوم عنيف من المغاربة.
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي