“أوبك+” تتفق على زيادة إنتاج 3 دول عربية بينها الإمارات
“أوبك+” تتفق على زيادة إنتاج 3 دول عربية بينها الإمارات

اتفقت مجموعة أوبك+، الأحد، على تخفيف أكبر لخفض الإنتاج اعتبارا من آب/أغسطس وتمديد اتفاق إدارة الإمدادات حتى نهاية 2022، وفقا لرويترز.

ونقلت الوكالة عن مصادر قولها، إن المجموعة التي تضم منظمة أوبك وروسيا وحلفاء آخرين اتفقت على زيادة إنتاج العراق والكويت بواقع 150 ألف برميل يوميا، وزيادة حصة الإمارات إلى 3.5 مليون برميل يوميا.

وأكدت المصادر أن "أوبك+" وافقت على استخدام حصص الإنتاج الجديدة من أيار/مايو 2022.

وقال وزير النفط الإماراتي سهيل المزروعي، الأحد، إن أبوظبي تدعم الاتفاق الذي توصلت إليه مجموعة أوبك+.

ونقلت قناة الشرق عن المزروعي قوله إن الإمارات تدعم بقوة الاتفاق الذي توصلت إليه المجموعة.

واتفقت أوبك+ اليوم الأحد على زيادة تقليص تخفيضات الإنتاج بداية من أغسطس آب وتمديد اتفاق إدارة الإمدادات حتى نهاية 2022.

واجتمع وزراء مجموعة أوبك+، الأحد، في محاولة جديدة للاتفاق علي زيادة إمدادات النفط سريعا لمواجهة ارتفاع الأسعار بينما يتعافى الاقتصاد العالمي من جائحة فيروس كورونا.

وأخفقت المجموعة، التي تضم دول أوبك وحلفاء مثل روسيا، الشهر الجاري في تسوية خلاف إزاء سياسة الإنتاج الجديدة بين السعودية والإمارات.

واتفقت أوبك+ العام الماضي على تخفيضات قياسية للإنتاج بنحو عشرة ملايين برميل يوميا لمواجهة تراجع الطلب الناجم عن تفشي وباء فيروس كورونا، وهي قيود خففتها تدريجيا منذ ذلك الحين ليبلغ الخفض حاليا نحو 5.8 مليون برميل يوميا.

وكانت المجموعة قد خططت الحد من تخفيض الإنتاج بضخ مليوني برميل إضافية يوميا من أغسطس آب بسبب صعود الأسعار لأعلى مستوى في عامين ونصف العام.

وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر بتحالف أوبك+ إن كبار المنتجين بالتحالف توصلوا إلى اتفاق مبدئي لزيادة الإنتاج تدريجيا حتى كانون الأول/ديسمبر وتمديد الاتفاق الحالي حتى نهاية 2022 ولكن لايزال هناك بعض التفاصيل ينبغي الانتهاء منها.

وكانت الرياض وأبوظبي من داعمي زيادة الإنتاج على الفور، لكن الإمارات عارضت اقتراح السعودية تمديد اتفاق إدارة الإمدادات حتى ديسمبر كانون الأول 2022 بدلا من الموعد الحالي لنهايته في أبريل نيسان 2022.

وطالبت الإمارات بحصة إنتاج أعلى في حالة تمديد الاتفاق.

وقالت ثلاثة مصادر في أوبك أن جدول أعمال اجتماع اليوم يتضمن دراسة حصة إنتاج أكبر للأمارات وربما لدول أخرى مثل العراق والكويت.

وينبغي أن يقرر المنتجون تحديد توقيت سريان حصص الإنتاج الأعلى. وقالت مصادر في أوبك+ لرويترز الأسبوع الماضي إن حصة الإمارات قد ترتفع إلى 3.65 مليون برميل يوميا من 3.168 مليون برميل يوميا حاليا.

ولم يتضح الشهر الذي ستبدأ فيه أوبك+ ضخ الإنتاج الإضافي في السوق، إذ أنه قد يكون من الصعب البدء في أغسطس آب لأن السعودية حددت بالفعل سعر البيع الرسمي لخامها وقد ينزعج العملاء الحاليون من ضخ كميات إضافية.

وقالت أوبك إن اجتماع اليوم سينعقد عبر الانترنت ويبدأ في الساعة 1000 بتوقيت غرينتش.

دولي

المصدر: رويترز

الأحد 18 تموز , 2021 07:20
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي