صحيفة أمريكية: المشتبه بهم في مقتل رئيس هايتي اجتمعوا قبل شهور للتخطيط لمستقبل البلاد بدونه
صحيفة أمريكية: المشتبه بهم في مقتل رئيس هايتي اجتمعوا قبل شهور للتخطيط لمستقبل البلاد بدونه

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن المشتبه بهم في مقتل رئيس هايتي اجتمعوا قبل شهور على تنفيذ العملية، من أجل التخطيط لمستقبل البلاد بدونه.

ووفق الصحيفة الأمريكية، قالت شرطة هايتي وضباط بالاستخبارات الكولومبية ومصادر إن العديد من الشخصيات الرئيسية في التحقيقات التي تجريها سلطات هايتي حول اغتيال جوفينيل مويز، اجتمعوا خلال الشهور التي سبقت مقتله، لمناقشة إعادة بناء الدولة المضطربة بمجرد ترك الرئيس للسلطة.

وبحسب الصحيفة، يبدو أن الاجتماعات، التي جرت في ولاية فلوريدا الأمريكية وجمهورية الدومينيكان على مدار العام الماضي، تربط بين مجموعة مختلفة من المشتبه بهم في التحقيقات، حيث تربط بين طبيب وقس (63 عامًا)، وبائع معدات أمنية، ووسيط عقاري وتأمينات في فلوريدا.

وأعتبرت السلطات الهايتية هؤلاء أبرز اللاعبين في مخطط قتل الرئيس بمساعدة أكثر من 20 من الكوماندوز الكولومبيين السابقين، تمهيدا للاستيلاء على السلطة بعد ذلك.

ومن غير الواضح كيف كان يمكن للأشخاص قيد التحقيقات تحقيق هدف الاستيلاء على السلطة، ومَن الداعمون الأقوياء الذين كانوا ليجعلوا ذلك الأمر ممكنا؟ 

وأشارت الصحيفة إلى أن المشتبه فيهم كانوا يعملون معا على مدار شهور، ويبالغون في تصوير أنفسهم بأنهم ممولون جيدًا، وأصحاب نفوذ ومستعدون لقيادة هايتي الجديدة بدعم رجل أمريكي نافذ يقف وراءهم.

وقال المسؤولون في هايتي إن كريستيان إيمانويل سانون، الطبيب والقس الذي قسم وقته بين فلوريدا وهايتي، تآمر مع آخرين لتولي زمام الأمور في البلاد بمجرد مقتل مويز.

وأضاف المسؤولون أنه خلال مداهمة لمحل إقامة سانون قبيل اعتقاله، عثرت الشرطة على 6 حافظات مسدسات، و20 صندوقا للذخيرة، وقبعة عليها شعار إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية، ما يرجح ربطه بعملية القتل، لأن الفريق الذي نفذ الهجوم على منزل مويز تظاهروا بأنهم عملاء للوكالة.

ويحقق مسؤولو هايتي فيما إن كانت قوة الحماية الخاصة بالرئيس لها دور في المخطط.

ويوم الخميس، احتجزت الشرطة الهايتية رئيس وحدة أمن القصر الرئاسي، وقال مسؤولون كولومبيون إن المحتجز قام بزيارات متكررة إلى كولومبيا أثناء توجهه لدول أخرى خلال الشهور التي سبقت عملية الاغتيال.

ولم تقدم السلطات الهايتية سوى قليل من التوضحيات لكيف خطط سانون -الذي لا يشغل أي منصب في البلاد- للاستيلاء على السلطة بمجرد اغتيال الرئيس.

ومن الصعب فهم كيف مول الرجل فريقًا من المرتزقة الكولومبيين، بعضهم تلقى تدريبا عسكريا أمريكيا عندما كانوا أعضاء بالقوات المسلحة لبلدهم، لتنفيذ مثل هذا الاعتداء.

وتبين أن العديد من المشتبه فيهم الرئيسيين اجتمعوا للتناقش بشأن حكومة هايتي المستقبلية بمجرد مغادرة مويز للسلطة، على أن يصبح سانون رئيس الوزراء الجديد للبلاد.

وقالت السلطات في هايتي إن مويز قتل بالرصاص في منزله يوم السابع من يوليو على يد فريق اغتيال يضم 26 كولومبيا ومواطنين اثنين من هايتي يحملان الجنسية الأمريكية. واحتجزت السلطات 18 كولومبيا وقتلت الشرطة ثلاثة آخرين.

دولي

المصدر: نيويورك تايمز

الإثنين 19 تموز , 2021 02:01
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي