تقرير ألماني: ابن سلمان يستخدم “الخبز والسيرك” لتبييض صورة السعودية السيئة عالمياً
تقرير ألماني: ابن سلمان يستخدم “الخبز والسيرك” لتبييض صورة السعودية السيئة عالمياً

قال موقع “القنطرة” الألماني الإخباري إن ولي عهد السعودية محمد بن سلمان يستخدم أسلوب “الخبز والسيرك” لتتبييض صورة الرياض عالميا، واصفاً الفعاليات الرياضية في السعودية بأنها “مجرد أداة” للغسيل الرياضي.

وأشار الموقع الأالماني إلى أن ابن سلمان لجأ إلى ذلك عقب الانتقادات الحادة التي تعرض لها إثر قتله المروع للصحفي جمال خاشقجي.

وأوضح أن الفعاليات الرياضية قادت لفترة طويلة وجوداً غامضاً في صنع السياسة الرياضية السعودية، وذكر أن هذه الفعاليات شهدت تحولًا بعهد ولي عهد السعودية محمد بن سلمان التي أخذها كأداة لتعزيز نفوذ المملكة.

وبين الموقع أن أحد الفعاليات الرياضية وهي كرة القدم التي لم تعد بالنسبة لابن سلمان مجرد رياضة لكنها وسيلة لتبييضه بالساحة الدولية.

نص التقرير كما ترجمه "الواقع السعودي":

لفترة طويلة، قادت كرة القدم وجودًا غامضًا في صنع السياسة الرياضية السعودية. لكن السنوات الأخيرة شهدت تحولًا: بالنسبة لولي العهد محمد بن سلمان (MBS)، كرة القدم ليست مجرد رياضة، ولكنها أداة لتعزيز نفوذ المملكة العربية السعودية على الساحة الدولية. تخدمه الرياضة كركيزة أساسية لـ "العلامة التجارية للأمة" السعودية. من خلال تنظيم أحداث مثل مباريات الملاكمة بين النجوم البارزين في الوزن الثقيل أنتوني فيوري وتايسون فيوري أو رالي داكار، بدأت الأمة في ترك بصمتها في مجال الرياضة.

لأول مرة على الإطلاق، يقام سباق الفورمولا 1 في المملكة العربية السعودية هذا الخريف. يُعتقد أن المملكة العربية السعودية قد استثمرت أكثر من 1.5 مليار دولار في مثل هذه الأحداث "الغسل الرياضي". إنها فرصة لمحمد بن سلمان لتجديد صورة المملكة، التي تعرضت لانتقادات شديدة في السنوات الأخيرة بسبب سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان، والحرب في اليمن ومقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر / تشرين الأول 2018. محمد بن سلمان نفسه متهم بالتورط في وفاة المراسل.

في منافسة مع الإمارات وقطر

وبهذا النهج، يحذو ولي العهد حذو الدولتين المجاورتين قطر والإمارات العربية المتحدة، اللتين رسختا الرياضة في نماذج أعمالهما منذ سنوات عديدة. إن أعظم قصة نجاح لهذه الاستراتيجية هي بالطبع تنظيم بطولة كأس العالم 2022 من قبل قطر في العام المقبل، فضلاً عن الاستثمار في أندية كرة القدم الأوروبية ذات الوزن الثقيل مثل باريس سان جيرمان أو برشلونة.

في يونيو 2017، أجرى باريس سان جيرمان أغلى صفقة انتقال في تاريخ كرة القدم، حيث اشترى النجم البرازيلي نيمار مقابل 222 مليون يورو نقدًا من صندوق الثروة السيادي القطري.

لا تكتفي الخطوط الجوية القطرية برعاية بايرن ميونيخ فحسب، بل ترعى أيضًا بطولة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. في الآونة الأخيرة، كانت هناك شائعات بأن الخطوط الجوية القطرية قد تعقد صفقة من نوع ما مع الاتحاد الألماني لكرة القدم (DFB)، وهي شائعات أثارت موجة من الانتقادات العامة في ألمانيا والتي نفتها قطر مباشرة.

إنها صورة مماثلة في الإمارات العربية المتحدة: استثمارات الدولة التي تبلغ قيمتها مليار دولار في أفضل فريق إنجليزي في مانشستر سيتي جعلت الفريق القادم من شمال غرب إنجلترا أحد أغنى الأندية في العالم. نتيجة لذلك، تم وصف نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بين باريس سان جيرمان وسيتي أيضًا بأنه "مواجهة الأمراء".

يحلم محمد بن سلمان أيضًا بمثل هذه النجاحات: يحتاج ولي العهد إلى منح المملكة العربية السعودية إصلاحًا اقتصاديًا جذريًا وتقليل اعتمادها على النفط. في عصر انخفاض أسعار النفط وتفشي جائحة فيروس كورونا، تكافح المملكة أكثر من أي وقت مضى للتعامل مع ارتفاع معدل البطالة وارتفاع التضخم.

استراتيجية السعودية لـ "الخبز والسيرك"

ومن المؤمل أن تؤدي قوة كرة القدم الموحدة إلى تشتيت الانتباه في مثل هذه الأوقات العصيبة، كجزء من استراتيجية "الخبز والسيرك" السعودية. يهدف محمد بن سلمان إلى خلق شعور قومي بالانتماء وترسيخ مكانته كملك المستقبل.

علاوة على ذلك، أصبحت كرة القدم شاشة عرض للمنافسات الإقليمية: يهدف ولي العهد إلى تطوير المملكة المعزولة منذ فترة طويلة والمحافظة بشدة إلى مركز تجاري إقليمي جديد، وبالتالي تحدي مكانة قطر والإمارات - أيضًا وخاصة في الرياضة. على سبيل المثال، لم تكن "أزمة الخليج" بين المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة وقطر من جهة أخرى في الفترة من 2017 إلى كانون الثاني (يناير) 2021 مجرد صراع من أجل الهيمنة الأيديولوجية والاقتصادية على الخليج، ولكن أيضًا من أجل الرياضة. السيادة.

تحسد السعودية والإمارات على استضافة قطر لكأس العالم، بينما أظهرت قطر مع انتقال نيمار كيف أنها لم تكن على وشك الانهيار تحت ضغط "الرباعية الحصار". وحتى عندما لم يقف المغرب بشكل حاسم إلى جانب المملكة العربية السعودية في بداية الأزمة، كانت هناك عواقب حقيقية ومثيرة للغاية: جنبًا إلى جنب مع الدول العربية الحليفة الأخرى، سحبت المملكة العربية السعودية دعمها لمسعى المغرب لاستضافة كأس العالم 2026. وبدلاً من ذلك، صوتت المملكة العربية السعودية لصالح زملائها المتقدمين من الولايات المتحدة والمكسيك وكندا - وقد تم قبول العطاءات لاحقًا.

حتى الآن، لم تنجح المملكة العربية السعودية في وضع نفسها كلاعب مهيمن على الساحة الكروية الدولية. على سبيل المثال، رفض الدوري الإنجليزي الممتاز خطط صندوق الاستثمار السعودي بقيادة ولي العهد للاستحواذ على نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي - على الرغم من مطالبة ولي العهد لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالتدخل. كان مقتل خاشقجي أحد أسباب الرفض. مشكلة أخرى كانت الخلاف القانوني بين المملكة العربية السعودية وقطر حول حقوق البث التلفزيوني للأحداث الرياضية الرئيسية: في عام 2017، بدأت المملكة العربية السعودية في حجب الإشارات من المذيع الرياضي القطري beIN خلال بطولات كرة القدم المهمة مثل كأس العالم.

صراع لا هوادة فيه على السلطة

تبع ذلك صراع لا هوادة فيه على السلطة: أسست المملكة العربية السعودية محطة قرصنة تحمل الاسم المعبر beOutQ (حرف "Q" الذي يرمز إلى "قطر")، والتي استخدمت مواد من BeIN لإعطاء المشاهدين السعوديين إمكانية الوصول إلى تغطية المباريات على الرغم من حصار. في الوقت نفسه، تم بث مقاطع متحركة تشوه سمعة قطر خلال فترات الاستراحة بين الشوطين، بحيث أصبحت beOutQ أداة دعاية لسياسة السعودية المناهضة لقطر. في عام 2018، ردت قطر بتقديم شكوى إلى منظمة التجارة العالمية، التي تدين تصرفات السعوديين.

على الرغم من بدء الاستثمار في نادي UD Almería الإسباني الذي كان متوسط ​​التكلفة في أغسطس 2019، لم يستطع رجل الأعمال السعودي والمقرب من محمد بن سلمان، تركي آل الشيخ، التحريض على هجوم خطير على فرق الضربات الكبيرة التي تمولها الإمارات وقطر ؛ في الواقع حتى الآن تحت رعايته، تحولت الميريا إلى شيء من الضحك - حيث تم تعيين خمسة مدربين وطردهم في غضون عام ولم يظهر أي نجاح رياضي باهر.

لكن المملكة العربية السعودية تواصل متابعة خططها الطموحة: على سبيل المثال، يُزعم أن المملكة تهدف إلى استثمار 355 مليون يورو في أكبر نادٍ إيطالي إنتر ميلان. لكن أكبر انقلاب يجب أن يكون بالتأكيد خطط استضافة كأس العالم 2030 - ربما مع إيطاليا. سيكون هذا إحساسًا سيقرب المملكة العربية السعودية من هدفها المتمثل في ترسيخ مكانتها كقلب عربي للرياضة والتغلب على منافسيها الإقليميين.

لكن هذا المسار لا يزال صخريًا، كما تكتشف قطر أيضًا: أدى انطلاقها لكأس العالم إلى انتقادات عامة واسعة النطاق لاستغلال العمال المهاجرين الآسيويين والأفارقة. كما تعرضت مشاركتها في بايرن ميونيخ لانتقادات شديدة من قبل كل من المشجعين وصناع القرار. ستستمر المملكة العربية السعودية في التعرض للتدقيق الشديد - حتى لو تمكن المنتخب السعودي من التغلب على ألمانيا في الأولمبياد.

 

أخبار المملكة

المصدر: القنطرة

السبت 24 تموز , 2021 09:44
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
السعودية تواصل إجراءاتها التعسفية لترحيل المغتربين اليمنيين
سند الحقوقية تسلط الضوء على انتهاكات سلطات ابن سلمان لنظام الإجراءات الجزائية في التعامل مع معتقلي الرأي وتصدر تقريرها عن الحالة الحقوقية في البلاد لشهر اغسطس الماضي.
ولي العهد يلمّع صورته من جيوب السعوديين.. صندوق الثروة السيادي يستاجر شركة استشارات أمريكية لمكافحة الصحافة التي تنتقد ابن سلمان.
بلاء بسبب ذنوب العباد.. اعتقال أكاديمي سعودي بارز بسبب تغريدة له عن كورونا
عادل الجبير كان يبغضه ويراه تهديداً مهنياً.. من هو “علي الشهابي” المدافع الشرس عن ابن سلمان والمروّج لسياساته في واشنطن؟؟
الرياض لم تخف شيئا بشأن هجمات 11 سبتمبر.. تركي الفيصل يدعو أمريكا لإبقاء باتريوت بالسعودية: نريد الاطمئنان.
الوليد بن طلال وصفقة مفاجئة مع بيل غيتس.. هل يمر الأمير الخاضع لإقامة جبرية بأزمة؟!
منظمة “DAWN” الدولية تطالب بمحاسبة قضائية لسعود القحطاني ورئيسه ولي العهد.
رغم قمعه الوحشي للمعارضين و معتقلي الراي.. فرانس برس: ابن سلمان بعد عقدين من هجمات 11 سبتمبر يسعى لإظهار المملكة بصورة ناعمة.
أربع سنوات منذ حملة اعتقالات سبتمبر 2017 واستمرار الاحتجاز الجائر للعديدين
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي