مجلة: روسيا والصين طورتا أسلحة تجعل الأقمار الصناعية "عمياء وتائهة"
مجلة: روسيا والصين طورتا أسلحة تجعل الأقمار الصناعية "عمياء وتائهة"

حذر رئيس عمليات الفضاء في الولايات المتحدة، الجنرال جون ريموند، من القوة الفضائية التي تمتلكها كل من روسيا والصين، معتبرا أن الفضاء سيلعب دورا متزايدا في مستقبل الحروب وأن "أعداء أميركا المحتملين"، بحسب تعبيره، قد طوروا قدراتهم "لتهديد بلاده".

ونقلت مجلة "ميليتاري واتش" المتخصصة بأخبار السلاح والعتاد، عن الجنرال تأكيده بأن كل من الصين وروسيا طورتا "أسلحة يمكن أن تعطل أقمارنا الصناعية أو تدمرها، من الأرض أو في الفضاء، أو في الفضاء الإلكتروني".

وفيما يتعلق بالقدرات الصينية، قال الجنرال الأميركي: "لقد قامت الصين بالفعل بنشر صواريخ أرضية (أسلحة مضادة للأقمار الصناعية) تهدف إلى تدمير الأقمار الصناعية في (المدار الأرضي المنخفض)".

بالإضافة إلى ذلك، نوه الجنرال إلى أن الجانبان طورا "أجهزة ليزر مضادة للسواتل الأرضية (الخاصة بأجهزة الاتصال الفضائية) التي يُرجح أنها تهدف إلى تعمية أو إتلاف أجهزة الاستشعار البصرية الفضائية الحساسة على سواتل المدار الأرضي المنخفض"، مع وسائل تعطيل الأقمار الصناعية بما في ذلك" التشويش القابل للعكس لأقمار الاتصالات والأقمار الصناعية لنظام تحديد المواقع العالمي"، الأمر الذي من الممكن أن يحول الأقمار الصناعية إلى أقمار "عمياء وتائهة" بسبب عدم اتصالها مع قواعدها.

ونوهت الصحيفة إلى أن المقاتلة الاعتراضية الروسية "ميغ 31" تعتبر اليوم "أكثر الطائرات المقاتلة قدرة في حرب الفضاء"، فهي بالإضافة إلى أنها أسرع مقاتلة تستطع الارتفاع لأعلى طبقات الغلاف الجوي للأرض، هي "واحدة من قلائل المقاتلات التي يمكنها إطلاق صواريخ جو جو على ارتفاع عدة آلاف من الكيلومترات فوق حد أرمسترونج وهي كبيرة بما يكفي لحمل صواريخ ضخمة مضادة للأقمار الصناعية".

ونوهت الصحيفة إلى أن روسيا تعمل على تطوير خليفة المقاتلة الروسية السابقة، وهي "ميغ 41"، وستكون قادرة على الطيران لارتفاعات وسرعات أعلى، حيث ستساهم بحروب الفضاء أكثر من سابقتها، بحسب المصدر.

وأكدت الصحيفة أن السيطرة على الفضاء "ستلعب دورا رئيسيا في تحديد الدولة التي تتمتع بقدرة جمع المعلومات الاستخباراتية والدول التي يمكنها الحصول على بيانات الاستهداف بشكل أفضل والتي لها أفضلية خاصة في ظل الأهمية المتزايدة للأقمار الصناعية والصواريخ الموجهة في حرب القرن الحادي والعشرين"

صحافة أجنبية

المصدر: ميليتاري واتش

الأحد 02 أيار , 2021 11:55
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
مجلة فرنسية تفضح مزاعم واشنطن بتقليل الدعم الاستخباراتي للرياض وتكشف عن تعاون استخباراتي أمريكي سعودي جديد.
“واشنطن بوست” تكشف خبايا التآمر على الملك عبدالله الثاني لإسقاطه “سعودياً وإسرائيلياً وأمريكياً”
معهد واشنطن: هكذا ستنتصر إيران في “حربها” الطويلة مع السعودية
موقع الأزمات الفرنسي: استمرار بايدن في دعم العدوان العسكري على اليمن يؤكد سيره على نهج أوباما وترامب
التايمز البريطانية: عائلات سعودية تطلب من وزير خارجية بريطانيا التدخل لوقف إعدام أبنائهم
معهد أمني إسرائيلي: “اسرائيل” تتطلع إلى الصين لإنقاذها من إيران.
واشنطن بوست: ارتياح ديمقراطي لخروج نتنياهو.. وبايدن يبحث عن طرق التعامل
صحيفة فرنسية: المواجهة الأخيرة حشدت جيلاً جديداً من الفلسطينيين و”إسرائيل” خسرت الكثير
وحوش الناتو ابن سلمان و أردوغان نموذجاً.. كاونتر بنش: امريكا تحب وحوشها.. تصنعها لتحارب بها اعداءها ثم تقضي عليها.
نيويورك تايمز: الإسرائيليون يترقبون نهاية نتنياهو أما الفلسطينيون فيحتفلون بوحدتهم وتضامن العالم معهم
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي