لوموند: مؤسس مجموعة beIN الإعلامية أحد ضحايا برامج التجسس الإسرائيلية
لوموند: مؤسس مجموعة beIN الإعلامية أحد ضحايا برامج التجسس الإسرائيلية

أفادت صحيفة “لوموند” الفرنسية أن رجل الأعمال القطري الشهير ناصر الخليفي كان من بين مئات الشخصيات العامة والصحفيين والنشطاء الذين استهدفتهم برامج التجسس الإسرائيلية بيجاسوس.

وزعم التقرير أن رئيس فريق باريس سان جيرمان ومؤسس مجموعة beIN الإعلامية واجه هجمات إلكترونية في عام 2018.

وأضافت أنه “في نهاية عام 2018، استخدم العملاء الأجانب برنامج بيجاسوس لاستهداف رقمين خلويين” بالإضافة إلى “رقم هاتف أرضي مخصص لمدير اتصالات النادي الباريسي، جان مارتيال ريبس”.

وظهر التقرير بعد أن حدد تحقيق دامغ نحو 180 صحفياً في 20 دولة تم اختيارهم للاستهداف المحتمل بين 2016 ويونيو 2021 باستخدام أداة Pegasus spyware.

التحقيق، الذي أجراه اتحاد إعلامي يضم الجارديان ولوموند وواشنطن بوست، حقق في حوالي 50 ألف رقم هاتف مرتبطة بأفراد يُزعم أنه تم اختيارهم للمراقبة المحتملة من قبل عملاء NSO – الشركة الأم الإسرائيلية – منذ عام 2016.

يُشار إلى أن البرنامج يمكّن الحكومات من اختراق الهواتف المحمولة بشكل سري دون معرفة المستخدم، مما يوفر بشكل أساسي الوصول إلى المعلومات المهمة مثل الرسائل وتتبع الموقع بالإضافة إلى القدرة على الاستفادة من الكاميرات والميكروفونات.

وقالت beIN media في بيان إن الهجمات الإلكترونية “حقيقة يومية” للشبكة.

وقال متحدث باسم الشبكة التي تتخذ من قطر مقراً لها: “إن الاختراقات والتهديدات الخبيثة لأعمالنا وموظفينا هي حقيقة يومية مروعة لمجموعتنا”

وأضاف: “لقد علمنا منذ سنوات بالهجمات الإلكترونية ضد beIN Sports وموظفيها من قبل كيانات معينة. خلال هذا الوقت، انضمت beIN إلى المدافعين القانونيين والعديد من المنظمات الدولية لمكافحة القرصنة ودعم سيادة القانون.

وقال: “ومع ذلك، فإن الهجمات المعقدة ضد مصالح وسمعة مجموعتنا اتسمت أيضًا بحملات تشهير، وتخريب تجاري، ودعاوى قضائية كاذبة، وهجمات إلكترونية ضد رئيسنا.

وفشلت الشبكة في توجيه أصابع الاتهام إلى جهة أو حكومة مباشرة، ولكن يبدو أن اختراق هاتف الخليفي قد حدث وسط أزمة خليجية شهدت قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

وانتهت تلك الأزمة قبل أشهر فقط في يناير بعد أن وقعت جميع الأطراف المعنية اتفاق العلا لإنهاء الخلاف واستئناف العلاقات الدبلوماسية.

ومع ذلك، خلال الأزمة، واجهت كل من قطر والمملكة العربية السعودية توترات متصاعدة بشأن حقوق البث، حيث واجه البلدان في المحكمة دعاوى القرصنة.

ورفعت beIN القطرية دعوى قضائية ضد المملكة العربية السعودية لفشلها في إغلاق قناة beoutQ الرياضية المقرصنة التي سرقت وبثت بثها بشكل غير قانوني عبر المنطقة.

وفي خطوة تاريخية العام الماضي، قالت منظمة التجارة العالمية إن المملكة السعودية انتهكت القانون الدولي الذي يحمي الملكية الفكرية من خلال الترويج الفعال ودعم قناة beoutQ.

عين على الخليج

المصدر: لوموند

الخميس 22 تموز , 2021 09:57
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
غضب عارم ودعوات لمقاطعة شركة طيران الخليج البحرينية بعد قرارها بإطلاق رحلات إلى الكيان الصهيوني عبر الأجواء السعودية.
ماذا خسرت دبي من نقل ابن سلمان مقرات قنواته الإعلامية إلى الرياض؟؟
الداخلية القطرية تصدر تحذيراً شديد اللهجة بشأن رسائل تثير النعرات وتستهدف نسيج المجتمع
دول الخليج امام مفترق طرق.. مستشار ابن زايد يؤكد تنصل امريكا من وعودها بحماية مؤخرات صبيانها من حكام مجلس التعاون.
دون ضمانات واضحة.. معهد واشنطن: الإمارات لا تعبأ لعقبات صفقاتها مع إسرائيل
أبوظبي تتحدى الرياض وتطلق مبادرات جديدة بقيمة 150 مليار دولار لجذب المستثمرين الأجانب.
صحيفة تكشف البُعد الخفي لـ “اتفاق أبراهام”.. لهذا السبب دفعت أمريكا الإمارات دفعاً للتطبيع مع اسرائيل.
المحامي العام لرئيس وحدة التحقيق الحكومية في البحرين يعترف بالتعذيب والانتهاكات في السجون.
تل أبيب في دبي.. مطعم إسرائيلي يفتتح أبوابه في الإمارات وقوائم طعامه بالعبرية
ميدل إيست آي: الإمارات طلبت من زعيم المافيا التركية الهارب إلى دبي وقف مهاجمة بلاده والا
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي